ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

من خطف الخروف لمصارعة الكبشان.. قصص من أغرب مظاهر الاحتفال بعيد الأضحى في العالم

السبت 10/أغسطس/2019 - 06:00 م
الاحتفال بعيد الأضحى
الاحتفال بعيد الأضحى
Advertisements
كتب - محمد الصاحى
بمجرد أن يبدأ شهر ذي الحجة من كل عام هجري، وتستشعر النفوس فرحا بقرب عيد الأضحى، الذي يأتي بعد فريضة الحج فـ «الحج عرفة» كما أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم، وهو الركن الخامس من أركان الإسلام، حتى تعم الفرحة بلاد المسلمين في مختلف أنحاء العالم بالعيد.

يوم الأضحى الذي أباح الإسلام فيه الإحتفال، لحديث أنس بن مالك رضي الله عنه، قال: « قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة، ولهم يومان يلعبون فيهما. فقال: ما هذان اليومان؟. قالوا: كنا نلعب فيهما في الجاهلية، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله قد أبدلكم بهما خيرا منهما: يوم الأضحى، ويوم الفطر»، ولقوله صلى الله عليه وسلم لأبو بكر الصديق رضي الله عنه حينما دخل على النبي وعنده جاريتان من جواري الأنصار تغنيان فقال أبوبكر أبمزمور الشيطان في بيت النبي صلى الله عليه وسلم، فقالَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ «يا أبا بَكرٍ إنَّ لِكلِّ قومٍ عيدًا وَهذا عيدُنا».
من خطف الخروف لمصارعة
العاشر من ذي الحجة الذي يحيي فيه المسلمون في أنحاء العالم الاحتفال بعيد الأضحى المبارك، والذي يبدأ احتفاله بالتكبير وصلاة العيد في المساجد والساحات بعد شروق الشمس، ومن ثم التقرب إلى الله تعالى بذبح الأضاحي وتبادل الزيارات والتهاني، على غرار ما كان يفعله الرسول صلى الله عليه وسلم، وبرغم من الاتفاق في كل ذلك إلا أن العديد الدول الإسلامية أصبح لها بجانب تلك الاحتفالات طقوس تعبر بها عن فرحتها بالعيد.

تكحيل عين الخروف

من خطف الخروف لمصارعة
ليبيا واحدة من الدول العربية والإسلامية التي جعلت للاحتفال بعيد الأضحى طقوسا خاصة بها، بجانب الاحتفال بالشعائر التي فعلها الرسول صلى الله عليه وسلم في العيد، فمن عاداتهم فيه قبل ذبح الخروف أن تقوم سيدة المنزل بتكحيل عينيه بالكحل العربي، ويبدأون بالتهليل والتكبير، في محاولة منهم لتجميل الخروف الذي يضحى به لأنه هدية تقربا إلى الله تعالى، وفدوا لهم.

مصارعة الكباش

من خطف الخروف لمصارعة
وفي الجزائر يقوم المسلمون بتنظيم مصارعة «الكباش» أو الخرفان قبل حلول عيد الأضحى مباشرة، وقي أيام العيد، حيث يتصارع الكبشان بالرؤوس وسط جموع من المتفرجين ويفوز الكبش الذي يُجبر الآخر على التراجع بأعلى سعر لأنه قوي، كأحد الطقوس الشعبية السائدة في العديد من المناطق في أنحاء الجزائر.

مصارعة الكباش، تدفع سلطات ضبط الأداء السمعي والبصري لدعوة القنوات التلفزيونية للتحلي بالمهنية في عيد تغطيتها لعيد الأضحى وعدم بث مصارعة الكباش خلال أيام العيد، لما تسببه من ضرر على الصحة النفسية للأطفال الذين من المفترض حمايتهم من مغبة التعرض لمظاهر العنف والترويع.

حفل الجلود في المغرب
من خطف الخروف لمصارعة
وفي المغرب تحتفل بعض المدن والقرى بعيد الأضحى من خلال عادة تراثية تسمى «بو جلود»، وهو عبارة عن شخص يرتدي جلود أضحية العيد، إذ يخرج العشرات من الشبان المرتدين لجلود الماعز والأكباش، والذين يقومون بتغطية وجوههم بأقنعة تخفي ملامحهم ويجوبون مختلف الشوارع في أجواء وأهازيج تطرب الصغار والكبار، ثم يطوف على أهل القبيلة أو القرية لجمع جلود الأكباش وسط احتفالات موسيقية وغنائية شعبية.

و يعتبر لابسو الجلود الرجال الأهم في أيام العيد، إذ تتجه أنظار الجميع إليهم، يخرجون بعصي يتم صنعها عادة من أرجل الأضاحي ثم يبدأون في مطاردة المارة في الشوارع، يقتضي المبدأ أن ينال المارة ضربات خفيفة تندرج في إطار ما يسمى في الأعراف المحلية ب "بركة "العيد في أجواء عائلية.

لعبة خطف الخروف
من خطف الخروف لمصارعة
أما في الصين والتي يوجد بها عدد كبير من المسلمين، فمجرد ما أن يفرغ مسلمو الصين من أداء صلاة العيد حتى يبدأوا في ممارسة لعبة «خطف الخروف»، التي تمثل أحد أهم مظاهر الاحتفال بالعيد في الصين، وفيها يمتطي رجل جواده وينطلق بأقصى سرعة صوب الهدف المنشود وهو الخروف ليلتقطه بسرعة وبراعة من دون أن يسقط من جواده، بعدها يفعل ذلك ثاني وثالت لتنتهي اللعبة بإعلان فوز من استغرق أقل وقت في عمليَّة اختطاف الخروف. 

وبعد فوز أحد الأشخاص في اللعبة يجتمع الذكور من الأسرة لقراءة الأدعية والآيات القرآنية لمدة خمس دقائق، ثم يقوم إمام المسجد أو كبير الأسرة بذبح الخروف وتقسيمه على حسب الشريعة الإسلامية.
Advertisements
AdvertisementS