ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

مشروع قرار جاهز للتصويت.. الاتحاد الأوروبي يستعد لـ معاقبة تركيا

الأربعاء 25/نوفمبر/2020 - 01:41 م
 الاتحاد الأوروبي
الاتحاد الأوروبي يستعد لـ معاقبة تركيا
Advertisements
دعاء أبوهشيمة
كشف مسئول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، اليوم الأربعاء، عن مشروع قرار للبرلمان الأوروبي يدين نشاطات تركيا غير الشرعية في فاروشا القبرصية.


ووفقا لما ذكرته شبكة "العربية"، في نبا عاجل لها، يدعو مشروع قرار البرلمان الأوروبي لفرض عقوبات على تركيا دون تأخير، كما يرفض محاولات أنقرة تقسيم جزيرة قبرص.


كما يحث مشروع القرار على استئناف مفاوضات توحيد قبرص برعاية أممية.


وأوضح بوريل أن التصويت على مشروع قرار البرلمان الأوروبي حول تركيا سيكون غدا، الخميس.


وأعرب مسئول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، عن أمله بحصول تغيير في موقف تركيا قبل القمة الأوروبية المقررة في 10 ديسمبر.


وأكد بوريل أن قادة أوروبا سيقررون الرد على تصرفات تركيا في قمة ديسمبر.


وفي وقت سابق من اليوم، اتهم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الاتحاد الأوروبي، بانتهاج سياسة "ازدواجية".


ووفقا لشبكة "تي أر تي" التركية، دعا اردوغان، خلال كلمة له ألقاها اليوم، الأربعاء، الاتحاد الأوروبي إلى التخلي عن سياسة الكيل بمكيالين، مؤكدا أنه إذا تخلى عن سياسته الازدواجية فسيتحقق السلام.


وادعى الرئيس التركي أن أنقرة دائما ما تسعى إلى حل يضع حدا للعنصرية وكراهية الإسلام والمسلمين، مشيرا إلى أن ازدواجية المعايير التي يتبعها الاتحاد الأوروبي تعمق الأزمة.


في السياق ذاته، أكد وزير الدفاع القبرصي، شارالامبوس بيتريدس، أن العقوبات على تركيا ستظل مطروحة على الطاولة؛ مشيرا إلى أن مواصلة أنقرة نشر التوتر في المنطقة هو ما يعرضها للعقوبات.


في سياق آخر، ذكرت صحيفة "إن - قبرص" أن الرئيس القبرصي، نيكوس أناستاسيادس، ورئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، قد تحدثا عبر الهاتف مساء الثلاثاء في محاولة لتنسيق العمل في ضوء اجتماع المجلس الأوروبي في ديسمبر وزيارة المبعوثة الخاصة للأمم المتحدة جين هول لوت إلى الجزيرة المقسمة في 30 نوفمبر.


وأصدرت الحكومة القبرصية بيانا رسميا اليوم، الأربعاء، مفاده أن أناستاسيادس وميتسوتاكيس تحدثا عن مشكلة قبرص والجهود المبذولة لاستئناف المحادثات التي توسطت فيها الأمم المتحدة وإمكانية عقد مؤتمر "5+1" فضلا عن الاستفزازات التركية المستمرة في المنطقة.


ومن المقرر عقد اجتماع المجلس في الفترة من 10 إلى 11 ديسمبر، وسيقوم قادة الاتحاد الأوروبي بتقييم العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي.


وعقد لوت، مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة لمشكلة قبرص، أمس الثلاثاء، اجتماعات منفصلة في نيقوسيا مع الرئيس أناستاسيادس وزعيم القبارصة الأتراك المنتخب حديثا إرسين تاتار.


وبعد لقاءاتها في قبرص، من المتوقع أن تزور لوت أثينا لعقد اجتماعات مع الحكومة اليونانية.


تم تقسيم قبرص منذ عام 1974، عندما غزت تركيا واحتلت ثلثها الشمالي.
Advertisements
Advertisements
Advertisements