english EN
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

جامعة القاهرة في أسبوع.. الخشت يوجه برفع درجة الاستعداد بجميع المستشفيات الجامعية خلال شهر رمضان.. تسليم عقود الدفعة الأولى بأكبر مشروع إسكان في تاريخها

جامعة القاهرة
جامعة القاهرة

* الخشت يؤكد توافر جميع الأدوية وأدوات التعقيم وتعميم النظم الإلكترونية في متابعة المرضى

* رئيس جامعة القاهرة يسلم عقود الدفعة الأولى بأكبر مشروع إسكان فى تاريخها

* افتتاح الدورة الأولى لتدريب الأئمة والواعظات بجامعة القاهرة 
 

شهدت جامعة القاهرة على مدار الأسبوع الماضي، العديد من الأخبار والأحداث التي لفتت انتباه المهتمين بأخبار جامعة القاهرة، وفيما يلي ينشر موقع “صدى البلد” أبرز ما حدث في جامعة القاهرة على مدار الأسبوع وجاءت كالآتى :


وجه الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، بمواصلة رفع درجة الاستعداد  بالمستشفيات الجامعية خلال شهر رمضان الكريم، وضرورة المتابعة المستمرة، وسرعة تقديم الخدمات العلاجية للمرضى، وتقليل قوائم الانتظار، والعناية الكاملة بمرضى حالات الطوارئ، ووضع نظام صارم للحضور والغياب خلال شهر رمضان، ورفع مستوى الإجراءات الاحترازية ومكافحة العدوى.

وقال الدكتور الخشت، إن الفرق الطبية وأطقم التمريض سوف تعمل على مدار الساعة خلال شهر رمضان للتعامل مع الحالات الطارئة، كما توجد فرق احتياطية من الأطقم الطبية، بالإضافة إلى تجهيز وجبات طعام للمرضى والأطقم الطبية وذلك في إطار الإجراءات الاحترازية لجائحة فيروس كورونا.

وأكد رئيس جامعة القاهرة، على ضرورة مواصلة اتباع الإجراءات الاحترازية بالمستشفيات خلال شهر رمضان،  والتأكيد على توافر جميع الأدوية بمختلف أنواعها، وتوافر أدوات التعقيم والتطهير والماسكات للفرق الطبية، وتعميم النظم الإلكترونية واستخدامها في متابعة المرضى.

وأكد الدكتور محمد الخشت، تقديم الدعم الكامل لمستشفيات قصر العيني، مشيدًا بالأداء المتميز والمتفاني لجميع الأطقم الطبية والتمريض، والأطقم الفنية والإدارية بالمستشفيات الجامعية، في خدمة المرضى منذ بداية جائحة كورونا وحتى الآن.


كما احتفلت جامعة القاهرة برئاسة الدكتور محمد عثمان الخشت، بتسليم عقود الدفعة الأولى من الوحدات السكنية للحاجزين بمشروع إسكان أعضاء هيئة التدريس والعاملين، بمقر المشروع بالمنطقة الاستثمارية للجامعة بمدينة 6 أكتوبر.

حضر حفل تسليم العقود، رئيس جامعة القاهرة والنواب وعمداء الكليات وأمين عام الجامعة واللواء أحمد راشد محافظ الجيزة، والمهندس هاني ضاحي رئيس شركة وادي النيل المنفذة للمشروع، واستشاريو المشروع، وعدد من أعضاء هيئة التدريس والعاملين الحاجزين بالمشروع.

وقال الدكتور محمد عثمان الخشت، خلال كلمته، إن مشروع إسكان أعضاء هيئة التدريس والعاملين بمدينة 6 أكتوبر، غير ربحي وبسعر التكلفة الفعلية وأن القيمة السوقية للمشروع تزداد يومًا بعد يوم، خاصة مع بدء تسليم عقود الدفعة الأولى من الوحدات السكنية للحاجزين، مشيرًا إلى أنه رغم كل الصعوبات التي واجهت المشروع فإن حجم الإنجاز الذي تم على مدار الـ٤ سنوات الأخيرة يعد إنجازا كبير بالقياس بمشرعات أخرى سابقة للجامعة استغرقت نحو 20 عامًا وأكثر.

