ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

أحمد عز وزينة من الإنجاب إلى الشجار بالأيدي في الساحل الشمالي.. قصة حب تبدأ خلف كاميرا الشبح.. والتوأم يشعل الخلاف في ساحات القضاء

الثلاثاء 13/أغسطس/2019 - 02:14 م
احمد عز وزينة
احمد عز وزينة
قسم الفن
  • أحمد عز وزينة من الإنجاب إلى الشجار بالأيدي في الساحل الشمالي
  • قصة حب تبدأ خلف كاميرا "الشبح"
  • التوأم يشعل الخلاف في ساحات القضاء

تصدر أحمد عز وزينة مؤشر البحث جوجل في مصر بعد المشاجرة التي حدثت منذ يومين في الساحل الشمالي، وادعاء كل منهما الاعتداء عليه.

وبهذا تعود قصة أحمد عز وزينة للواجهة من جديد لتشعل مواقع التواصل الاجتماعي بعد سنوات من انتهاء الأزمة، أو على الأقل هدوؤها، بحكم محكمة نهائي وبات، أثبت أبوة أحمد عز لتوأم زينة عز الدين وزين الدين، رغم رفض الأب الاعتراف بهذه الأبوة حتى الآن، رافعا شعاره الشهير "أقسم بالله ما ولادي".

بدأت قصة أحمد عز وزينة منذ عدة سنوات، حين فاجأت الفنانة الجميع بالعودة من الخارج بعد إنجابها توأمها عز الدين وزين الدين، مؤكدة أن والدهما هو الفنان أحمد عز، الذي تزوجته عرفيا وبعيدا عن الإعلام، ولكن بعلم الأسرتين والأصدقاء المقربين، وبحضور الشهود.

رفض أحمد عز الاعتراف بنسب التوأم، كما رفض الاعتراف بزواجه، عرفيا أو رسميا من زينة، فاضطرت الزوجة لرفع دعوى قضائية استمرت سنوات في المحاكم، وسط رفض الأب الخضوع لتحليل الـ"دي إن إيه"، لإثبات أو نفي أبوته للتوأم، حتى استقر في ضمير المحكمة صحة رواية الأم، فأصدرت حكمها بصحة النسب، ومن ثم الزواج، وتم كتابة شهادة ميلاد التوأم باسم الأب أحمد عز، كما حصلت زينة على نفقة شهرية كبيرة من الزوج، تقدر بـ 30 ألف جنيه إسترليني، رفضت المحكمة طلبه بتخفيضها، يدفعها الفنان شهريا بانتظام، ولكن دون أن يرى الزوجة ولا التوأم أبدا.

اعتقد كثيرون أن الأمر انتهى عند هذه النقطة، ولكن تجدد الخلاف منذ يومين، حين رأت شقيقة زينة الفنان أثناء إجرائه حوارا صحفيا مع إحدى الجرائد، فحاولت الاعتداء عليه، حسب رواية الفنان التي تم توثيقها في محضر رسمي بأحد أقسام الشرطة، في حين ادعت شقيقة الفنانة العكس، وقالت إنه حاول خطف أحد التوأمين، والاعتداء عليها لفظيا وجسديا، حسب رواية الطرف الثاني في محضر رسمي أيضا.

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي ما بين مؤيد للفنان أحمد عز، ورافض لأفعال زينة، التي قالوا إنها تغار من نجاحه، خاصة بعد تألقه بشكل كبير في فيلمي "الممر"، و"ولاد رزق 2" المعروضين حاليا بنجاح كبير، وسط غياب تام لـ زينة عن الأعمال الفنية، وهو ما رفضه آخرون معتبرين زينة مظلومة في هذه القضية، كأم تقوم بمفردها بتربية ابنيها في غيبة الأب، حسب حكم المحكمة، فضلا عن أنها لا يمكن أن تغار من أحمد عز، لأنها لا تقل عنه نجومية، علما أنها تقوم ببطولة فيلم تامر حسني الجديد "الفلوس" الذي كان من المفترض عرضه في موسم الأضحى السينمائي قبل أن يخرج من السباق في اللحظات الأخيرة.

ويتعجب كثيرون من رواد السوشيال ميديا من فكرة تحول علاقة حب، أو على الأقل ود، بين زميلين شاركا معا في أكثر من عمل فني، منها فيلما "الشبح" و"المصلحة" إلى هذا الكره الشديد، وبعد أن كانا يلتقيان بحب في الاستديوهات، ويتحدثان عن بعضهما بشكل رائع وجميل، أصبحا يلتقيان في عداء واضح أمام ساحات القضاء وعبر صفحات الحوادث، وهو العداء الذي يبدو أنه لن ينتهي في القريب العاجل.