ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

المحن تصنع المنح.. كورونا يكشف عن الوجه الآخر للمصريين خلال 2020

الثلاثاء 15/ديسمبر/2020 - 09:01 ص
صدى البلد
Advertisements
نهى حمدي
في مطلع 2020 التي تلملم أوراقها لترحل بكل ما حملته من أفراح وأتراح، نقش المصريون أحلامهم وطموحاتهم وعلقوا آمالهم على هذه السنة في أن تكون مميزة كرقمها المميز، ولكن حل الضيف الثقيل على حياتهم وأخمد تلك الأحلام وخمر الأماني داخل أفران المطابخ مع بسكوت وكيك الـ 10 دقائق، وبدد المال على التسوق بين متاجر الإنترنت، تفاصيل كثيرة في حياة 100 مليون مصري غير مجراها فيروس كورونا "كوفيد-19" منذ أن هبط إلى مصر في الشهور الأولى من هذا العام.


ففي مارس 2020، غيم الإغلاق والحظر على المتاجر والشوارع، ونشرت التحذيرات بتوخي أقصى درجات الحيطة من ذاك الفيروس المجهول الذي داهم دول العالم واحدة تلو الأخرى، واقترنت الكمامات بالوجوه وزجاجات الكحول بأيدي الناس، والعمل بات من المنزل، والخروج ممنوع إلا في حدود الضروريات، كل ذلك دفع المصريين لتهيئة مناخ يناسب تلك الليالي الثقيلة.


مأكولات الـ 10 دقائق
مع أول أيام الاختباء من الفيروس داخل البيوت دون احتكاك بالبشر، فاحت رائحة الفانيليا والبيكنج بودر لتعلن عن ميلاد كيك الـ 10 دقائق في أغلب البيوت، منافسة شديدة شهدتها مواقع التواصل الاجتماعي عن إضافة خطوة أو إنقاص مكون يزيد من جمال مذاق الكيك السريع الذي لا يأخذ سوى بضع دقائق لصنعه.


واشتملت الـ10 دقائق على البسكوت السريع، فأبدع الهواة وغير الهواة في عمله ومشاركته عبر مجموعات الطعام التي كانت تعج بالمدونين والرواد ليلًا ونهار، وحضرت إلى المشهد طريقة عمل الزلابية بالمكرونة في دقائق أيضًا، فكان المطابخ الملجأ لتلك الأيام.


الرجال والأعمال المنزلية
تصدر عدد كبير من الرجال صورة الحظر بالأعمال المنزلية، حيث شاركوا في عمليات الطهي والتنظيف مع الأمهات والزوجات بالمنازل، وغزت صورهم أثناء المساعدة المنزلية صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.


التجمعات العائلية 
رغم الغمامة التي أضفها فيروس كورونا على النفوس، إلا أنها أعادت النبض إلى العائلة مرة أخرى، فقد تجمعت العائلات حول طاولة واحدة من جديد.


تيك توك 
كان التيك توك الملاذ الذي هرع نحوه الملايين من المصريين خلال أيام الحظر للتنفيس عن أوقات فراغهم، فكان هو المنصة التي شهدت تقليد الكثيرين لمقاطع أفلام وغناء وبرامج، وانتشرت مقاطع الفيديو بشكل واسع وحظيت على نسب عالية من المشاهدات. 
Advertisements
Advertisements