وأوضح رئيس جامعة القاهرة، أن أسعار الوحدات السكنية مطابقة للتكلفة الفعلية دون أية أرباح، وجاري طرح المناطق الخدمية طبقًا لقانون المناقصات والمزايدات بعضوية مستشار من مجلس الدولة وممثل لوزارة المالية،  وطبقا لما أعده مستشارون من مجلس الدولة وهيئة قضايا الدولة ، لافتًا إلى أن تحقق النجاح في طرح مناطق الخدمات سيؤدي إلى تخفيف الأعباء على الحاجزين بشكل كبير، حيث ستعود مخرجات المناطق الخدمية على المشروع.

وأكد الدكتور الخشت، أن إدارة المشروع بذلت أقصى الجهود من أجل الانتهاء من التعاقدات بأقل الأسعار وأعلى المواصفات الفنية، وحرصت على تخفيف الأعباء على الحاجزين إلى أقصى مدى ممكن وبما لا يؤثر على اكتمال المشروع، مع بذل أقصى الجهد حتى يتسنى استكمال تنفيذ باقي الأعمال بأعلى الموصفات وفقًا لإمكانيات الحاجزين فى السداد، مشددًا على أن الجامعة لن تتخلى عن المتعثرين وتبذل أقصى جهدها لمساندتهم والتيسير عليهم بما لا يعوق استكمال المشروع.

ووجه الدكتور الخشت، بمضاعفة العمل بالمشروع حتى يتم تسليم جميع الوحدات السكنية، واستكمال أعمال التشطيبات على أعلى مستوى.

 

جدير بالذكر أنه في الفترة من 1 أغسطس 2017 حتى 30 يونيو 2020 تم سداد أقساط من ثمن أرض المشروع والتي بلغت مئات الملايين، وإسقاط الغرامات الموقعة على المشروع من قبل جهاز مدينة 6 أكتوبر بقيمة 320 مليون جنيه، حيث أنه في حالة تأخر الجامعة في تنفيذ المشروع كانت الغرامات الكبيرة ستعيق إنجاز المشروع وسحب الأرض، مما يشكل عبئا على أعضاء هيئة التدريس والعاملين الحاجزين بالمشروع.

وتمت إقامة مشروع إسكان أعضاء هيئة التدريس والعاملين بمدينة السادس من أكتوبر، على مساحة 175 فدانا، ويُعد واحدًا من المشروعات الضخمة التي تديرها جامعة القاهرة، وهو مشروع غير ربحي يهدف إلى تقديم إسكان عال الجودة لأعضاء هيئة التدريس والعاملين، وخلال السنوات الماضية استطاعت الإدارة الحالية للجامعة بناء 425 عمارة بإجمالي 5 آلاف وحدة سكنية، وهو إنجاز كبير مقارنة بالمشروعات المناظرة ورغم الصعوبات التي واجهت المشروع، وتتولى عملية بناء المشروع وتشطيبه شركة وادي النيل إحدى أكبر الشركات المصرية.

وكان الدكتور محمد الخشت، كلف عددًا من القيادات الكبيرة السابقة بالجامعة، ذات الخبرة الطويلة الهندسية والمالية لإدارة مشروع الإسكان، برئاسة الدكتور علي عبد الرحمن محافظ الجيزة الأسبق، والتي تضم في عضويتها نخبة من المتخصصين فى مجالات المشروع؛ لديهم خبرات كبيرة، حيث تضم اللجنة وزراء ومحافظين سابقين وعمداء كليات، 
مثل د وائل الدجوي وزير التعليم العالي الأسبق و د. محمد يوسف محافظ دمياط الأسبق، وهو ما يقطع بأن إدارة الجامعة الحالية تتعامل بجدية مع مشكلات المشروع ويعطي مصداقية كبيرة لعمل اللجنة في إنجاز مهمتها بنجاح، كما أن معظم أعضاء لجنة الإسكان ومجلس الجامعة من بين الحاجزين بالمشروع، ويتحملون نفس التكلفة التي يتحملها كل الحاجزين، ولا يتقاضون أية مكافآت من أي نوع من المشروع.

