الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

بروز دور الإعلام.. وتراجع دور المدرسة والأسرة.. عوامل مؤثرة فى ثقافة الطفل ودورها فى مواجهة التطرف

جانب من الندوة
جانب من الندوة

اقام منتدى ثقافة الطفل الذى ينظمه المركز القومى لثقافة الطفل بالمجلس الأعلى للثقافة ندوة بعنوان(ثقافة الطفل ودورها فى مواجهة التطرف) شارك فيها كل من الكاتب والناقد د. السيد نجم وكاتب الأطفال والناقد الأدبى مصطفى غنايم وأدارها الكاتب السيناريست وليد كمال مدير الإعلام بالمركز.


وتحدث السيد نجم عن  دوائر المعرفة التى يستقى منها الطفل معلوماته ومدى تغيرها فى الحاضر عنها فى المستقبل والتى تشمل الأسرة والمدرسة والإعلام، حيث أصبح الإعلام هو الرافد الأول فيما تأخر دور الأسرة والمدرسة فى التعليم والتوجيه الأمر الذى انعكس على الطفل وسلوكياته.

 وأكد نجم على ضرورة توحيد كافة الجهود من أجل التنسيق فى أنشطة الطفل واقترح تشكيل مجلس أعلى للطفولة يضع الاستراتيجيات والخطط والبرامج والأنشطة التى تشكل عقل ووجدان الطفل بعيدا عن الغلو والتطرف سواء فى الإعجاب أو الرفض.


وتحدث مصطفى غنايم عن ضرورة تضافر الجهود بين قطاعات وزارة الثقافة بأن تكون هناك استراتيجية واضحة الأهداف تنفذها القطاعات فى مجالات الكتابة أو الرسم أو الفنون أو الحرف أو الدراما أو المسرح مؤكدا على ضرورة مشاركة الطفل وتحفيزه ورعاية مواهبه لتنشأ شخصيته السوية التى تقبل الاخر وتؤمن بالحوار وتنبذ التطرف والتعصب وتعشق قيم الحب والخير والجمال متكئة فى ذلك على تراث امتها وهويتها وتاريخها وتعبر إلى المستقبل والعلم.


كما طرح غنايم فكرة تفعيل التعاون فى مجالات ثقافة الطفل وتنشئة الطفل الواعى  بين وزارة الثقافة وكافة الوزارات المعنية ببناء الإنسان مثل وزارة التعليم والأوقاف والشباب والرياضة والإعلام.


كما ألقى الضوء على  منظومة القيم فى ادب الأطفال وعلى ملامح التنمية الثقافية الشاملة للطفل كما وضعها الباحثون والتخصصون فى مجال ثقافة الطفل