الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

تعليق قوي من متحدث جامعة الأزهر على عقوق الآباء للأبناء.. فيديو

الدكتور أحمد زارع
الدكتور أحمد زارع

علق الدكتور أحمد زارع، المتحدث الرسمي لجامعة الأزهر، على الابن الذي شنق نفسه في مدينة السنبلاوين بسبب معاملة والده السيئة، قائلًا: "شيء صعب للغاية"، مشيرًا إلى أن هناك العديد من الأبناء مظلومون من والديهم، وهناك من لا يستطيع التحدث خوفًا من عقوق الوالدين ودائمًا الآباء يسترشدون بالدين عندما يصدر من أحد الأبناء شكوى أو ضيق نفس من سوء المعاملة.

 

وأضاف "زارع"، خلال لقائه مع الإعلامية منال سلامة، في برنامج "حلو الكلام"، المذاع على قناة "صدى البلد"، اليوم السبت، أنه دائمًا ما يحدثونا عن عقوق الوالدين، ولكن لم يتحدثوا قط عن عقوق الأبناء، وكأن الأبناء أصبحوا حيوانات لا تشعر، وكأن الأبناء جمادات لا تشعر بالإساءة والمهانة، ومن يدفع ثمن تلك الجريمة التي تنشئ جيلًا معقدًا نفسيًا وكأن الأبناء يدفعون ثمن عدم إيمان آبائهم.

 

وتابع: "ما يحدث نقص الدين وعدم فهمه، وعدم اتباع القرآن الكريم والسنة، فالكثير من الأبناء يشتكون من عدم حث أبنائهم على الصلاة والدين، بل بالعكس يحثونهم على العري، فالله "سبحانه وتعالى" قال: "يوصيكم الله في أولادكم" فأشاهد بالحياة هذا الأب الذي انفصل عن أمه، والأم التي انفصلت عن زوجها، وتركوا الأبناء يعانون بالحياة.

 
بالفيديو.. متحدث جامعة الأزهر يوضح فضل بر الوالدين وطاعتهما

 

قال الدكتور أحمد زارع، المتحدث الرسمي لجامعة الأزهر، إن هناك مظاهر بشعة لعقوق الأبناء، تتنوع بين إهانة الآباء بالألفاظ الجارحة والاعتداء عليهم بالضرب وإيداعهم دور المسنين وطلب الحجر عليهم، وذلك بخلاف جرائم القتل التي يذهب ضحيتها آباء وأمهات لأتفه الأسباب.

وأضاف "زارع"، خلال لقائه مع الإعلامية منال سلامة، في برنامج "حلو الكلام"، المذاع على قناة "صدى البلد"، اليوم السبت، أن أنواع العقوق التي يرتكبها الأبناء ضد الآباء أقسى وأقصى أنواع العقوق، محذرًا من تفشي الظاهرة التي تفسد العلاقات الأسرية وتمثل تحدياً لمبادئ وتعاليم الإسلام التي تحث على البر بالوالدين وتجرم كل سلوك يمثل جحوداً لهما وإنكاراً لجميلهما وعدم الاعتراف بفضلهما.

وتابع عن فضل بر الوالدين وطاعتهما وعناية الإسلام بهما، قائلا: اهتم الإسلام بالوالدين اهتماماً بالغاً، وجعل طاعتهما والبر بهما من أفضل القربات ونهى عن عقوقهما وشدد على ذلك، فقد جعل بر الوالدين ورضاهما باباً للدخول إلى الجنة، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: عجبت لمن أدرك والديه أو أحدهما ولم يدخلاه الجنة.
 

 
بالفيديو.. متحدث جامعة الأزهر: من حق الآباء الشرعي اختيار شريك الحياة لأبنائهم

قال الدكتور أحمد زارع، المتحدث الرسمي لجامعة الأزهر، إنه إذا كان الابن هو الذي سيتزوج، وسيعول أسرته فليختر زوجة مناسبة لشخصه، وقدراته بحيث يسهل التوافق بينهما؛ لا زوجة يختارها له والداه، ثم يطلقها بعد شهرين من الزواج، مضيفًا: "صحيح يوجد بعض الأبناء غير مسؤولين، ويوجد من الآباء من هم أكثر حكمة ورجاحة عقلا، ولكنها ليست قاعدة ثابتة".

وأضاف "زارع"، خلال لقائه مع الإعلامية منال سلامة، في برنامج "حلو الكلام"، المذاع على قناة "صدى البلد"، اليوم السبت، أن الإسلام وشريعته قد أعطت لكل ذي حق حقه، فجعلت حق الأم أعظم من حق الأب، ومن جملة ذلك ما قررته حقا للأبناء على آبائهم، ومن جملة الحقوق الثابتة للأبناء حقهم الشرعي في اختيار شريك الحياة، ولا يلزم الابن طاعة والديه في الزواج من امرأة لا يريدها، كما لا يلزمه تطليق زوجته لأمرهما.

وتابع: "مكانة الوالدين وما يجب نحوهما من البر قضية يجب أن يعطيها كل مسلم الأهمية التي تستحقها، وليتذكر كل واحد منا ما قاساه أبواه من أجله، فالتضحيات التي يقدمها كل أم وأب في سبيل تحقيق السعادة والراحة لأولادهم لا يمكن أن يناظرها كل بر الدنيا، ولهذه الأسباب دعا المولى عز وجل إلى الإحسان بالوالدين بعد عبادته مباشرة فقال: واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً، وقارن عز وجل، طلب الشكر له بالشكر للوالدين: أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير".