الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

تهديدات روسيا النووية تؤرق الخبراء الغربيين.. ماذا يدور في عقل بوتين؟

فلاديمير بوتين
فلاديمير بوتين

سلطت هيئة الإذاعة الكندية، في تقرير لها بعنوان "تهديدات بوتين تجعل الخبراء النوويين يراقبون عن كثب"، الضوء على إمكانية استخدام الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، السلاح النووي في أوكرانيا، في ظل تراجع الجيش الروسي في ميدان القتال.

 

وذكرت الهيئة اليوم الثلاثاء، أنه مع خسارة روسيا لأراضيها في شرق وجنوب أوكرانيا مع ادعائها بضم مناطق أخرى إلى أراضيها، يواجه مراقبو الكرملين سؤالًا ملحًا: هل سيسحب الرئيس فلاديمير بوتين الزناد النووي؟.

 

وبحسب الهيئة، فإن أغلب المحللين يشيرون بحذر في الوقت الحالي إلى أن خطر استخدام بوتين لأكبر ترسانة نووية في العالم لا يزال منخفضا، بينما تقول وكالة المخابرات المركزية، أنها لم تر مؤشرات على هجوم نووي روسي وشيك.

 

وقال وليام بيرنز مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية لشبكة "سي بي إس نيوز" يوم الاثنين: "لا نرى أي دليل عملي اليوم في دائرة الاستخبارات الأمريكية على أنه [بوتين] يقترب أكثر من الاستخدام الفعلي [للسلاح النووي] وأن هناك تهديدًا وشيكًا باستخدام أسلحة نووية تكتيكية".

 

وأضاف "ما يتعين علينا القيام به هو أن نأخذ الأمر على محمل الجد، ونراقب مؤشرات الاستعدادات الفعلية".

 

الضربة النووية قد تحول بوتين لشخص منبوذ عالميا

رأت هيئة الإذاعة الكندية، أن بوتين سيتحول إلى شخص منبوذ عالميا إذا قرر استخدام السلاح النووي في أوكرانيا، مشيرة إلى أن مراقبي الكرملين يشككون في تهديدات بوتين باستخدام "كل الوسائل المتاحة لروسيا"، لكنها اعتبرت أن استخدام القوة النووية لن يساعد بشكل كبير في استعادة الخسائر التي تكبدتها روسيا.

وقال سيدهارث كوشال، الباحث في المعهد الملكي للخدمات المتحدة في لندن والمتخصص في مجال الدفاع والأمن، إن "كسر المحرمات النووية سيفرض، على الأقل، عزلة دبلوماسية واقتصادية كاملة على روسيا".

وحسب هيئة الإذاعة الكندية، فإن الأسلحة النووية بعيدة المدى التي يمكن أن تستخدمها روسيا في صراع مباشر مع الولايات المتحدة جاهزة للمعركة. لكن محللين يقولون إن مخزونها من الرؤوس الحربية لنطاقات أقصر - ما يسمى بالأسلحة التكتيكية التي قد يغري بوتين لاستخدامها في أوكرانيا - ليست كذلك".

 

الولايات المتحدة ستغرق الأسطول الروسي بالكامل في حال استخدام السلاح النووي

قال الجنرال المتقاعد والرئيس السابق لوكالة المخابرات المركزية، ديفيد بتريوس، إنه إذا استخدمت موسكو أسلحة نووية، فإن الولايات المتحدة وحلفائها في الناتو سيدمرون القوات والمعدات الروسية في أوكرانيا - ويغرقون أسطولها المطل على البحر الأسود بالكامل.

 

من جانبه، قال الكرملين يوم الثلاثاء إنه لا يريد المشاركة في "الخطاب النووي" الذي ينشره الغرب بعد تقرير إعلامي أفاد بأن روسيا تستعد لإظهار رغبتها في استخدام أسلحة نووية من خلال تجربة على الحدود الأوكرانية.


في غضون ذلك ، قد ينهي بوتين خطته لضم أربع مناطق أوكرانية اليوم ، حتى مع صد أوكرانيا لقواته.

 

صوت مجلس الشيوخ في البرلمان الروسي في وقت سابق يوم الثلاثاء بالموافقة على دمج دونيتسك ولوهانسك وزابوريزهزهيا وخيرسون ، والتي تمثل مجتمعة حوالي 18 في المائة من أوكرانيا. وقال الكرملين إن توقيع بوتين ، المرحلة الأخيرة في العملية ، من المحتمل أن يكون في وقت لاحق اليوم.

 

لا تسيطر روسيا بشكل كامل على أي من المناطق الأربع التي تقول إنها ستضمها - وقد قال الكرملين إنه لم يحدد بعد الحدود النهائية للأراضي التي تم ضمها.

 

بوتين يضع اللمسات الأخيرة لضم 4 مناطق أوكرانية

في غضون ذلك، يمضي الرئيس الروسي قدما، في إجراءات ضم 4 مناطق أوكرانية، حتى في ظل تراجع القوات الروسية شرق وجنوب أوكرانيا.

 

وصوت البرلمان الروسي في وقت سابق بالموافقة على انضمام دونيتسك ولوجانسك وزابوروجيا وخيرسون، والتي تمثل مجتمعة حوالي 18 في المائة من أوكرانيا إلى روسيا.

 

وقال الكرملين إن توقيع بوتين، المرحلة الأخيرة في العملية، من المحتمل أن يكون في وقت لاحق اليوم.

 

ولا روسيا بشكل كامل على أي من المناطق الأربع التي تقول إنها ستضمها، بينما قال الكرملين إنه لم يحدد بعد الحدود النهائية للأراضي التي تم ضمها.


واضطرت القوات الروسية في منطقتي دونيتسك الشرقية وجنوب خيرسون إلى التراجع في الأيام الأخيرة ويبدو أنها تكافح لوقف الجيش الأوكراني المجهز تجهيزًا جيدًا، في المقابل تأمل موسكو أن تساعد "التعبئة الجزئية" التي أعلنت عنها قبل أسبوعين في قلب المعركة.

 

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزير الدفاع سيرجي شويجو قوله اليوم الثلاثاء إن موسكو استدعت حتى الآن أكثر من 200 ألف جندي احتياطي من أصل 300 ألف.