ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بعد تبرئته.. الأمريكيون يطالبون ترامب بالترشح لانتخابات 2024

الأحد 14/فبراير/2021 - 02:49 م
الرئيس الأمريكي دونالد
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
Advertisements
شيماء مصطفى
سيطر هاشتاج "# Trump2024"، على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، في الساعات التي تلت إعلان براءة الرئيس السابق دونالد ترامب من تهمة التحريض على التمرد التي وجهت إليه بسبب اقتحام أنصاره مبنى الكابيتول في 6 يناير الماضي.

ووفقًا لصحيفة "إندبندنت" البريطانية، دعت العديد من التغريدات التي نشرت هاشتاج Trump2024#، الرئيس السابق إلى العودة للحياة السياسية مجددًا من خلال الترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة، فيما بدا أن نسبة كبيرة أيضًا أعربت عن سخريتها من الضغط من أجل عودة ترامب. 

وحسب الصحيفة البريطانية، كان المستشار السابق لترامب، سيباستيان جوركا من بين أولئك الذين غردوا ونشروا الهاشتاج، مطالبًا الرئيس السابق بالعودة.

وكان ترامب أعلن في وقت سابق عقب خسارته الانتخابات الرئاسية أمام الرئيس الحالي جو بايدن، أنه سيترشح مجددًا للسباق الرئائي في عام 2024.

وبرأ مجلس الشيوخ الأمريكي، ترامب، من تهمة التحريض على التمرد الموجهة إليه، بسبب اقتحام الكونجرس.

وصوت 57 عضوًا بمجلس الشيوخ، بينهم 7 أعضاء جمهوريين، لصالح إدانة ترامب، مقابل تصويت 43 عضوًا لتبرئته، ويتطلب قرار الإدانة الموافقة بأغلبية الثلثين، أي 67 عضوًا على الأقل.

وأصدر ترامب بيانًا فور انتهاء التصويت في مجلس الشيوخ، قال فيه "حركتنا لجعل أمريكا عظيمة من جديد قد بدأت للتو. أمامنا الكثير من العمل لمستقبل مشرق لأمريكا".

وأضاف ترامب "محاكمة مجلس الشيوخ تمثل مرحلة أخرى من أكبر حملة اضطهاد في تاريخ بلدنا".

أصدر الرئيس الأمريكي جو بايدن، اليوم الأحد، بيانا علق خلاله على براءة الرئيس السابق دونالد ترامب من تهمة التحريض على التمرد على الديمقراطية في محاكمته بمجلس الشيوخ.

وقال بايدن إن 57 عضوا في مجلس الشيوخ صوتوا لإدانة الرئيس السابق دونالد ترامب، بما في ذلك سبعة أعضاء جمهوريين.

وأضاف أنه رغم عدم إدانة ترامب بتهمة التحريض على التمرد الذي وصفه بـ "المميت على الديمقراطية الأمريكية"، فإن حتى أولئك الذين عارضوا الإدانة مثل زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل، يعتقدون أن دونالد ترامب كان مذنبا بارتكابه تقصيرا مشينا في أداء واجبه، ومسؤولا عمليا وأخلاقيا عن إثارة العنف الذي اندلع في مبنى الكونجرس.

وتابع أن هذا الفصل الذي وصفه بـ"الحزين" من تاريخ البلاد، يؤشر إلى أن "الديمقراطية هشة"، وأنه يجب دائما الدفاع عنها، مشددا على أنه لا مكان للعنف والتطرف في الولايات المتحدة.
Advertisements

الكلمات المفتاحية

Advertisements
Advertisements