ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

ننشر أهمية اتفاقية التجارة الأفريقية الحرة.. وحجم التبادل التجارى بين مصر والقارة السمراء بلغ 6.9 مليار دولار.. تفاصيل

الخميس 10/ديسمبر/2020 - 01:28 م
صدى البلد
Advertisements
ولاء عبد الكريم

تم إطلاق منطقة اتفاقية التجارة الحرة الأفريقية القارية تزامنا مع انعقاد القمة الأفريقية الاستثنائية برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي بدولة النيجر 2019، وبدأت تدخل حيز التنفيذ 2020.


ويرصد "صدى البلد" أبرز المعلومات عن اتفاقية التجارة الحرة، وكذلك حجم التبادل التجاري بين مصر والدول الأفريقية، وأخيرا أبرز المعلومات عن القارة الأفريقية.


وجاء في الإنفوجراف أن اتفاقية التجارة الحرة الأفريقية القارية تعد أحد المشروعات الرائدة في أجندة 2063، وهي الرؤية طويلة المدى للاتحاد الأفريقي الهادفة إلى تحقيق أفريقيا متكاملة ومزدهرة، حيث قامت 54 دولة بالتوقيع على الاتفاقية، فضلًا عن تصديق 27 دولة، وفي 30 مايو دخلت الاتفاقية حيز النفاذ، وفي 7 يوليو 2019 تم الإعلان عن بدء عمل المنطقة في قمة الاتحاد الأفريقي الاستثنائية، والتي تعد من أكبر المناطق الحرة في العالم.


وتهدف الاتفاقية إلى تحسين القدرة التنافسية لاقتصادات الدول الأفريقية، فضلًا عن جذب الفرص الاستثمارية داخل القارة الأفريقية، وكذلك إزالة الحواجز والمعوقات الجمركية وغير الجمركية, وخلق سوق أفريقية موحدة للسلع والخدمات.


وتأكيدًا على أهمية الاتفاقية، فقد أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي أن "دخول اتفاقية التجارة الحرة القارية حيز النفاذ يعد علامة فارقة في مسيرة الاندماج الإقليمي في القارة الأفريقية".


وبشأن أبرز النتائج المتوقعة بعد تنفيذ اتفاقية التجارة الحرة، فقد جاء في الإنفوجراف أنه من المتوقع ارتفاع حجم التجارة البينية الأفريقية من 16% في عام 2018 إلى 53% مقارنة بحجم التجارة الأفريقية مع باقي دول العالم، وتأتي قطاعات "الصناعات التحويلية- الخدمات- الزراعة المجهزة" كأبرز القطاعات التي من المتوقع أن تستفيد من هذه الاتفاقية.

وفي سياق متصل، فقد رصد الإنفوجراف ارتفاع حجم التبادل التجاري بين مصر والدول الأفريقية بنسبة 23% ليصل إلى 6,9 مليار دولار عام 2018 مقارنة بــ 5,6 مليار دولار عام 2017, كما ارتفعت كذلك قيمة الصادرات بين مصر ودول أفريقيا بنسبة 27% لتصل إلى 4,7 مليار دولار عام 2018 مقارنة بــ 3,7 مليار دولار عام 2017, وكذلك شهدت الواردات بين مصر ودول أفريقيا زيادة أيضًا بنسبة 15% لتصل إلى 2,14 مليار دولار عام 2018 مقارنة بــ 1,86 مليار دولار عام 2017.


وبشأن أبرز الدول المستقبلة للصادرات المصرية خلال عام 2018، فقد جاء في الإنفوجراف أن في مقدمة تلك الدول: الجزائر بقيمة 977,2 مليون دولار، تليها ليبيا بقيمة 632,6 مليون دولار، ثم المغرب بقيمة 499,3 مليون دولار، ثم تونس بقيمة 496,6 مليون دولار، ثم السودان بقيمة 396,6 مليون دولار، وتعد أهم المجموعات السلعية المصدرة لهذه الدول هي النفط والغاز، اللدائن ومصنوعاتها، الأجهزة الكهربائية، القطن، الزجاج ومصنوعاته.


أما فيما يتعلق بأبرز الدول المصدرة لمصر خلال عام 2018، فقد جاء في مقدمتها الجزائر بقيمة 397,7 مليون دولار, ثم كينيا بقيمة 286,6 مليون دولار، تليها زامبيا بقيمة 261 مليون دولار، ثم السودان بقيمة 207,5 مليون دولار، ثم جنوب أفريقيا بقيمة 194,3 مليون دولار، وتعد أهم المجموعات السلعية المستوردة من هذه الدول هي النفط والغاز، البن والشاي والتوابل، النحاس ومصنوعاته، الحيوانات الحية، والمعادن.


كما أبرز الإنفوجراف المعلومات الاقتصادية الخاصة بالقارة الأفريقية خلال عام 2018، فقد بلغ عدد سكانها 1,2 مليار نسمة، ويبلغ متوسط معدل النمو الاقتصادي للقارة 3,4%، في حين يبلغ حجم الناتج المحلي الإجمالي لاقتصادات القارة 2,5 تريليون دولار، فيما يبلغ حجم التجارة بين أفريقيا والعالم 934,4 مليار دولار، وتعتبر مصر الأولى أفريقيًا في جاذبية الاستثمار المباشر وفقًا لبنك راند ميرشانت عام 2018، تليها جنوب أفريقيا، ثم المغرب، ثم إثيوبيا.

كما تحتل مصر المرتبة الأولى كأكبر عشرة اقتصادات في أفريقيا وفقًا للناتج المحلي الإجمالي بتعادل القوة الشرائية، والذي بلغ قيمته في مصر 1219,5 مليار دولار، تليها نيجيريا 1171,4 مليار دولار، ثم جنوب أفريقيا 789,3 مليار دولار.


وأخيرًا، فإن القارة الأفريقية تزخر بالعديد من الإمكانات والمقومات، حيث تمتلك 10% من الاحتياطات النفطية في العالم، و8% من احتياطات الغاز الطبيعي في العالم، و30% من احتياطات العالم من المعادن.
Advertisements
Advertisements
Advertisements