الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

توسع الحرب الأهلية بـ إثيوبيا..قتلى مدنيون وآلاف المشردين وتدهور الحالة الإنسانية

أبي احمد
أبي احمد

قال مسؤول إثيوبي، اليوم الخميس إن الهجمات التي شنتها جبهة تحرير شعب تيجراي في منطقة عفار الإثيوبية أجبرت أكثر من 54 ألف شخص على ترك منازلهم.

 

ووفقا لإذاعة بي بي سي، قتل ما لا يقل عن 20 مدنيا ونزح عشرات الآلاف جراء معارك عنيفة بين متمردين وقوات موالية للحكومة في منطقة عفار الإثيوبية المحاذية لإقليم تيجراي شمال شرق اثيوبيا.

وبحسب الأمم المتحدة، يهدد القتال في عفار باتساع رقعة الحرب في تيجراي التي خلفت آلاف القتلى في ثمانية أشهر وأدت إلى نزوح مئات الآلاف.ويريد مقاتلو تيجراي من الحكومة الإثيوبية قبول شروطهم قبل أن تبدأ المحادثات بشأن وقف إطلاق النار.

ولم يرد غيتاتشو رضا ، المتحدث باسم جبهة تحرير شعب تيجراي، على الفور على المطالب بالتعليق على الاتهامات.

وقال ديبرتسيون جبريمايكل زعيم جبهة تحرير شعب تيجراي لرويترز عبر هاتف يعمل بالأقمار الصناعية في وقت سابق، اليوم الخميس، إن قوات تيجراي موجودة في عفار وقال إنهم يعتزمون استهداف قوات من منطقة أمهرة المجاورة التي تقاتل نيابة عن الحكومة.

واندلعت الحرب في نوفمبر بين جبهة تحرير شعب تيجراي وجيش أبي أحمد. وبعد ثلاثة أسابيع، أعلنت الحكومة النصر عندما استولت على العاصمة الإقليمية ميكيلي، لكن جبهة تحرير مورو الإسلامية استمرت في القتال.

وفي نهاية يونيو، استعادت جبهة تحرير شعب تيجراي السيطرة على ميكيلي ومعظم الاقليم بعد أن سحبت الحكومة جنودها. منذ ذلك الحين، أعلنت المناطق التسع الأخرى في إثيوبيا أنها سترسل قوات لدعم الجيش ضد مقاتلي تيجراي.

وأثار الصراع انتقادات دولية لرئيس الوزراء أبي أحمد وقلق على استقرار ثاني أكبر دولة في إفريقيا من حيث عدد السكان.

وقال أليكسي محمد كبير مستشار الرئيس، لرويترز إن جيبوتي وجدت الوضع في إثيوبيا "مقلقا للغاية".

ويأتي التهديد بتجدد العنف بعد أن رفضت جبهة تحرير شعب تيجراي الدعوات لوقف إطلاق النار من جانب واحد من أديس أبابا.

ويدفع القتال المستمر، المنطقة إلى حافة مجاعة قاتله، مما قد يؤثر على الإمدادات الغذائية في أجزاء أخرى من البلاد. وهناك مخاوف الآن من أن إثيوبيا قد تشهد تكرار المجاعة عام 1984 التي أودت بحياة 200 ألف شخص على الأقل. حسب بعض التقديرات ، مات أكثر من مليون.

ودعت الحكومة الموالين في ولايات أوروميا وسيداما وأمهرة الإقليمية للانضمام إلى جهود إخضاع المتمردين الشماليين في تيجراي، الذين تمكنوا من استعادة المدن الكبرى، بما في ذلك ميكيلي ، عاصمة تيجراي.كما تقوم منطقة الأمم والقوميات والشعوب الجنوبية متعددة الأعراق بإرسال مقاتلين.

وفقًا للأمم المتحدة، فإن 91 في المائة من سكان تيجراي، وهم أكثر من خمسة ملايين شخص بحاجة إلى مساعدات غذائية طارئة ويواجه الآلاف ظروف المجاعة.

ولا تزال الممرات الإنسانية مقيدة بسبب الصراع المتكرر، مما يمنع مجموعات الإغاثة من تقديم المساعدة.

وأعلن أبي أحمد، الشهر الماضي، أن الحكومة الفيدرالية أنفقت أكثر من ملياري دولار داخل منطقة تيجراي، باستثناء تكلفة العملية العسكرية. وقال إن الصراع كان من المفترض أن يكون قصير الأمد.

وحكمت جبهة تحرير شعب تيجراي، إثيوبيا بقبضة من حديد لمدة 27 عامًا بعد انهيار النظام الماركسي اللينيني عام 1991. كقوة مهيمنة في ائتلاف حكومي انتقالي، 


وأجرت جبهة التحرير الشعبية لتحرير تيجراي، في العام الماضي،  انتخابات إقليمية أعلن البرلمان الإثيوبي أنها "لاغية وباطلة"، وهو أحد العوامل العديدة التي أدت إلى اندلاع الأعمال العدائية في 4 نوفمبر. وقُتل الآلاف حتى الآن في حرب شملت انتشار العنف الجنسي وتدمير البنية التحتية للبلاد.

وفقًا للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، كانت هناك تقارير واسعة النطاق عن حالات اختفاء وهجمات على مخيمات اللاجئين التي تأوي الآلاف من اللاجئين الإريتريين داخل منطقة تيجراي، التي قالت إنها لم تعد قادرة على الوصول إلى العديد من المخيمات.

إثيوبيا ليست فقط في حالة تفكك، إنها تتجه إلى حرب أهلية لا نهاية لها بين مختلف الجهات الفاعلة. لن تستفيد تيجراي ولا إثيوبيا من السيناريو الحالي للحرب والصراع. على المجتمع الدولي أن يشجع إثيوبيا على الانخراط في حوار وطني هادف من خلال مشاركة جميع الأطراف.

وبالنسبة لأديس أبابا، يمثل الصراع إلهاءًا آخر عن إيجاد حل دبلوماسي لبناء سد النهضة المثير للجدل، والذي أثار التوترات مع مصر والسودان.