ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

خطبة الجمعة في الأزهر والأقصى والحرمين: الفلسطينيون يدفعون ضريبة الانقسام وديننا يقود إلى السعادة والفوز

الجمعة 07/ديسمبر/2018 - 06:36 م
الأزهر
الأزهر
أمل فوزي
رغم أن "خطبة الجمعة" مظلة واحدة يجتمع تحتها المسلمون، ويستمعون إلى ما تيسر من الدروس والهدي النبوي الشريف في ذات اليوم، إلا أن اختلاف المكان أضفى لموضوعها ألوانًا متباينة، فارتفع صوت أزهر مصر مقرًا ومعترفًا بحقوق المرأة كاملة، ومستنكرًا تلك الدعاوى التي تنادي بمساواة المسلمة بالمرأة في الغرب، كيف ذلك وقد سبق الإسلام كل الدنيا بفارق 14 قرنًا من الزمان؟!.

ووضع خطيب الأقصى يده على الجرح الفلسطيني، منوهًا بأن الانقسام أهم أسبابه، ومن مكة جاء بصيص الأمل حيث تم إعلان أن ديننا هو القائد لكل سعادة وفوز، وأوصانا المسجد النبوي بترك المخاصمة والمجادلة من أجل سلامة الصدر، والوصول لأقرب طريق للجنة، وهذا ما رصده "صدى البلد".

  • الأزهر: علم المواريث مفروض من الله والإسلام أعطى للمرأة حقوقها كاملة
بداية تحدث الدكتور عبد المنعم فؤاد، عميد كلية العلوم الإسلامية للوافدين وخطيب الجامع الأزهر، في خطبة الجمعة اليوم، حيث عن حقوق المرأة فى الميراث وفرضيته في الشريعة، مؤكدًا أن تشريعات الله رحمة لأنها صادرة من الرحمن الرحيم، وذلك لعدم التنازع والتنافر فى حياتهم وأمورهم المادية، وهذا أكبر دليل على رحمة الله بهذا الكون، كما أن علم المواريث فرضه الله وشرعه، وحدده تحديدًا واضحًا في قوله تعالى: "لِّلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِّمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِّمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ ۚ نَصِيبًا مَّفْرُوضًا".

ورد "فؤاد" على أولئك الذين يريدون المساواة بين الرجل والمرأة في الميراث وعللوا أن هذا موجود في البلاد الأخرى، قائلًا: "دعوا البلاد الأخرى تفعل ما تشاء، منوهًا بأن علماء وشيوخ الأزهر لا يصح أن ينقلوا هذه المعركة إلى أرض الأزهر الشريف، التي تصحح للعالم أجمع الإسلام وتصدره إلى الدنيا كلها فلا يجب أن تكون نسخة من غيرها".

وأوضح عميد كلية العلوم الإسلامية، أن مصر آمنة مطمئنة وستظل هكذا، ولا بد من أن نبحث عن أمور أخرى مهمة مثل محاربة الإرهاب والسعي في البناء والتعمير، وليس التعديل في قضايا قطع الله فيها الأمر فيها، فالله تعالى تحدث عن المرأة منذ 14 قرنا من الزمان ونزل سورة لها في القرآن الكريم لإثبات هذا الأمر وتكفل بحقوقها كاملة على كل أحوالها "بنتا وأختا وزوجة وأما".

  • خطيب الأقصى: الفلسطينيون يدفعون ضريبة الانقسام بين الفصائل
فيما اتخذ الشيخ عكرمة، صبري، خطيب المسجد الأقصى، من خطبة الجمعة فرصة لعرض القضية الفلسطينية وحالها، قائلًا: إن الأمة الإسلامية لا تعترف بالحدود المصطنعة غير الشرعية القائمة بين الأقصى والصهاينة، وأنه لا يزال المسلمون يعانون من التفرقة البغيضة من الصهاينة وهناك مؤامرات تدبر للمسلمين بسبب اتفاقية سايكس بيكو، منوها أن المسلمين انشغلوا بالخلافات التى فرقتهم ونسوا قول الله تعالى «وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ».

وأشار "عكرمة" إلى أن الانقسامات التى ابتليت بها الدول العربية والإسلامية قد انتقلت إلى فلسطين، ولا يزال هذا الإنقسام موجودا وتتحمل ويلاته فلسطين وشعبها من اعتداءات واعتقالات وغيرها، مناشدًا شعب فلسطين: لابد أن ينتهي الانقسام فقد أصاب الإحباط الكثير فالأقصى ينتظركم، فالمخرج من حالة الإنقسام هو أن يتم الإتفاق على الحق الأعلى لفلسطين وبأهلها وأن يجعل الجميع مصلحة فلسطين فوق الجميع ويتم ترك الأمور الخلافية والمصالح الحزبية والجماعية جنبا، مشيرًا إلى أنه حان الوقت لإنهاء الاجتماعات الشكلية التى ليس لها نفع بل تعتبر مضيعة للوقت.

