ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

سالم عبد الجليل : الجهر بالنية في الصلاة لا يبطلها.. وعدم إنفاق الرجل على بيته يدخله جهنم.. ويجوز أخذ الزوجة من مال زوجها دون علمه

الخميس 05/يناير/2017 - 11:44 م
محمد شحتة
  • سالم عبد الجليل: 
  • الجهر بالنية فى الصلاة ليس حراما ولا يبطلها
  • عدم إنفاق الرجل على بيته يدخله جهنم
  • يجوز أخذ الزوجة من مال زوجها دون علمه وتعطيه لوالدتها
  • عبد الجليل يرد على متصلة "تشاجرت مع زوجي ثم توفى"

قال الدكتور سالم عبد الجليل، وكيل وزارة الأوقاف الأسبق، إن النية فى الصلاة لابد أن تكون منعقدة فى القلب، منوها بأنه لا حرج فى التلفظ بها باللسان مع القلب.

وأضاف عبد الجليل، فى لقائه على فضائية "المحور"، أن البعض يحرم الجهر بالنية قبل الصلاة، منوها أن هذا خطأ والجهر بها ليس حراما ولا يبطل الصلاة، مناشدا عدم التضييق على الناس وتشتيتهم.

وأشار إلى أن المرء الذى لا يعمل ولا ينفق على بيته وأهله كفيل أن يدخله هذا الأمر فى نار جهنم حتى ولو لم يفعل ذنوبا غيره.

وأضاف عبد الجليل، أن النبى - صلى الله عليه وسلم - شدد على عمل الزوج فى حديثه الشريف "كفى بالمرء إثما أن يضيع من يعول"، منوهًا أن إنفاق الرجل على أهل بيت من الواجبات.

وقال وكيل وزارة الأوقاف الأسبق، إنه لا يضر أبدا أن تأخذ الزوجة من مال زوجها وتعطيه لأمها بدون علمه.

وأضاف عبد الجليل، ردا على متصلة "ما حكم أخذ الزوجة من مال زوجها بدون علمه وتعطيه لأمها؟ أن هذا الأمر لا شيء فيه طالما أن الأم فى حاجة لهذا المال، منوها أنه يعتبر من زكاة مال الزوج.

وناشد وكيل وزارة الأوقاف الأسبق، الأزواج والزوجات بعدم الشجار مع بعضهم كثيرا حتى لا يندموا بعد ذلك.

وقال عبد الجليل، ردا على متصلة "زوجى توفى وقبل وفاته كنا فى شجار مع بعض فما الحكم؟ -ان هذه رسالة لكل الأزواج والزوجات لعدم الندم بعد هذا الخناق، منوها أنه على كل حال لا تسأل الزوجة عن موته فهو مات بأجله وليس فى الخناق أمر يسبب الوفاة.

وطالب وكيل الأوقاف الأسبق الأزواج بأن يعجلوا بمصالحة بعضهما ولا يتركوا أنفسهم غضبى كثيرا.