الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

شيخ الأزهر: فكرة بيت العائلة المصرية ولدت لتحصين مصر من فتن دمرت البلاد

شيخ الازهر
شيخ الازهر

قال الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر إن فكرة إنشاء بيت العائلة المصرية جاءت بعد إدراكنا اللعب على وتر الفتنة الطائفية لو ترك لقضى علي الأخضر واليابس واستشعر الأزهر والكنائس حينها خطورة الأمر، حيث إنه كانت هناك قوي داخلية وخارجية تريد أن تسقط مصر.

وأضاف ، هناك من يريد أن يقتل هذا البيت موتا رحيما، لافتا إلي أن أغلي ما يمتلكه الإنسان هو حرية الاعتقاد، ونحن نؤمن أن اجتماع الخلق علي دين واحد هو أمر مستحيل.


وقال شيخ الأزهر خلال كلمته في احتفالية مرور 10 سنوات على تأسيس بيت العائلة المصرية،  إن فكرة بيت العائلة المصرية  ولدت من أجل تحصين مصر من فتن دمرت البلاد، راح ضحيتها الآلاف من المشوهين، مشيراً أن ولدت فكرة هذه الكيان الفريد في يناير 2011 في عزاء انفجار كنيسة القديسيين في الإسكندرية.

 

وأكد الطيب أن محاولة الخلط بين تآخي الإسلام والمسيحية في حماية أبناء وطننا مصر، وبين امتزاج هذين الدينين وذوبان الفرق بينهمـا خاصة في ظل الدعوات للدين الإبراهيمي، كمزج اليهودية والمسيحية والإسلامية ليخلصهم من الحروب وأبناء الدين الواحد، هذه الدعوة مثلها كمثل العولمة، فهي تحرم الإنسان من الحرية في اختيار دينه.

 

وتابع: كما يكون ذلك صناعة دين جديد لا لون له ولا طعم له، ومن منطلق إيماننا نقول إن اجتماع الناس حول دين واحد أمر مستحيل، وهناك اختلاف بين احترام عقيدة الآخر وبين الإيمان بها.