الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

مفتي الجمهورية : المتطرفون موجودون في كل الأديان .. وعلينا التصدي لجرائمهم

مفتي الجمهورية
مفتي الجمهورية

قال الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم- إن الفتوى الصحيحة تهدف إلى بيان صحيح الدين وتصدر بضوابط ومعايير وشروط محددة ممَّن نطلق عليهم أهل التخصص. 

بيان صحيح الدين

وأضاف فضيلة المفتي خلال لقاء بالتليفزيون الصربي اليوم الجمعة، أن المتطرفين موجودون في كل الأديان، وليسوا محصورين في الإسلام فقط، ويجب الاستجابة العاجلة والعمل الجماعي للتصدي لجرائم الإرهاب ومنع وقوعها ضد المدنيين الأبرياء باسم الدين أو العرق أو تحت أية ذريعة أخرى. 

وأكد مفتي الجمهورية أن القيادات الدينية تضطلع بمسئولية كبيرة في معالجة الأفكار المتطرفة، موضحًا أن نشر التعاليم الدينية بشكل صحيح هو المفتاح لمكافحة التطرف، وأضاف فضيلته: "إننا نسعى من جانبنا في دار الإفتاء إلى التواصل مع الجاليات المسلمة ودعمهم من الناحية الشرعية، سواء في جانب التدريب أو الإصدارات أو في الفضاء الإلكتروني، ونحن على أتم الاستعداد لمناقشة أي تعاون مثمر يصبُّ في مصلحة جميع الأطراف". 

كما أكد المفتي أن المصريين جميعًا مسلميهم ومسيحييهم أمام القانون سواء، مشيرًا أننا -نحن المصريين- لا نستخدم مصطلح الأقلية الدينية، فالجميع مواطنون لهم كافة الحقوق وعليهم نفس الواجبات.  

وأضاف مفتي الجمهورية أن دار الإفتاء المصرية هي دار لكل المصريين وكل المسلمين في العالم، والمسيحيون يأتون أيضًا لدار الإفتاء في بعض الأمور.

كما أكد الدكتور شوقي علام -مفتي الجمهورية، على ضرورة التركيز على القواسم المشتركة بين الأديان، مشيرًا إلى أهمية إدراك أتباع الأديان المختلفة هذه القواسم المشتركة إدراكًا واعيًا والتمسك بها. وأشار إلى أن العلاقات المصرية والصربية قوية، وأن زيارة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي فتحت آفاقًا جديدة من التعاون في مختلف المجالات خاصة المجال الديني.

وأضاف مفتي الجمهورية في لقائه مع التلفزيون الصربي الوطني أن التمسك بالقيم الدينية وفي مقدمتها الرحمة والسلام والمحبة سينزع فتيل أي نزاعات تنشأ بين البشر بسبب الدين. 

وشدَّد فضيلته على أن المسئولية المشتركة تحتم علينا جميعًا أن نعمل معًا لاجتثاث جذور التطرُّف والإرهاب باسم الدين، مشيرًا إلى أن الإسلام يحظر الاعتداء على أي نفس بشرية، بغضِّ النظر عن دينها أو معتقدها أو عِرقها.