ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

الإرهاب يضرب السعودية من جديد.. ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران تستهدف مطار أبها الدولي بمقذوف عسكري.. إصابة 26 مدنيا والتحالف العربي يتوعد الانقلابيين.. وإدانات دولية وعربية واسعة للهجوم

الأربعاء 12/يونيو/2019 - 02:33 م
مطار أبها الدولي
مطار أبها الدولي
أحمد قاسم
  • ميليشيات الحوثي تستهدف مطار أبها الدولي بالسعودية
  • التحالف العربي يحدد عدد المصابين ويتوعد الميليشيات الانقلابية
  • إدانات واسعة للهجوم الإرهابي على مطار أبها
  • مصر والبحرين والكويت أكدوا وقوفهم مع السعودية

تعرضت المملكة العربية السعودية اليوم، الأربعاء، إلى هجوم إرهابي جديد نفذته ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، حيث استهدفت مطار أبها الدولي بمقذوف عسكري، ما أسفر عن إصابة 26 شخصا.

المتحدث باسم قوات التحالف العربي لدعم الشرعية، العقيد ركن تركي المالكي، قال في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية "واس": "عند الساعة 02:21 من صباح اليوم، الأربعاء، سقط مقذوف معادٍ "حوثي" بصالة القدوم بمطار أبها الدولي، والذي يمر من خلاله يوميًا آلاف المسافرين المدنيين من مواطنين ومقيمين من جنسيات مختلفة".

وأضاف أن "سقوط المقذوف - حتى إعداد هذا البيان - أدى إلى إصابة 26 شخصًا مدنيًا من المسافرين ومن جنسيات مختلفة، من بينهم 3 نساء (يمنية، هندية، سعودية) وطفلان سعوديان، وتم نقل 8 حالات إلى المستشفى لتلقي العلاج جراء إصابات متوسطة، وعلاج 18 حالة بالموقع إصاباتهم طفيفة، ووجود بعض الأضرار المادية بصالة المطار".

وبيّن العقيد المالكي أن "الجهات العسكرية والأمنية تعمل على تحديد نوع المقذوف، الذي تم استخدامه بالهجوم الإرهابي، في الوقت الذي أعلنت فيه الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران عبر وسائل إعلامها مسئوليتها الكاملة عن هذا العمل الإرهابي باستخدام صاروخ "كروز" - على حد زعمها - ما يمثل اعترافًا صريحًا ومسئولية كاملة باستهداف الأعيان المدنية والمدنيين، والتي تعنى بحماية خاصة بموجب القانون الدولي الإنساني، وهو ما قد يرقى إلى جريمة حرب باستهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة".

وشدد العقيد المالكي على "أن ذلك يثبت أيضًا حصول هذه الميليشيا الإرهابية على أسلحة نوعية جديدة، واستمرار النظام الإيراني بدعم وممارسة الإرهاب العابر للحدود، واستمرار انتهاك قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، ومنها القرار (2216) والقرار (2231)".

واختتم المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف تصريحه بالتأكيد على أن قيادة القوات المشتركة للتحالف، وأمام هذه الأعمال الإرهابية والتجاوزات غير الأخلاقية من الميليشيا الحوثية الإرهابية، ستتخذ إجراءات صارمة، عاجلة وآنية، لردع هذه الميليشيا الإرهابية، وبما يكفل حماية الأعيان المدنية والمدنيين، وستتم محاسبة العناصر الإرهابية المسئولة عن التخطيط والتنفيذ لهذا الهجوم الإرهابي، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

وتوالت ردود الأفعال المنددة بالهجوم الإرهابي الحوثي، حيث أدانت مصر بأشد العبارات، استهداف ميليشيات الحوثي في اليمن لمطار أبها، مؤكدة وقوفها حكومةً وشعبًا مع حكومة وشعب المملكة العربية السعودية الشقيقة في مواجهة أي محاولة لاستهداف أمنها واستقرارها.

وشددت وزارة الخارجية المصرية في بيان على ضرورة الوقف الفوري لأي استهداف للأراضي السعودية، وأعربت عن تمنيات مصر بسرعة الشفاء للمصابين.

وأكد البيان أن مثل تلك الاستهدافات للمطارات الدولية تمثل خرقًا صارخًا لجميع القوانين والأعراف الدولية، كما دعا المجتمع الدولي للعمل على التصدي لجميع الأعمال الإرهابية التي من شأنها زعزعة الاستقرار في المنطقة.

من جانب آخر، أكد وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، أن استهداف ميليشيا الحوثي الانقلابية في اليمن لمطار أبها يعد تصعيدا خطيرا تم بسلاح إيراني، قائلًا في تغريدة عبر حسابه بموقع "تويتر": "استهداف الإرهاب الحوثي لمطار أبها الدولي هو تصعيد خطير تم بسلاح إيراني وأدى إلى وقوع إصابات بين الأبرياء"، داعيًا إلى اتخاذ "موقف دولي واضح و صارم تجاه الإرهاب الحوثي والدعم الإيراني المتوفر له".

كما عبرت جمهورية جيبوتي عن إدانتها واستنكارها بشدة للاعتداء الذي تعرض له مطار أبها الدولي بمقذوف صادر من الميليشيات الانقلابية في اليمن، وأعلنت تضامنها التام مع الأشقاء في المملكة العربية السعودية ضد ما وصفته بـ"التصعيد الخطير".

من جانبه، أدان الرئيس الفلسطيي محمود عباس، العمل الإجرامي الذي استهدف مطار أبها، واصفا إياه بـ"الإجرامي والخطير" ضد المملكة.

وأكد عباس، في بيان نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، وقوف فلسطين إلى جانب شقيقتها المملكة العربية السعودية ملكًا وحكومة وشعبًا في مواجهة هذه الاعتداءات، مطالبًا الجميع بإدانة هذه الأعمال والوقوف بحزم بوجهها ومن يقف خلفها، لقطع الطريق على تحقيق أهدافها الخبيثة.

وأصدرت وزارة الخارجية الكويتية بيانًا أدانت فيه هذا الاعتداء، حيث قالت: "هذه الجريمة البشعة التي تأتي استمرارا لمسلسل الاٍرهاب البغيض الذي يسعى خائبا للنيل من أمن وأمان دول الخليج والمنطقة سيكون مآله وبفضل وعي وتكاتف الشعوب الخليجية الفشل والاندحار".

وأكدت وزارة الخارجية الكويتية "وقوف الكويت الكامل إلى جانب المملكة العربية السعودية الشقيقة وتأييدها لجميع الإجراءات التي تتخذها للحفاظ على أمنها واستقرارها".
ads