  • خطيب المسجد النبوي: اتركوا المجادلة والخصام تسلم قلوبكم 
ومن المدينة المنورة تناول الشيخ حسين آل الشيخ، إمام وخطيب المسجد النبوي، موضوع سلامة الصدر موضحًا أنه سببًا للفوز بالنعيم المعجل في هذه الحياة، وبه تكون لذة العيش، كما أنه أقصر طريق إلى الجنة، فسلامة الصدر باب عظيم إلى النعيم المقيم، فقال تعالى في وصف أهل الجنة: "وَنـزعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ»، وقال ابن عطيه رحمه الله عند هذه الآية ، وذلك أن صاحب الغل متعذب به ولا عذاب في الجنة ، وفي أبرز دعوات أهل الإيمان ما وصفهم به ربهم جل وعلا: «وَالَّذِينَ جَاءُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ".

وأوضح "آل الشيخ" أنه لذا حرص النبي صلى الله عليه وسلم على تحقيق ما يؤصل هذا الأصل و يدرء عنه كل العوارض والأدواء قال صلى الله عليه وسلم: "لا تباغضوا ولا تحاسدوا ولا تدابروا وكونوا عباد الله إخوانًا ولا يحل لمسلم أن يهجُر أخاه فوق ثلاث" رواه مسلم، مشيرًا إلى أنه مما يسلم به قلب العبد هو البعد عن المجادلة والمراء والمخاصمة حول المسائل والوقائع والأحداث فهي مما يثير الحقد والكراهية ويذكي الشحناء ويولد النفرة، منوهًا بأن المجادلة تحمد لإحقاق حق ديني من عالم ناصح مخلص صادق متوسم بجميع شروط وصفًا وعناصر المجادلة والمناظرة وفق أدب جم وخلق أشم.

  • خطيب الحرم المكي: دين المسلم يقوده إلى السعادة والفوز
وقال الشيخ الدكتور أسامة بن عبدالله خياط، إمام وخطيب المسجد الحرام، إن حرص المرء على سلامة دينه، وحسن إسلامه، وصحة إيمانه، دليلٌ ظاهرٌ وآيةٌ بينة، وبرهانٌ شاهدٌ على رجاحة عقله واستقامة نهجه، وكمال توفيقه، فدين المسلم هو دليله وقائده إلى كل سعادةٍ في حياته الدنيا، وإلى كل فوز ورفعة في الآخرة؛ لما جاء فيه من البينات والهدى الذي يستعصم به من الضلال، وينأى به عن سبل الشقاء ومسالك الخسران.

وأوضح "خياط" أن العاقل الذي يرجو الله والدار الآخرة أن يقبل على شأنه، حافظًا للسانه، بصيرًا بزمانه، وأن يعُد كلامه من عمله؛ فإن من عَدَّ كلامه من عمله قلَّ كلامه إلا فيما يعنيه، وذلك أن أكثر ما يقصد بترك ما لا يعني كما قال الحافظ ابن رجب: "حِفْظ اللسان عن لغْو الكلام، وحسبه ضررًا أن يشغل صاحبه عن ألوانٍ كثيرةٍ من الخير الذي يسمو به مقامه، ويعلو به قدره وتشرف به منزلته، وتطيب به حياته وتحسن به عاقبته".

وأضاف أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أرشدنا إلى أدبٍ جامع وخصلةٍ شريفة، وخلقٍ كريم يحسن به إسلام المرء، ويبلغ به الغاية من رضوان الله، وهو ترك المرء ما لا يعنيه، وذلك في قوله صلوات الله وسلامه عليه: «من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه»، منوهًا بأن هذا الحديث كما قال الإمام ابن عبد البر من الكلام الجامع للمعاني الكثيرة الجليلة في الألفاظ القليلة، وهو مما لم يقله أحدٌ قبله صلى الله عليه وسلم لأن من حسُن إسلامه ترَكَ ما لا يعنيه من الأقوال والأعمال.

وتابع: فالإسلام يقتضي فعل الواجبات وترك المحرمات، وإذا حسُن الإسلام استلزم ذلك ترك ما لا يعني من المحرمات والمشتبهات، والمكروهات وفضول المباحات، وهي القدر الزائد على الحاجة منها، فإن هذا كله لا يعني المسلم إذا كمُل إسلامه، وبلغ درجة الإحسان الذي أوضح رسول الهدى صلى الله عليه وسلم حقيقته في حديث سؤال جبريل عليه السلام عن الإسلام والإيمان والإحسان فقال: «أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك".
loading...
ads

تعليقات فيسبوك

تعليقات صدى البلد

ads

ﺗﺼﻮﻳﺖ

هل توافق على إصدار قانون يتيح توثيق عقود الزواج إليكترونيا؟

هل توافق على إصدار قانون يتيح توثيق عقود الزواج إليكترونيا؟