ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

السيسي: مصر مستعدة لتقديم خبراتها وتجربتها لخدمة الأشقاء الليبيين.. ونواب: الرئيس يبذل قصارى جهده لوحدة الشعب الليبى.. ونتمنى تحقيق الاستقرار فى ليبيا

الجمعة 19/فبراير/2021 - 03:00 ص
لقاء الرئيس السيسى
لقاء الرئيس السيسى مع رئيس الحكومة الليبية الجديدة
Advertisements
معتز الخصوصى
  • وكيل عربية النواب يكشف أهمية لقاء الرئيس السيسي برئيس الحكومة الليبية
  • نائبة: لقاء الرئيس السيسى بالدبيبة هدفه تأمين الحياة القادمة للشعب الليبى
  • برلماني: لقاء السيسي ورئيس الحكومة الليبية الجديدة رسالة مشتركة لتركيا

أشاد عدد من النواب بلقاء الرئيس السيسى بعبد الحميد الدبيبة رئيس الحكومة الليبية الجديدة أمس ، حيث أكدوا أن الرئيس السيسى يبذل قصارى جهده لوحدة الشعب الليبى وعدم التدخل العسكرى فى الأراضى الليبية وعدم التدخل من أى دولة أجنبية فى الشأن الليبى ، كما أشاروا إلى أن هذا اللقاء يعتبر بمثابة رسالة هامة من مصر وليبيا لتركيا بأن الأمن القومى الليبى جزء لا يتجزأ من الأمن القومى المصرى.

فى البداية قال النائب أحمد فؤاد أباظة، وكيل لجنة الشئون العربية بالبرلمان إن لقاء الرئيس السيسى برئيس الحكومة الليبية الجديدة أمس من أهم اللقاءات لمصر والمنطقة العربية، خاصة وأن الرئيس يحاول جاهدا الحفاظ على الكيان الليبى والشعب الليبى والحدود الليبية.

وأشار أباظة فى تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" إلى أن ليبيا جزء لا تتجزأ من مصر، حيث تربطنا علاقات نسب ومصاهر مع ليبيا، مؤكدا أن الرئيس السيسى يبذل قصارى جهده لوحدة الشعب الليبى وعدم التدخل العسكرى فى الأراضى الليبية وعدم التدخل من أى دولة أجنبية فى الشأن الليبى.

وتابع وكيل لجنة الشئون العربية بالبرلمان: نتمنى له كل التوفيق لرئيس الحكومة الليبية الجديدة فى مهمته الجديدة وأن يحافظ على وحدة وتماسك الشعب الليبى الشقيق.

وأشادت النائبة منال نصر ، عضو لجنة الشئون العربية بالبرلمان بلقاء الرئيس عبد الفتاح السيسى أمس بعبد الحميد الدبيبة، رئيس الحكومة الليبية الجديدة ، مشيرة إلى أن الهدف من هذا اللقاء هو تأمين الحياة القادمة للشعب الليبى.

وأشارت نصر فى تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" إلى أن الأمن القومى الليبى يعتبر بمثابة جزء لا يتجزأ من الأمن القومى المصرى ، مؤكدة أن مصر تتمنى تحقيق الاستقرار لليبيا والشعب الليبى.

وقال النائب يونس الجاحر ، عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان أن لقاء الرئيس السيسى برئيس الحكومة الليبية الجديدة هام جدا ، خاصة وأن ليبيا تعتبر دولة شقيقة لمصر ، هذا بالإضافة إلى أن حدودنا الغربية تطل على ليبيا.

وأكد الجاحر فى تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" أن هذا اللقاء يعتبر بمثابة رسالة هامة من مصر وليبيا لتركيا بأن الأمن القومى الليبى جزء لا يتجزأ من الأمن القومى المصرى.

وكان قد استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس عبد الحميد الدبيبة، رئيس الحكومة الليبية الجديدة، وذلك بحضور الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والسيد عباس كامل، رئيس المخابرات العامة".

وقال السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية، إن رئيس الوزراء الليبي أعرب عن تشرفه بلقاء الرئيس؛ معبرًا عن تقدير واعتزاز بلاده للجهود المصرية الصادقة والفعالة في مختلف مسارات حل الأزمة الليبية خلال الفترة الماضية، والتي نتج عنها تقريب وجهات النظر بين الليبيين وإنهاء حالة الانقسام، فضلًا عن دعم مصر للمؤسسات الليبية في مكافحة الإرهاب والجماعات المتطرفة. 

كما أكد الدبيبة، أن ليبيا حكومةً وشعبًا تتطلع إلى إقامة شراكة شاملة مع مصر بهدف استنساخ نماذج ناجحة من تجربتها التنموية الملهمة التي تحققت خلال السنوات الماضية بقيادة ورؤية السيد الرئيس، خاصةً فيما يتعلق باستعادة الأمن والاستقرار وانطلاق عملية التنمية والإصلاح.

من جانبه؛ رحب الرئيس بالسيد الدبيبة في بلده الثاني مصر، مجددًا سيادته التهنئة للقيادة الليبية الجديدة لحصولها على ثقة أعضاء ملتقى الحوار السياسي ممثلي الشعب الليبي، بما يعد بداية مبشرة لمرحلة جديدة تعمل فيها كافة مؤسسات الدولة الليبية بانسجام وبشكل موحد علي نحو يرفع المصلحة الوطنية فوق أي اعتبارات.

كما شدد الرئيس على حرص مصر للاستمرار في دعم الشعب الليبي لاستكمال آليات إدارة بلاده، وتثبيت دعائم السلم والاستقرار لصون مقدراته وتفعيل إرادته، وأن المرحلة الحالية تتطلب حشد ليبيا لكافة جهود وسواعد أبنائها ورجالها المخلصين من أجل ترتيب أولويات التحرك والعمل تجاه المجالات المختلفة، بدءًا باستعادة الأمن، ومرورًا بتثبيت أركان الدولة، ثم وصولًا إلى الشروع في المشروعات الخدمية والتنموية ذات المردود المباشر على أبناء الشعب الليبي الشقيق، مؤكدًا سيادته استعداد مصر الكامل لتقديم كافة خبراتها وتجربتها في خدمة الأشقاء الليبيين، بما يساهم في وضع ليبيا على المسار الصحيح وتهيئة الدولة للانطلاق نحو آفاق البناء والتنمية والاستقرار.

وأضاف المتحدث الرسمي أن اللقاء شهد استعراض الجهود الليبية خلال الفترة المقبلة لقيادة المرحلة الانتقالية، وآفاق التعاون والتنسيق بين البلدين الشقيقين لمساندة الجانب الليبي في المسئولية التاريخية في تلك الفترة، حيث تم التوافق على تبادل الزيارات على مستوى المسئولين التنفيذيين لنقل الخبرة والتجربة إلى الجانب الليبي، والتشاور بشأن كافة القطاعات التي سيتم التعاون فيها، خاصةً على مستوى الخدمات واستعادة الأمن، إلى جانب التعاون الاقتصادي، وكذا تأهيل الكوادر الليبية في مختلف المجالات.
Advertisements

الكلمات المفتاحية

Advertisements
Advertisements