الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

الدولار بـ5900 ليرة.. فنان سوري يسخر من عملة بلاده بطريقة سينمائية|ماذا قال؟

صدى البلد

سخر الممثل السوري بشار إسماعيل من الأوضاع الاقتصادية المزرية في بلاده ولا سيما الانهيار المتواصل لقيمة الليرة السورية.

 

وفي منشور عبر صفحته على فيسبوك، شبّه إسماعيل الليرة السورية من فئة 5 آلاف بالراقصة التي تضطر للعمل في الملاهي الليلية وتتعرض للاغتصاب من الرواد الزبائن.

 

وقال إسماعيل "عبق المكان بدخان السيجار الفاخر وقوارير الويسكي المعتّق، وكونياك نابليون..أربعة يعربدون ويشتمون و يحتقرون كل من في ذلك المكان ..والغريب أن الأربعة اسمهم "الأخضر"، في إشارة إلى العملة الأمريكية.

 

ومضى إسماعيل في قصته المجازية قائلاً "صرخ أحدهم بصاحب المكان: أين الراقصة يا يورو"، ليرد اليورو مبتسماً: إنها هنا أيها الأخضر الجميل ..ومازال صديقنا يقنعها بالدخول لتقديم وصلتها الراقصة، وهنا سأل الأخضر الثاني بعنجهية : ما مشكلتها؟؟ ليرد عليه اليورو : مشكلتها فقط أنها تحتاج المساعدة لتستطيع أن تشتري كيلو بندورة و2 كيلو موز و صفد بيض.. لتشعر بقيمتها".

 

وبعد وعود بدعمها من قبل الدولار، صعدت الراقصة التي كان اسمها الـ5000 وبدأت بالرقص وكان الحزن بادياً على وجهها وملأت دموعها خشبة المسرح، فيما صفق لها جماعة الأخضر.

 

قصة إسماعيل المجازية تصل نهايتها بتعرض تلك الراقصة (الليرة السورية) للاغتصاب بعد انتهاء وصلتها من قبل الدولار بالرغم من ممانعتها ومحاولتها الانتحار عدة مرات.

ويأتي منشور إسماعيل في وقت تراجعت فيه الليرة السورية إلى مستويات قياسية أمام العملات الأجنبية ولا سيما الدولار الأمريكي الذي وصل 5900 ليرة في دمشق.