الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

كاني ماني إيه .. دي الدنيا ربيع



الدنيا ربيع والجو بديع
قفلي على كل المواضيع
قفل قفل قفل قفل
ما فيناش كاني وما فيناش ماني
كاني مانيإيه دي الدنيا ربيع
الدنيا ربيع .. الدنيا ربيع

"الدنيا ربيع" الأغنية التي علقت في أذهان الجميع منذ 45 عام مضت، ولم تستطع أي أغنية أخرى أن تمحو أثارها من عقول المستعمين، فهي الوحيدة التييستمتع بسماعها الصغيرقبل الكبير بمجرد بدء الاحتفالات.
هذه الأغنية التي قام بتأليفها الشاعر الكبير "صلاح جاهين" ولحنها "كمال الطويل"، وغنتها الرائعة "سعاد حسني".
يُعد المزيج الذى قام به جاهين والطويل جنبا إلى جنب مع صوت سعاد حسني في هذه الأغنية بمثابة خلطة سريةلها طابع خاص يُعطي الوجه الضاحك للاحتفال بأعياد الربيع، مما يجعلكل من يسمع الأغنية يبتسم ويشعر بالبهجة منذ سبعينيات القرن الماضي وحتى الآن.
دعوني في السطور القادمة أحدثكم عن تعبير أدبي بديع ذكره "جاهين" ضمن كلمات الأغنية وهو يحمل في باطنه الدعوة للتسامح وترك المشاحنات ابتهاجا بدخول الربيع، حيث اعتبر الربيع فرصة مناسبة جدا لازدهار العلاقات الإنسانية بين الأشخاص من خلال قوله:
(كاني مانيإيه دي الدنيا ربيع)، هنا إسمحوا لي أن أشرح لكم معنى (كاني ماني)، هذا الاصطلاح الذي يستخدمه الكثير منا للتعبير عن المشاكل أو (وجع الدماغ) دون معرفة أصل الكلمات.
في اللغة (الديموطيقية (وهي النسخة الشعبية من اللغة الهيروغليفية التي يتكلمها عامة الشعب المصري القديم كان الكاني هو السمنالبلدي (المصنوع من اللبن) والماني هو عسل النحل.
واقترن الكاني بالماني من خلال عادة فرعونية قديمة، وهي أن الفلاح المصري القديم كان حينما يحتاج أن يقدم طلبا للحكومة أو يشتكي جارًا له (وكان أغلب الشعب أميا لا يقرأ ولا يكتب) يحتاج أن يذهب للكاهن كي يكتب له الشكوى،فكان الفلاح يذهب للكاهن ويقدم له الأتعاب المكونة من السمن والعسل، فلم تكن هناك عملة متداولة حينذاك، بل كان التعامل بالمقايضة (تقديم سلع عينية مقابل الخدمات)، وبعد أن يتناول الكاهن الكاني والماني يبدأ في الاستماع لحكاوي الفلاح الذي يريد أن يقدم شكوى قد تكون حقيقية أو كيدية.
ومن هنا نشأت مقولة (كاني وماني) في الثقافة المصرية بمعنى ألا تحكي لي حكايات قد تكون حقيقية وقد لا تكون، وانتقلت إلى الثقافة العربية بالاحتكاك بدون أن يعرف أغلب الناس أصل (كاني وماني).
وهنا أناشدكم جميعا أن ندع القيل والقال والعتاب والجدال، وأن يتغاضى بعضنا عن ذلات البعض وأخطاءهم، سامح من قلبك، اغفر للبشر، ولا يكون هذا التسامح عند دخول الربيع فقط بل طول العام، اجعل الربيع في قلبك طول العمر، ألا تحب أن يغفر الله لك....... دُمتم بحب وفن.

المقالات المنشورة لا تعبر عن السياسة التحريرية للموقع وتحمل وتعبر عن رأي الكاتب فقط