الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

مجمع إعلام قنا ينظم ندوة محاربة الإدمان بناء للمستقبل لأبناء مركز نقاده

صدى البلد

نظم مجمع إعلام قنا، التابع للهيئة العامة للاستعلامات، ندوة بعنوان" محاربة الإدمان بناء للمستقبل" بمقر  مندرة التراث في قرية المنشية بمركز نقاده، حاضر فيها الدكتور علي الدين عبد البديع القصبي، أستاذ علم الاجتماع بجامعة جنوب الوادى، و أدارها يوسف رجب، مسئول وحدة الرأي العام بالمجمع.

شهدت الندوة تفاعل كبير من الحضور، بعرض مقترحات وحلول لعلاج ظاهرة انتشار المخدرات بين الشباب، مع مطالبات بتفعيل دور مراكز الشباب لاحتوائهم تحت مظلة شرعية وقانونية تستثمر قدراتهم وطاقاتهم في أعمال تعود بالنفع علي الدولة.

قال على الدين عبدالبديع القصبى- أستاذ علم الاجتماع بجامعة جنوب الوادى، إن ظاهرة الإدمان لها الكثير من المسببات أبرزها "ضعف الوعي الديني، رفقاء السوء، حب التجربة والبحث عن النشوة، الهروب من المشاكل والتوتر، الفشل و الإحباط، أخطاء الإعلام في تصوير مشاهد الإدمان، عدم توافر فرص النشاط الاجتماعي، الجهل و وقت الفراغ".

وتابع القصبي، للإدمان أعراض كثيرة لابد من التعرف عليها لإنقاذ المتعاطي قبل وصوله لمرحلة صعبة العلاج، منها" الكذب، العزلة، اضطراب النوم، التغيب عن المنزل، إهمال المظهر، مزاج متقلب، احمرار في العين، هزال، دوخه، صداع، تغير رائحة الفم، واتصالات مريبة"، لافتاً إلى أن الإدمان، حالة تعود قهرى على تعاطى مادة معينة من المواد المخدرة يزيد تدريجيًا مع مرور فترة التعاطى.

وأوضح القصبي، بأن بداية العلاج تكون بالبعد عن النصح المباشر واللوم وتجنب السبت والضرب، ومحاولة إبعاده عن اصدقاء السوء، و اشغاله بالزيارات والرحلات، مع الاستعانة بطبيب نفسي، و عدم التخلى عن المدمن وتركه فريسه للإدمان وأصدقاء السوء، بل يجب تقديم النصح له بشكل دائم، ومعرفة الأسباب التى دفعته لذلك، حتى لا يتفاقم الأمر ويصبح أكثر ضررًا لنفسه وأسرته ومجتمعه.
 

و أكد القصبي، ضرورة تكاتف كافة مؤسسات الدولة لمواجهة ظاهرة الإدمان وانتشار المخدرات، لأن أضرارها ذات أبعاد مختلفة ما بين اقتصادية واجتماعية وصحية، لكن تأثيرها على الصحة يبقى الأكثر ضررًا رغم الشائعات الخاطئة المتداولة عن قدرة المخدرات على زيادة النشاط الجنسى والانتباه، لكنها وفقًا للتقارير الطبية تتسبب فى التهابات المخ و تليف الكبد واضطرابات القلب ونوبات صرع وتأثير سلبى على النشاط الجنسى وفقدان للشهيه.

و أشار القصبي، إلي أن الإدمان ظاهرة عالمية تعانى منها كافة الدول وهو ما يستلزم وجود تعاون وتنسيق دولى وتبادل خبرات لمواجهة هذا الأمر، نتيجة ما ينشأ عن هذه الظاهرة من انتشار للسرقات لتدبير المبالغ اللازمة لها، وانتشار العنف، وتفشى الأمراض التى تهدر إمكانيات الدول لعلاج نتائج هذه الظاهرة.

و قال يوسف رجب، مسئول وحدة الرأي العام بالمجمع، إن الإدمان من أكثر الظواهر التي تهدد استقرار الدولة في ظل ما تشهده من تطوير وتنمية متكاملة، لذلك يسعي مجمع الإعلام إلي محاربة هذه الظواهر من خلال الاستعانة بالمتخصصين، بتوجيهات من الدكتور ضياء رشوان، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، والمستشار عمرو محسوب، رئيس قطاع الإعلام الداخلى بالهيئة.

وأشار محمد تكروني، مؤسس مندرة التراث، إن المندرة تسعي لمحاربة كافة العادات السلبية التي يشهدها المجتمع، وعلي رأسها ظاهرة الإدمان التي انتشرت بصورة كبيرة بين الشباب في الفترة الأخيرة، بجانب الحفاظ علي التراث القديم حتي لا يتعرض للاندثار.

IMG-20210406-WA0062
IMG-20210406-WA0062
IMG-20210406-WA0049
IMG-20210406-WA0049
IMG-20210406-WA0039
IMG-20210406-WA0039
IMG-20210406-WA0053
IMG-20210406-WA0053
IMG-20210406-WA0056
IMG-20210406-WA0056