الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

بقايا 10 آلاف جثمان .. حرب السودان تترك ندوبًا عميقة في الجنينة

صدى البلد

تتحمل مدينة الجنينة، عاصمة ولاية غرب دارفور في السودان، ثقل المعاناة العميقة للحرب السودانية، وعلى الرغم من لمحات من الحياة الطبيعية مع الأسواق المزدحمة والمطاعم الجديدة، إلا أن شبح الفظائع  لا يزال يطاردها.

وفقا لتقريرنشرته الجارديان، منذ أبريل من العام السابق، شهدت الجنينة مجزرتين مروعتين وسط الصراع بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع شبه العسكرية، وخلفت آثار هذه الأحداث ندوبًا دائمة، إذ تحمل الشوارع بقايا جثث أكثر من 10,000 شخص، نهشت الحيوانات بقاياهم.

وأدت الخطوط القبلية إلى تفاقم العنف، مما أدى إلى انقسامات صارخة بين المساليت والمجتمعات غير العربية الأخرى الداعمة للجيش، وقوات الدعم السريع إلى جانب الميليشيات العربية المتحالفة معها. 

وأودت الاشتباكات بحياة آلاف الأشخاص، معظمهم من سكان المساليت، وفر العديد من الأشخاص الآخرين إلى تشاد هربًا من إراقة الدماء.

وتستمر التقارير عن الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان في الظهور، بما في ذلك اكتشاف مقابر جماعية وروايات عن هجمات عشوائية على المدنيين. وتمتد المعاناة إلى ما هو أبعد من الخسائر البشرية المباشرة، إذ يعاني الأطفال المشردون والأسر النازحة من آثار النزاع.

وتبذل الجهود لإعادة بناء مظاهر الحياة الطبيعية، حيث يسعى الحاكم المعين حديثًا إلى استعادة البنية التحتية وتنفيذ التدابير اللازمة لاسترضاء السكان. 

ومع ذلك، لا تزال التحديات قائمة، وتتفاقم بسبب العمليات العسكرية المستمرة والقيود المفروضة على وصول المساعدات الإنسانية.

ومع تصاعد الإدانة الدولية وانتشار الاتهامات بارتكاب جرائم حرب، يظل مستقبل الجنينة محفوفًا بالمخاطر. 

إن شبح المزيد من العنف يلوح في الأفق، مما يهدد بتقويض أي تقدم تم إحرازه نحو السلام والاستقرار في هذه المنطقة التي مزقتها الحرب.

وعلى الرغم من المرونة التي أظهرها سكانها، إلا أن الجنينة بمثابة تذكير مؤثر بالخسائر المستمرة للصراع والحاجة الملحة إلى بذل جهود متضافرة لتحقيق المصالحة والعدالة.


-