ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

رجعولي ابني.. سائق التاكسي المقتول داخل سيارته بـ الاسماعيلية سند لوالدته القعيدة

الخميس 18/فبراير/2021 - 10:27 م
المجنى عليه سائق
المجنى عليه سائق التاكسي
Advertisements
انجي هيبة
عبر أقارب شهيد لقمة العيش، سائق التاكسي، الذي عثر عليه مطعونا داخل سياراته، فجر الخميس، عن حزنهم الشديد، لفقدانه.

ووصف أقارب المجني عليه، فقيدهم، عبر صدي البلد، انه كان بمثابة قدميّ والدته القعيدة، ويساعدها في قضاء احتياجاتها، ويعول الاسرة، بعد وفاة والده.

يقول احد اقارب المجني عليه: 'باي ذنب، يقتل شاب في ريعان شبابه، لم يفعل شيء، غير انه غادر منزله في البرد، من اجل اطعام امه  القعيدة واخيه الصغير''.


وأضاف، انه اعتاد الخروج بالتاكسي، يوميا، علي مدار 12 ساعة متواصلة، من ١٢ ظهرا الي ١٢صباحا، ولكنهم استيقظوا، فجر الخميس، علي هاتف من المستشفى يطلب منهم سرعة الحضور لإصابة نجلهم، فظنوا وقوع حادث بالتاكسي الخاص بهم، الا أنه فور وصولهم اكتشفوا أنه جثة هامدة مصاب بطعنات في مختلف جسده.

وتابع: "كان فيه طعنات في كل حتة بجسمه وغرقان في دمه"، مشيرا إلي أن الحادث وقع قرب الرابعة فجرا ولم يستطع الأطباء إنقاذه.

ولم تكف والدته عن البكاء، والصراخ ولا يكف لسانها عن المطالبة بإعادة نجلها لها، مرددة: " هاتو لي ابني رجعوا لي ابني".

ولقي سائق تاكسي في العشرينيات من العمر مصرعه في الساعات الأولي من صباح اليوم الخميس في ظروف غامضة.

وتلقي اللواء ياسر نشأت مدير أمن الإسماعيلية إخطارا من شرطة النجدة يفيد إبلاغ أحد الأهالي عن إصابة سائق تاكسي بطعنات بمنطقة الارسال قرب "الجامعة القديمة".

ونقلت سيارة الإسعاف سائق التاكسي في حالة خطرة الي المستشفى الا انه لفظ أنفاسه الأخيرة بها وتوفي متأثرا بإصابته.
Advertisements
Advertisements