قناة صدى البلد البلد سبورت صدى البلد جامعات صدى البلد عقارات Sada Elbalad english
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل

كادت تصبح سيدة أمريكا الأولى.. حقائق جديدة عن قتل مارلين مونرو

مارلين مونرو
مارلين مونرو

أثار كتاب جديد عن حياة النجمة الأسطورية مارلين مونرو تساؤلات متجددة حول ظروف وفاتها وما إذا كانت حقًا حالة انتحار أم لا. يتعمق الكتاب المثير للجدل بعنوان "اسأل لا: آل كينيدي والنساء الذين دمروا"، للكاتبة مورين كالاهان، في الأحداث الغامضة التي أحاطت بأيامها الأخيرة.

حقيقة انتحار مارلين مونرو

تروي كالاهان كيف أجرى جون مينر، نائب المدعي العام السابق لمقاطعة لوس أنجلوس، مقابلة مع الدكتور رالف جرينسون، المحلل النفسي لمارلين، بعد وفاتها في أغسطس 1962 عن عمر يناهز 36 عامًا.

 وفي هذه المقابلة، سمح الدكتور جرينسون لمينر بالاستماع إلى شريط يوثق مارلين وهي تتحدث عن خططها للمستقبل القريب، مما أثار شكوكًا حول نظرية الانتحار.

وقال مينر بناءً على ما سمعه من الدكتور جرينسون وما استمع إليه في التسجيلات: "أعتقد أنه لم يكن انتحارًا بالتأكيد".

تشير التفاصيل في الكتاب إلى أن هذه الشهادة قد تلقي بظلال جديدة على الرواية الرسمية لوفاة مارلين مونرو، التي طالما اعتُبرت انتحارًا بتناولها جرعة زائدة من الأدوية.

يأتي هذا الكتاب كجزء من سلسلة من المحاولات لإلقاء الضوء على جوانب غامضة من حياة وفاة أيقونة السينما العالمية، وقد لاقى استقبالًا حارًا بين عشاق مونرو والمهتمين بتاريخ السينما والجريمة.

كواليس وفاة مارلين مونرو

تم اكتشاف جثة مارلين مونرو من قبل مديرة منزلها في الساعات الأولى من صباح يوم 5 أغسطس 1962.

وفقًا لمورين كالاهان، وهي كاتبة ومحللة، كانت مارلين عارية على سريرها ووجهها متجهًا لأسفل، وكان هاتفها لا يزال في يدها عند الاكتشاف. وعندما وصلت السلطات الفيدرالية إلى منزلها، تم أمرهم بإزالة "سجلات هاتف معينة"، والتي تم استردادها لاحقًا في الثمانينيات كما أوضحت كالاهان.

وبحسب السجلات، كانت مارلين قد اتصلت بمكان عمل بوبي كينيدي ثماني مرات بين 25 و30 يونيو، حيث استمرت المكالمة الأخيرة لمدة ثماني دقائق.

إجهاض سري

رغم عدم معرفة محتوى تلك المكالمات، فإن "التقارير تشير إلى أنها أجرت عملية إجهاض في 20 يوليو، وربما كان الطفل من نسل بوبي" كما أشارت كالاهان في كتابها. وتظهر الأدلة أيضًا أن مارلين كانت لديها علاقات مع بوبي كينيدي وشقيقه جون.

قبل أن تؤدي أغنيتها الشهيرة "عيد ميلاد سعيد" أمام جون كينيدي في ماديسون سكوير جاردن في 19 مايو 1962، أقامت مارلين مونرو علاقة مع بوبي كينيدي في غرفة تبديل الملابس الخاصة بها خلف الكواليس.

سيدة أمريكا الأولى

هذا ما كشفته مورين كالاهان في كتابها، وفي تلك الليلة، كانت مارلين نجمة كبيرة في العالم، لكنها احتفلت بأحداث ليلة مصيرية: قادت حملة جمع تبرعات تتزامن مع حفلة عيد ميلاد الرئيس جون كينيدي الخامس والأربعين في ماديسون سكوير جاردن.

وبالفعل، كان العنوان الرئيسي لتلك الليلة: مارلين مونرو، أكبر نجمة سينمائية في العالم، تلتقي رئيس الولايات المتحدة! وفيما يتعلق بعلاقتها مع جون كينيدي، فقد كان على وشك ترك زوجته، جاكي، التي كانت محبوبة لكنها باردة، والارتباط بمارلين. وأخبرها أنه يعتزم أن يجعلها السيدة الأولى في حالة إعادة انتخابه.

حلم جنوني

لم يكن هذا مجرد حلم جنوني: فقد كانت مارلين تحمل مشاعرها تجاه جاك لسنوات، قبل أن يدخل البيت الأبيض. وفي هذه الليلة الحاسمة، أرادت مارلين أن تكون كحورية الألمانية الشهيرة مارلين ديتريش، ولكن بلمسة معاصرة وأكثر جرأة.

لتحقيق ذلك، استعانت مارلين بديتريش نفسها، التي كانت في وقت سابق معجبة بجاك كينيدي ووالده جو، وأرسلت النجمة مارلين إلى مصمم الأزياء الفرنسي جان لويس.

وكانت النتيجة فستانًا رقيقًا بلون اللحم، يتلألأ بآلاف من أحجار الراين المطرزة يدويًا، حتى يعانق قوامها بشكل يجبر على حياكته بدقة على جسدها، وكان ضيقًا لدرجة أنها لم تتمكن من ارتداء الملابس الداخلية.

وقبل نصف ساعة من أدائها، كانت مارلين في غرفة تبديل الملابس عندما وصل شقيق الرئيس، بوبي، وأمضوا 15 دقيقة بمفردهم معًا. وعرفت مارلين أن الشقيقين كينيدي يريدها، وأرادت كليهما.

وكان جاك يتمتع بالسحر والقوة، لكن بوبي كان يتمتع بنوع من الجاذبية التي فضلتها مارلين، وفي وقت متأخر بعد انتهاء الحفل، كانت مارلين في حالة سكر وكان فستانها ضيقًا للغاية لدرجة أنها بالكاد تستطيع المشي، واقتربت مارلين من المنصة.

هتفت مارلين بعبارة "عيد ميلاد سعيد"، والريب هو تعليق الرئيس بعدها وقال: «أستطيع الآن أن أتقاعد من السياسة، بعد أن غنت لي أغنية عيد ميلاد سعيد بطريقة لطيفة».

-