ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

مروى اللبنانية تستعرض رشاقتها بـ جمبسوت جينز | شاهد

الأحد 21/فبراير/2021 - 04:53 م
مروى
مروى
Advertisements
محمد بدران
نشرت الفنانة مروى اللبنانية، صورة جديدة عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "إنستجرام".

وظهرت الفنانة مروى اللبنانية بإطلالة كاجوال أنيقة مرتدية جمبسوت جينز مميزا، وتركت شعرها منسدلًا على كتفيها، ووضعت مكياج جذابا، معلقة على الصورة «ما أجمل الأرواح المبتسمة؛ رغم كل شيء». 

ويذكر أن الفنانة مروى اللبنانية، قدمت العام الماضي، مسرحية "حريم السلطانة" مع المخرج حسام الدين صلاح، وأجادت أداء دور الخادمة واللبيسة والسكرتيرة، كل في آنٍ واحد من خلال شخصية واحدة في إطار كوميدي استعراضي أبهر جمهورها وقتئذٍ، ولاقت استحسانا نقديا ورضا كبيرًا للمخرج الذي راهن عليها؛ ليعيد الرهان مرة أخرى هذا الموسم باختيارها في بطولة مسرحيته الجديدة "عبد الموجود ع الداون لوود" الذي بدأ العد التنازلي لافتتاحها الذي تقرر مساء الخميس 28 نوفمبر الحالي على خشبة مسرح رومانس بالأزبكية.

الفنانة مروى اللبنانية أكدت أنها لا تكرر أدوارها، بل استفادت هذه المرة تقدم رؤية مغايرة لما قدمته من قبل لهذه الشخصية، في العمل السابق كانت الشخصية إطارها كوميدي بحت، أما دورها في المسرحية الجديدة فهي شخصية جادة تواجه مشكلات تم استحداثها في المجتمع من خلال التطور التكنولوجي وتأثيره على سلوك الناس، أما الكوميديا فهي نابعة من الموقف والسخرية منه، لذا ترى مروى أنها تقدم جديدا تراهن عليه بكل أدواتها الفنية خاصة أنها تقف أمام فنانين كبار ومخضرمين مثل الفنان علاء مرسي والفنان أحمد سلامة تحت قيادة المخرج الذي أعاد بريقها إلى الأعمال المسرحية حسام الدين صلاح الذي ربح رهانه من قبل.


وأشارت الفنانة مروى اللبنانية إلى سعادتها البالغة باختيار المخرج حسام الدين صلاح لها في هذا الدور وأنها وافقت على ترشيحه لثقتها الكبيرة في قدرته على استكشاف مساحات فنية جديدة لديها وتوظيفها جيدا لصالح العمل الدرامي، ودرايته الواسعة بعمق وكتابة الموضوع وأهميته وتوصيل الرسالة في نفس الوقت بما يلائم الجمهور وطبيعته واحتياجاته الحقيقية بعيدا عن السطحية، فهو مخرج له رؤيته تجاه الموضوعات الفنية وعلاقتها بظواهر المجتمع.


"وردة".. هي بنت البلد الجدعة التي تساند شريك حياتها وتقف خلفه بجدية تامة وهي في نفس الوقت لا ينقصها الدلال وخفة الدم، وتتفرد بأسلوبها حفاظا على كرامتها وكبريائها، هكذا وصفت "مروى" دورها في المسرحية التي تقدم خلالها استعراضا وأغنية باللهجة الصعيدية وهو الأمر الذي تعتبره ليس غريبا عنها حيث اعتادت على تقديم الأغنيات التراثية العربية سواء اللبنانية أو المصرية منها البدوية والجبلية والصعيدية.


المسرحية تأليف أيمن العوضي وبطولة مروى اللبنانية وعلاء مرسي وأحمد سلامة وبرلنتي فؤاد والماسة منى السعيد سمسم شهاب جمال عبدالحميد أحمد زهران مصطفى إمام ، ديكور أحمد عبد العزيز والألحان صالح أبو الدهب والاستعراضات ياسر ياني، إنتاج شركة جيباره.


وتتناول أحداث المسرحية ما يواجهه المجتمع حاليا منها حروب الجيل الرابع التي تهدف إلى زعزعه استقرار البلاد والتشكيك في مؤسّساتها الوطنية الكبرى وتعتمد على وسائل الاتصال الحديثة ونشر الشائعات وتحطيم ثقة الناس في بعضها وقياداتها، ولمواجهة مثل هذه الظواهر يجب زيادة جرعات الوعي والتنوير لمجتمعنا وتكاتف القوى الناعمة وهي الفنون بأنواعها مع الإعلام المستنير الهادف. 

Advertisements
Advertisements