قناة صدى البلد البلد سبورت صدى البلد جامعات صدى البلد عقارات Sada Elbalad english
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل

في ذكرى عبد الحليم حافظ.. العندليب الذي تشاءموا منه وأصبح رمزا للرومانسية

عبد الحليم حافظ
عبد الحليم حافظ

تحل اليوم الجمعة 21 يونيو، ذكرى ميلاد العندليب عبد الحليم حافظ، الذي ولد في مثل هذا اليوم عام 1929، ورحل عن عالمنا في 30 مارس عام 1977، عن عمر يناهز الـ 47 عاما. 

 

نشأة عبد الحليم حافظ 

ولد عبد الحليم علي شبانة 21 يونيو 1929، في قرية الحلوات بمحافظة الشرقية.   

كان عبد الحليم هو الابن الأصغر بين أربعة إخوة هم إسماعيل ومحمد وعلية.

وتوفيت والدته بعد ولادته بأيام، وقبل أن يتم عبد الحليم عامه الأول توفي والده ليعيش يتيم الأب والأم حتى أخذه خاله الحاج متولي عماشة ليعيش معه، وهناك أصيب بالبلهارسيا في طفولته جراء لعبه مع الأطفال بترعة القرية. 

 

بدايات عبد الحليم حافظ الفنية

بدأت مسيرته في الإذاعة عام 1951 بعد تقديمه قصيدة "لقاء" من كلمات صلاح عبد الصبور وألحان كمال الطويل. 

وبدأ الانطلاق مقدمًا أغنية "يا حلو يا اسمر" للإذاعة من كلمات سمير محجوب، وألحان محمد الموجي، ثم قدم أغنية “صافيني مرة” كلمات سمير محجوب، وألحان محمد الموجي في أغسطس عام 1952 ولكن الجماهير رفضتها، حيث كان هذا النوع من الغناء جديدا على مسامعهم.

وفي يونيو 1953، أعاد غناءها وكان ذلك تزامنًا مع يوم إعلان الجمهورية، وحققت نجاحًا كبيرًا، ثم قدم أغنية "على قد الشوق" كلمات محمد علي أحمد، وألحان كمال الطويل في يوليو عام 1954، وحققت نجاحًا منقطع النظير، وأخذ نجمه في الصعود حتى لُقب بـ العندليب الأسمر.

 

الحب الأول للعندليب عبد الحليم حافظ

قال الناقد والكاتب الصحفي محمود معروف، إن العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ أحب فتاة في البداية، اسمها "ديدي الشرقاوي"، لافتًا إلى أنه أحب تلك الفتاة حبا جنونيا.

وأضاف معروف، في تصريحات خاصة لـ "صدى البلد"، أنه حصل على تلك المعلومات من "الحاجة علية"، شقيقة العندليب الأسمر.

وأكد أن الفتاة التي أحبها، وهي "ديدي الشرقاوي"، أصيبت بفيروس في المخ، وتوفيت بعد ذلك، وحزن عليها العندليب حزنًا شديدًا.

انقاذ عبد الحليم حافظ من القتل

قال الناقد والكاتب الصحفي محمود معروف: إن العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ كاد أن يُقتل، بعد وفاة أمه «بهانة أحمد عماشة» إثر ولادته.

وأضاف "معروف"، في تصريحات خاصة لـ "صدى البلد"، أن عائلة العندليب تشائمت منه، واقترحت إحدى السيدات أن ترضعه من أمه بعد أن توفيت، ليلحق بها عبد الحليم وهو طفل، ويموت معها، ولكن "عليا" شقيقة عبد الحليم حافظ صرخت فيهم ومنعتهم من إرضاع أخيها من والدته وهي متوفاة.

وتابع قائلا: "هناك سيدة تدعى «أمينة بنت الشيخ سيد» قامت بإرضاع العندليب عبد الحليم حافظ وهو طفل، من لبن ماعز لديها، لفترة طويلة".

-