ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

شبهوا أنفسهم بضحايا النازية.. اشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين في ألمانيا.. فيديو

الأحد 22/نوفمبر/2020 - 08:14 م
صدى البلد
Advertisements
حسام رضوان
ظهرت على الإنترنت مقاطع فيديو تظهر اشتباك المتظاهرين مع الشرطة، التي استخدمت خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين ضد الإغلاق في العاصمة الألمانية برلين.

وتجمع عدة مئات في برلين يوم الأحد في احتجاج آخر ضد كورونا، وهو حضور أقل مما كان متوقعا.

وانتقد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس الأحد، المتظاهرين المناهضين للارتداء الكمامات الذين قارنوا أنفسهم بالضحايا النازيين، متهمًا إياهم بالتقليل من شأن الهولوكوست و "الاستهزاء" بالشجاعة التي أظهرها مقاتلو المقاومة. بحسب وكالة الصحافة الفرنسية "فرانس برس".

جاءت الكلمات القاسية بعد أن صعدت شابة إلى المنصة احتجاجًا على قيود فيروس كورونا في هانوفر يوم السبت قائلة إنها شعرت "تمامًا مثل صوفي شول"، الطالبة الألمانية التي أعدمها النازيون عام 1943 لدورها في المقاومة. حاز مقطع فيديو للخطاب بالفعل على أكثر من مليون مشاهدة على وسائل التواصل الاجتماعي.

وكتب ماس على تويتر:"أي شخص يقارن نفسه اليوم بصوفي شول وآن فرانك يسخر من الشجاعة التي احتاجتها لمواجهة النازيين. 
إنه يقلل من أهمية الهولوكوست ويظهر نسيانًا لا يطاق للتاريخ. لا شيء يربط احتجاجات كورونا بمقاتلي المقاومة. لا شيئ!".

في حادثة أخرى، وفي عرض مناهض لارتداء الكمامات في مدينة كارلسروه الغربية، شبهت فتا تبلغ من العمر 11 عامًا، نفسها بالمراهقة اليهودية آن فرانك، لأنها اضطرات للاحتفال بعيد ميلادها ىبهدوء لتفادي سماع الجيران أنها دعت أصدقاءها وأقاموا حفلًا. وأثارت المقارنة غضبًا، حيث وصفتها شرطة كارلسروه بأنها "غير لائقة ولا طعم لها".

أثارت الإجراءات الحكومية التي تم اتخاذها لوقف انتشار فيروس كورونا احتجاجات كبيرة في ألمانيا، وجذبت أناسًا من أقصى اليسار، ومنظري المؤامرة والمتطرفين اليمينيين الذين يزعمون أن القيود تنتهك حقوقهم المدنية.

صدرت أوامر بإغلاق المطاعم والحانات والمراكز الترفيهية والثقافية في ألمانيا لشهر نوفمبر لوقف الارتفاع السريع في الإصابات، بينما سُمح للمدارس والمتاجر بالبقاء مفتوحة.

ستقرر المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وزعماء الولايات الألمانية الستة عشر يوم الأربعاء، ما إذا كانت هناك حاجة إلى إجراءات أكثر صرامة في الفترة التي تسبق عيد الميلاد.

وصرح وزير المالية أولاف شولتز لصحيفة بيلد اليومية يوم الأحد أن القيود الحالية "من المرجح أن يتم تمديدها لبعض الوقت".

وأعلنت السلطات الألمانية، اليوم الأحد، تمديد الإجراءات الحالية لاحتواء جائحة كورونا، لتستمر في ديسمبر المقبل.

ونقلت صحيفة "بيلد آم سونتاج" عن وزير المالية الألماني أولاف شولتس، قوله: “كل شيء يشير إلى ضرورة تمديد القيود الحالية لبعض الوقت بعد 30 نوفمبر".

ومن جانبه، قال ماركوس سويدر، زعيم حزب "الاتحاد الاجتماعي المسيحي"في بافاريا للصحيفة، إن أفضل خطوة يمكن اتخاذها هي تمديد إجراءات العزل لمدة ثلاثة أسابيع وهو ما يعني أن تنتهي يوم 20 ديسمبر.

Advertisements
Advertisements
Advertisements