ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

الطموح كما يجب أن يكون.. كيف تتشابه بدايات مصطفى محمد مع محمد صلاح

الأحد 14/فبراير/2021 - 06:34 م
مصطفى محمد صلاح
مصطفى محمد صلاح
Advertisements
أحمد سالم
على خطى محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي، يسير مصطفى محمد بخطوات ثابتة نحو التألق في أوروبا مستمسكا بما يملك من أمل وطموح وقدرة فنية على تحقيق الذات من بوابة تركيا.

ويحلم أناكوندا الزمالك الثائر على مكانته المحلية وملاعب مصر إلى حفر إسمه على صخر العالمية كما بدأ محمد صلاح طريقه منذ عام 2012 في بازل السويسري.

الطموح قبل المال 

ربما كان مصطفى محمد يملك خيارات مادية أكبر من عرض جالطة سراي التركي في حال بقائه في الدوري المصري لاعبا في أحد الأندية الكبار، أو في أحد الدوريات العربية، لكن نظرة مصطفى محمد ومكافأته لذاته دفعته للتفكير في الاحتراف فكانت قصته الشهيرة مع نادي سانت إيتيان الفرنسي، قبل أن تخطفه أيادي جالطة سراي.

نفس الفكرة كانت مع اللاعب محمد صلاح الذي تألق مع المقاولين وعندما سؤل عن طموحه وهل يلعب للأهلي أو الزمالك، فقال إنه يرغب في الاحتراف وبدأ من نادي بازل السويسري القوي في سويسرا لكنه متواضع أوروبيا.

شخصية النجم الأوحد 

مع بداياته في بازل فرض محمد صلاح نفسه على الفريق كنجم أوحد للفريق، واستطاع أن يحصل مع الفريق على لقب أحسن لاعب في الدوري السويسري.

مصطفى محمد حل بديلا في أول مبارياته مع جالطة سراي، ثم تصدى لتسديد ركلة جزاء في أول مبارياته افتتح بها رصيده التهديفي مع الفريق.

وفي المباراة الثانية لمصطفى محمد استطاع أن يفرض نجوميته بإحراز هدف الفوز لفريقه متفوقا على غريمه التقليدي فناربخشة، بينما أكد مصطفى محمد نجوميته بهدف ثالث في ثالث مبارياته مع جالطة سراي على الرغم من الهزيمة والخروج من كأس تركيا.

واليوم، تمكن مصطفى محمد من إحراز هدف قاتل لفريقه في الدقيقة 89 من عمر المباراة أمام قاسم باشا معلنا فوز فريقه 2/1 وانتزاع 3 نقاط ليضمن صدارة الدوري التركي.

تجاهل المحبطين 

فعلها محمد صلاح مع ميدو عندما قال إنه ليس نجما ولن يصبح نجما لأنه لا يمتلك مقومات ولا خصائص ولا كاريزما النجم خارج الملعب، ولم يلتفت صلاح للأمر من قريب أو بعيد.

مصطفى محمد تعرض ايضل لانتقادات وتقليل في إمكانياته من بعض نجوم الكرة السابقين، ومنهم أحمد بلال الذي أكد أنه لا زال يفتقد الخبرة ولا يستطيع تمثيل منتخب مصر في الوقت الحالي، لكن مصطفى محمد لم يرد على ذلك وفضل التركيز في اللعب فقط.
Advertisements
Advertisements
Advertisements