ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

سلمى مجدي تكتب: آمان بعد خوف

الأربعاء 07/أغسطس/2019 - 05:21 م
صدى البلد
ستبدأ حواجز الخوف تُبنى، سيبدو الوضع مُخيفا بعض الشيء، ستشعر وكأن قلبك لن يشعر بالآمان ابدًا، والخوف يأكل جزءًا منك، والأيام تبدو متشابهة، وحال قلبك يزداد سوءًا، وتكاد تُقسم انك لن تعرف للطمأنينة شعورا، الخوف ما هو إلا شعور مؤذٍ، يجعلك ترى كل ما حولك باهتا وسيهزم شعورك بالسعادة والثقة والحب وما شابه ذلك، ولن تجد منه مخرجًا وكأنه قيّد اضلُعك.

ثم وبعد صراع ومحاولات لهزم خوفك سيعطيك الله آمانًا تفتقده منذ البداية، ستشعر وكأنك شخص جديد بأحلام وأمنيات جديدة بدون خوف وبدون هزيمة، الآمان يحاصر قلبك ويحميه من اليأس وستردد: نعم سأصل إلى ما أريد، لا خوف لا رجوع فقط تقدم، العُمر يمر ولا مكان هنا للخوف.

ستجد آمانًا حين تجد من يشاركك حربك لخوفك، حين تشعر بمن يسير بجانبك، وترى من يمد لك يده لتنهض، ومن يؤمن بوجودك ويثق بك، ثم من يربت على يديك ستشعر وكأنه يربت على قلبك، سيعوض الله خوفك ووحدتك وتنهيدك ومحاولاتك وصبرك ثم بعدها تطمئن ويهدأ قلبك وحين يذهب خوفك حينها فقط ستشعر وكأنك حُر. 

سترى ان شجاعتك جاءت من الخوف الذي أصابك من قبل، فلا تخاف وامضِ بجانب من يؤمن بك على أي حال كنت عليه. 

فإذا تخطيت خوفك فقد تخطيت الخطر.