ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

إعلامية كويتية: إنجاز جديد للإمارات يحدث لأول مرة في المنطقة العربية

الخميس 14/يناير/2021 - 10:09 ص
الامارات العربيه
الامارات العربيه المتحده
Advertisements
ميس رضا
أشادت الإعلامية الكويتية عائشة الرشيد، ببرنامج جودة الحياة والرفاه النفسي الذي أطلقته وزارة الصحة ووقاية المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة لموظفيها بالتعاون مع شركة "جونسون اند جونسون"، لافتة إلى أنه يهدف لترسيخ مفهوم جودة الحياة في بيئة العمل.


وأوضحت "الرشيد"؛ في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد"، أن هذا البرنامج سبقت به دولة الإمارات العربية المتحدة الدول العربية، فلا يوجد في أي دولة عربية أخرى، مشيرة إلى أن البرنامج يتضمن عدة محاور منها الأساليب والطرق التي تعزز الصحة النفسية وجودة الحياة، ولا شك أن هذا يساهم في رفع إنتاجية الموظفين ورفع نسبةرضاء المرضي والمتعاملين وإسعادهم.


وقالت إن البرنامج به خمس وحدات تدريبية منها الذكاء العاطفي أيضًا، والقدرة على التكيف وتعزيز اليقظة والانتباه والتأمل الواعي في وقت الأزمات، ويتم ذلك من خلال الحفاظ على التوازن الذهني، وهناك أيضا محور مهم يتعلق بالأسرة كمصدر للقوة الإيجابية والتركيز وهو اللياقة البدنية، لافتة إلى أن كل العالم بعد جائحة كورونا الوهمية بحاجة إلى لياقة بدنية، والحرص على النوم الصحي ووقاية المجتمع للإمارات للارتقاء بمستوى الأداء الوظيفي والإنتاجية وتحسين الكفاءة، لافتة إلى أن دولة الإمارات تولي اهتماما كبيرا بالكوادر البشرية باعتبارها الأساس والطاقة الحيوية.


من جهته، أكد الدكتور يوسف محمد السركال، مدير عام مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية، أن المحافظة على الصحة النفسية وتعزيز جودة الحياة للموظفين من أولويات الوزارة، للارتقاء بمستويات الأداء والإنتاجية وتحسين الكفاءة، لأن الكوادر البشرية هي الثروة الأساسية والطاقة الحيوية التي تدعم تطور العمل وتعزز روح الفريق الواحد والولاء المؤسسي والاندماج والمشاركة، من خلال هذا البرنامج الذي يوفر مجموعة من الأدوات والتطبيقات العملية المبنية على أسس علمية؛ لتحقيق أعلى مستويات جودة الحياة في بيئة العمل، والتركيز على التوازن المطلوب بين الحياة المهنية والاجتماعية.


ونوه إلى حرص الوزارة على اتخاذ جميع التدابير لتقديم الدعم النفسي للموظفين ومراجعة احتياجاتهم وإطلاق مبادرات وبرامج تعزز الرفاه النفسي وجودة الحياة لمساعدة كوادر الوزارة، خاصة في الخط الأمامي على التعامل مع التحديات النفسية، في إطار الدعم والمساندة لجهودهم التي صنعت الفارق في تقديم خدمات صحية شاملة ومتكاملة بمعايير عالمية.


وأشار الدكتور السركال إلى أن هذا البرنامج يأتي توافقًا مع استراتيجية الإمارات لجودة الحياة في بيئة العمل، ولتسليط الضوء على محور تعزيز الصحة والاعتناء بالصحة البدنية والنفسية والذهنية ونشر ثقافة تمكين الموظفين من تحقيق التطور الفكري والبدني والنفسي، من خلال تعزيز الصحة النفسية الجيدة، وتبني التفكير الإيجابي كقيمة أساسية، وبناء مهارات الحياة.


ولفت إلى جهود الوزارة في مجال تطوير البحوث العلمية والدراسات والنشر في المجلات العالمية المتخصصة بالصحة النفسية، بالإضافة لتطوير نظم المعلومات في الصحة النفسية وإعداد قاعدة بيانات احصائية وطنية شاملة للصحة النفسية لدعم الاستمرارية وجودة الرعاية الصحية لأفراد المجتمع.



وأوضحت الدكتور منى الكواري، مدير إدارة الرعاية التخصصية، أن برنامج جودة الحياة والرفاه النفسي يسهم بتمكين الموظفين وبناء قدراتهم وتطوير مهاراتهم، وإتاحة الفرص لهم لاكتشاف إمكاناتهم وتنميتها، لترسيخ جودة الحياة في بيئة العمل. ويشمل البرنامج تقديم عدة جلسات تبلغ مدتها ساعة واحدة بالشكل الافتراضي للسماح بإدارة التدريب بالمرونة فيما يتعلق بالتسجيل في هذه الدورات التدريبية، وسيتمتع المشاركون بالمرونة في اختيار الأيام والأوقات وخيارات اللغة المختلفة حسب ما يناسبهم، على أن يتم تشغيل كل وحدة لمدة أسبوعين تليها فترة راحة لمدة أسبوع وسيكون هناك 4 جلسات كل أسبوع، حيث ينتهي البرنامج بأكمله في 15 أسبوعًا وستتم تغطية كل وحدة في 3 أسابيع.
Advertisements

الكلمات المفتاحية

Advertisements
Advertisements