الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

عبد المعطى أحمد يكتب: 87 عاما على معاهدة 1936

صدى البلد

فى واحدة من مراسلاتهم القيمة كتب الأديب الكبير توفيق الحكيم إلى رفيق مشواره العميد طه حسين: "أهنئك أولا باستقلال مصر، وأرجو بعد ذلك أن تنظرمصر قليلا إلى وجهها فى المرآه، وأن تتزين جسما وروحا حتى تكون خليقة بمكان شريف بين الدولة الجالسة أمام مائدة الحضارة".
قصدت هذه الرسالة أيدى المرسل له فى 31 أغسطس 1936، وذلك بعد أيام قليلة من توقيع مصر الاتفاقية فى 26 أغسطس 1936 أى منذ87 عاما، والتى أخرجت جنود الاحتلال الانجليزى من كل اركانها حتى منطقة قناة السويس.
البداية كانت بالوزارة الثالثة لمصطفى النحاس باشا(1879-1965) والذى تحل ذكرى رحيله هذه الأيام، وهى الوزارة التى استمرت بين مطلع مايو 1936 ونهاية يوليو 1937 مكنت النحاس من استكمال المفاوضات مع بريطانيا والتى كانت قد بدأت فى 2مارس 1936 بقصر الزعفران قبل ان تنتقل صيفا إلى قصر انطونياس بالاسكندرية.
كان الهدف مناقشة إلغاء التحفظات الأربعة التى رافقت إعلان بريطانيا  من جانب واحد إستقلال مصر، والمعروف بتصريح 28 فبراير 1922 فقد اعتبرت كل الأحزاب والقوى الوطنية المصرية ذلك الاستقلال منقوصا بسبب التحفظات التى تحفظ لبريطانيا تأمين خطوط مواصلاتها بمصر، والدفاع عن مصر ضد أى اعتداءات خارجية ، وكذلك حماية المصالح الأجنبية والأقليات فى مصر. كما منحت نفسها حق التصرف فى الأراضى السودانية، وراوغت بريطانيا كثيرا، وكان من أدوات المراوغة طلب المندوب السامى البريطانى فى مصر السير مايلز لامبسون موافقة كل الأحزاب المصرية على خوض المفاوضات، وقد كان إلا فيما كان من رفض الحزب الوطنى الذى تمسك بمبدأ إرجاء المفاوضات إلى مابعد إتمام الجلاء البريطانى.
وقد كان أن جرت المفاوضات وافضت فى النهاية إلى توقيع اتفاقية 1936 فى 26 أغسطس من العام ذاته، ونصت الاتفاقية على نقل القوات البريطانية من المدن المصرية إلى منطقة قناة السويس على ألا يزيد قوام هذه القوات فى وقت السلم على 10 آلاف جندى و400 طيار مع باقى الموظفين، ولبريطانيا الحق فى وقت الحرب زيادة أعداد هذه القوات وفقا للحاجة، وتبقى القوات البريطانية فى الاسكندرية لمدة ثمانية أعوام من تاريخ إبرام الاتفاقية، وأقرت حق مصر فى عقد الاتفاقيات السياسية مع أى دولة، وأن تلغى أى اتفاقية أو معاهدة تخالف هذه الاتفاقية، وأقرت أيضا مرور 20 ماما قبل إعادة تفاوض الجانبين حول النظر فى استمرار القوات البريطانية بمنطقة القناة، وقدرة الجيش المصرى على حماية الملاحة عبره، فضلا عن السماح لمصر بالانضمام إلى عصبة الأمم.
وقد واجهت هذه الاتفاقية معارضة شديدة من جانب كثير من القوى والأحزاب السياسية، وفى مارس 1950 طالب النحاس الدخول فى مفاوضات جديدة مع بريطانيا لتعديل الاتفاقية، واستمرت تلك المفاوضات تسعة أشهر تخللها الكثير من التعنت البريطانى مادفع النحاس إلى وقف المفاوضات وإعلان إلغاء المعاهدة قائلاعبارته الخالدة:"من أجل مصر وقعتها، ومن أجل مصر أعلن اليوم إلغاءها".
• أزمات مالية خانقة مرت بها مصر ابتداء من سنة 1864 إلى سنة 1875 مع انخفاض أسعار القطن وعجز الميزانية، وديون فادحة تراكمت على مصر أدت إلى صدور  مرسوم فى ابريل سنة 1876 فى بورصة الإسكندرية بتوقف مصر عن سداد ديونها ثلاثة أشهر مما تم اعتباره وقوفا على حافة إعلان الإفلاس، ثم أقفزمع قراءة وثائق مصر إلى سنة 1907 وأرى الميزانية الرسمية لمصر والتى تذكر أن إيرادات مصر بلغت 14 مليونا وسبعمائة ألف جنيه مصرى، وأن المصروفات تبلغ14مليونا ومائتى ألف جنيه، مما يدل على  تعادل الإيرادات والمصروفات، ثم أقفز مع وثائق مصر إلى دستور 1923، وبعده خطاب العرش أمام البرلمان المصرى سنة 1924 وورد فى نص الخطاب أن الايرادات والمصروفات فى مصر متعادلة، وان الاحتياطى قدزاد زيادة عظيمة، فاندهشت لهذا الوطن العظيم الذى تتزايد فيه الأزمات الخانقة حتى يبدو للمراقب من بعيد أن هذه الأزمة هى القاضية وأن هذا الوطن قد وصل إلى حالة الموت والدمار، ثم يولد الوطن من جديد، وتنفك أزمته حتى ينتقل من حالة تشبه الإفلاس سنة 1876 إلى قفزة كبيرة تتعادل فيها الايرادات والمصروفات سنة 1907