ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

مصطفى كامل مُجرم...

أ.د.شريف حمدي

أ.د.شريف حمدي

الجمعة 06/سبتمبر/2019 - 10:29 ص

مصطفى كامل هو مغني وملحن وكاتب أغاني مصري معروف، بدأ مشواره الفني منذ أكثر من عشرين عاما عن طريق تأليف العديد من الأغاني لكبار المطربين، أطلق أول ألبوم غنائي كامل خاص به عام 2000 بعنوان "طول الوقت".

حقق شهرة عالية وانتشارا واسعا على مستوى الوطن العربي بأكمله عقب طرحه لثاني ألبوم له عام 2001 بعنوان "رحلة عمري"، قام ببطولة فيلم "قشطة يابا".

طرح “مصطفى كامل” أغنية سينجل جديدة خلال الأيام الماضية عبر قناته الرسمية والشخصية على موقع الفيديوهات اليوتيوب بعنوان“مجرم”، الأغنية حققت نسب نجاح عالية منذ الإعلان عنها.

قام بكتابة كلماتها ولحنها بنفسه، تعاون فيها مع الموزع الموسيقي "أحمد عادل"، وتم تصويرها فيديو كليب تحت إشراف المخرج "هيثم عنتر".

وإليكم مطلع الأغنية (مجرم مجرم مجرم مجرم مجرم، الواد ده حرامي وسارق ده واحد غير كل اللي أعرفهم ... بينه وبينهم فارق سرق عيني وقلبي وخطفهم)

وبالرغم من نجاح الأغنية نسبيا، إلا أني أتحفظ على اسم الأغنية (مجرم)، و أيضا أتحفظ على لفظ (حرامي) ولا أجد جمالا في وصف المحبوب (بالإجرام)، حتى ولو على سبيل (الإفيه).

فطالما صادفنا في أغانينا المصرية تعبيرات (سرق قلبي) (خطف روحي) وماشابه ذلك من التعبيرات المهذبة التي تؤدي المعنى المطلوب، ولكن أنا أجد أن اللفظين الذين استخدمهما الفنان مصطفى كامل وسبق الإشارة إليهما، يُعدا من الألفاظ غير المستحبة بل والثقيلة على الأذن، خاصة وأن الملحن مصطفى كامل أكد على لفظ (مجرم) بتكراره في بداية الأغنية خمس مرات متتالية (مجرم مجرم مجرم مجرم مجرم)، وهذا شيء كثير.

وهذا يقودني إلى قضية شائكة وهي انتشار بعض المفردات غير المهذبة في كلام بعض شبابنا وبناتنا اليومي، على سبيل المزاح والدعابة.

فنجد مثلا صديقا يعاتب صديقه الحميم قائلا: (اتصلت بيك إمبارح، مردتش ليه يا حيوان !)، وأخرى من بناتنا تضحك وهي تقول لصديقتها في بداية اللقاء: (إتأخرتي ليه ياكلبة يا سافلة يا مجرمة !)، ولا أعرف ما الداعي لهذا السخف وعدم الحياء.

المهم أن هؤلاء الشباب والبنات هم أبناءنا نحن، ليسوا وافدين علينا ولا مرتزقة أتوا إلينا من حيث لا ندري، بل هم أبناءنا وتربوا في بيوتنا ولم يسمعونا نتكلم بهذه الطريقة أبدا مع نحب.

وما يثير دهشتي أن هذه الألفاظ يستخدمها أبناءنا وبناتنا مع الأصدقاء والأحبة فقط، ويتعاملون مع خصومهم بكل أدب، عليكم أيها الشباب والبنات بمراجعة ألفاظكم وانتقاء أجمل الألفاظ من بستان لغتنا العربية لتهدوها لمن تحبوا،،،،، دُمتم بأدب وفن.