الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

لبيس عبد الحليم حافظ : مش لاقي آكل ونفسي في معاش.. فيديو

صدى البلد

قال سمير سيد عطية الشهير بسمير عبد الحليم لبيس الفنان الراحل عبد الحليم حافظ لعدسة صدى البلد بعد وفاة العندليب اشتغلت في أحد بزارات خان خليلي وبعد وفاة صاحب البازار تقاعدت عن العمل حتى الآن.

وأوضح عطية أن الفنان عبد الحليم حافظ كان طيب القلب وكان يعطف عليه ويذهب معه في كل مكان لأنه اللبيس الخاص به وكان يذهب معه في أماكن مثل الإذاعة والبورفات والحفلات قائلا "بعد وفاة عبد الحليم أنا انتهيت" وحاولت الشغل واستطعت أن أعمل بأحد البازرات بخان خليلي  وبعد أن وصل سني إلى سن المعاش (60 عاما) بدأت في إجراءات المعاش لكن دون جدوى وحتى الآن لم أستطع صرف أي معاش لي وأصبح سني 76 عاما.

وناشد سمير سيد عطية، الرئيس السيسي لعلاجه وصرف معاش استثنائي له قائلا: "ربنا يخلي الرئيس السيسيي أنا في سن والده بطلب منه أن يوافق على منحي معاش استثنائي وعلاجي على نفقة الدولة لأني تجندت في الجيش من عام 1969 وخدمت به حتي عام 1975 وكنت من محاربي 73 لواء 25 مدرعات وقمت بجمع أشلاء بعض زملائي في الحرب  موضحا أنه لا يتمتع بأي امتيازات من التي تمنح للمحاربين القدماء.


وتابع عطية: "أطلب من الرئيس السيسي ربنا يخليه معاشا وهو بيساعد كبار السن وبيخدمهم أكثر من أي حد، أنا دايخ على المعاش منذ 16 عاما وأعاني من خشونة في المفاصل والنقرص وبقوم بصرف علاج من خلال مستشفي الهلال الاحمر شهريا وليس لدي مورد رزق وأحتاج العلاج على نفقة الدولة ومعاش يسترني حتي وفاتي".

ويقدّم موقع "صدى البلد" الإخباري، خدمة بين الناس حرصا منا على التواصل مع القارئ وإيمانًا منا بأن الرسالة الصحفية الأهم التي يحملها الموقع هي خدمة المواطن والعمل على إيصال صوته للمسئولين والمتابعة المستمرة للوصول إلى حل، ويأتي ذلك من خلال الخط الساخن 5731 و01025555056 أو من خلال رقم الواتس آب 01006735360.


ويعمل قسم "بين الناس" دائما على خدمة المواطن أولا من خلال التواصل مع المسئولين والوزارات المعنية ورؤساء الأحياء في حل مشاكل المواطنين في جميع محافظات الجمهورية، ويناشد المسئولين التواصل مع الحالات المنوه عنها لحل مشكلاتهم، تنفيذا لتوجهات الدولة والقيادة السياسية بضرورة تواصل المسؤولين مع المواطنين في شتى محافظات الجمهورية والتفاعل مع متطلباتهم والرد على شكواهم.