ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

هالة السعيد: برنامج الإصلاح الاقتصادي ساعد الدولة في تحمل تبعات كورونا

الثلاثاء 15/ديسمبر/2020 - 01:39 م
الدكتورة هالة السعيد
الدكتورة هالة السعيد
Advertisements
آية الجارحي
قالت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية إن استراتيجية التنمية المستدامة الأممية هي استراتيجية تم اعلانها من قبل الأمم المتحدة في عام 2015 وتحدد 17 هدفًا أمميًا، وعلى الدول تحقيق تلك الأهداف بحلول 2030.

أضافت السعيد أن كل دولة وفقًا لهذه الأهداف تقوم بعمل أجندة وطنية تتماشى مع أولوياتها، ومصر قامت بإطلاق أجندتها الوطنية للتنمية المستدامة عام 2016 والتي تتفق والأهداف الأممية الـ 17.

اقرأ أيضًا..

تابعت د. هالة السعيد أن رؤية مصر 2030 تم إعلانها بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي للتأكيد على الدعم السياسي للرؤي والخطط طويلة المدي، مشيرة إلى المتابعة المستمرة لما وصلنا إليه في مؤشرات التنمية المستدامة الأممية سواء بعمل تقارير طوعية نتقدم بها للأمم المتحدة حيث قدمت مصر تقريرها الطوعي مرتين وهى التقارير التي نالت إشادة كبيرة بالدور والتطوير الذي تقوم به مصر في كل المجالات الاقتصادية والاجتماعية.

ونوهت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية إلى أن أهمية متابعة جميع المؤشرات المحلية والإقليمية والدولية فعلى مستوى الأهداف الأممية نجد أن مصر تقدمت للمرتبة 83 من أصل 166 دولة في مؤشرات التنمية المستدامة، حيث كانت تحتل مصر  في عام 2019 المرتبة 92.

وأوضحت د.هالة السعيد أن الإصلاحات الهيكلية التي تقوم بها الحكومة تستهدف تنويع هيكل الاقتصاد المصري ليصبح أكثر مرونة، مشيرة إلى أهمية النهج التشاركي بضم المجتمع المدني والقطاع الخاص  والأكاديميين والإعلاميين والبرلمانيين وكذلك فئتي الشباب والمرأة مع الحكومة لمناقشة خطط التنمية ورؤية مصر 2030.

وأشارت السعيد أنه على مستوى الابعاد الثلاثة الاقتصادي والاجتماعي والبيئي لرؤية مصر 2030 تم تحقيق المستهدفات الموضوعة بنجاح قبل أزمة كورونا.

وأكدت السعيد أن الدولة نفذت برنامجها للإصلاح الاقتصادي الوطني منذ عام 2016  الذي حققت فيه الدولة العديد من النتائج الإيجابية قبل أزمة فيروس كوفيد-19 مثل زيادة معدل النمو وانخفاض للبطالة وزيادة في الاستثمارات وانخفاض معدل التضخم، وهو ما ساعد الدولة فى تحمل آثار الجائحة ومساندة القطاعات التي تضررت نتيجة الأزمة مثل قطاع السياحة والطيران، وكذلك مساندة بعض القطاعات الأخرى التى تتمتع بالمرونة والقدرة على التكيف مثل قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، و قطاع الزراعة، وبالطبع قطاعي التعليم الصحة، وزيادة الاستثمارات بتلك القطاعات.

جاء ذلك خلال مداخلة الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية ببرنامج "الحقيقة" المذاع علي قناة "إكسترا نيوز.
Advertisements
Advertisements