وفى نفس السياق ، افتتح الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، الدورة الأولى لتدريب 50 إمامًا من مديرية أوقاف الجيزة في مجال الإرشاد النفسي وعلم الاجتماع، بمركز المؤتمرات بالمدينة الجامعية، والتي تستمر على مدار 3 أيام في إطار تنفيذ بروتوكول التعاون الذي وقعه الدكتور محمد الخشت رئيس جامعة القاهرة مع الدكتور مختار جمعة وزير الأوقاف، للإعداد الجيد والتدريب المستمر للنهوض بالأئمة والواعظات في مختلف المجالات.

وقال الدكتور الخشت، في كلمته، للأئمة والواعظات، إن الجامعة تحرص على المشاركة الفعالة في تطوير العقل الديني، وأنه من الضروري أن نصنع عقلا دينيًا جديدًا، مؤكدًا أن ذلك لن يكون إلا من خلال العودة الى الوحي الكريم مفسرًا بالسنة الصحيحة بعيدًا عن التمذهب والفرق المتصارعة، والخروج من المدار الذي ندور فيه إلى مدار آخر مختلف، وفتح الأبواب والعقول والخروج من الدوائر المغلقة التي نعيش فيها.

وأضاف رئيس جامعة القاهرة، أن التغيير والتجديد يأتي بالاحتكاك بالعلوم الأخرى وإحداث تفاعل بين العلوم الشرعية والإنسانية والاجتماعية لاستعادة عصور الإبداع الفكري، مشيرًا إلى أن الأنبياء أنفسهم احتكوا بدوائر معرفية كبرى وسيرهم مليئة بالاحتكاك مع غيرهم. كما أن العلماء المبدعين المجددين اطلعوا على علوم الأمم الاخرى.

وأوضح الدكتور الخشت، أن علينا التفريق بين الدين بوصفه إلهيًا مقدسًا والخطاب الديني بوصفه خطابًا بشريًا قابل للصواب والخطأ، وعلينا إعادة النظر في بنية الخطاب الديني البشري بهدف العودة إلى المنابع الصافية للوحي الكريم وطرحه بصورة علمية تتناسب مع المتغيرات المجتمعية وظروف المكان والزمان وبما يقدم الفكر الإسلامي بصورة صحيحة تعكس قيم البناء والحضارة والانفتاح على الآخر والتواصل القائم على توظيف المعطيات الحديثة في نقل المعارف وتصحيح المفاهيم.

جدير بالذكر أن بروتوكول التعاون المشترك بين جامعة القاهرة ووزارة الأوقاف لتدريب الأئمة والواعظات يأتي في إطار دور الجامعة في خدمة المجتمع وتقديم الدعم العلمي والثقافي والتنموي لمختلف هيئات  الدولةومؤسساتها، ويتضمن البروتوكول تدريب الأئمة والواعظات في اللغة العربية وآدابها، والإرشاد النفسي وعلم الاجتماع، ومهارات الإعلام وفنون الاتصال، بما يسهم في توسيع المدارك الحياتية للعاملين في الحقل الدعوي، ويسهم في التعرف عن قرب عن مدى الرؤية العصرية التي وصل إليها مستوى الأئمة والواعظات، وإبراز صوت وصورة الإسلام الوسطي السمح من خلال الفكر المتفتح المستنير الذي يتسلح به هؤلاء الأئمة والواعظات.، وتنمية مهاراتهم ومعارفهم للتعامل مع القضايا المجتمعية.

يشار إلى أن الدكتور محمد عثمان الخشت، عضو مجلس أمناء أكاديمية الأوقاف المصرية لتأهيل وتدريب الأئمة، وعضو بالمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية ورئيس لجنة الفكر، وعضو مجلس إدارة مركز حوار الأديان بالأزهر الشريف