ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

جامعة القاهرة في أسبوع .. تكرم علماءها المنشورة أبحاثهم دوليا.. وتعلن فوز فريق طلابي بالميدالية البرونزية في مسابقة عالمية للهندسة الوراثية.. وتحسن 100% في السمعة الأكاديمية حسب QS

الجمعة 08/نوفمبر/2019 - 06:34 م
جامعة القاهرة
جامعة القاهرة
Advertisements
ياسمين سامي
د. محمد عثمان الخشت:
* اتخذنا أكبر حزمة إجراءات لتشجيع النشر الدولي
*التعاون مع الرقابة الإدارية في الكشف عن وجود مجموعة ضخمة من حالات الفساد داخل جهة واحدة

أعلن الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، عبر صفحته على "فيس بوك"،عن فوز فريق من طلاب كلية العلوم بالميدالية البرونزية في المسابقة العالمية للهندسة الوراثية IGEM، والتي عقدت خلال الفترة من 31 أكتوبر وحتى 4 نوفمبر في ولاية بوسطن بأمريكا، وهي مسابقة تركز على الأحياء التركيبية (synthetic biology) وهو مجال يدمج بين علم الأحياء بفروعه المختلفة وبين الهندسة وعلوم الحاسب.

وأشاد الدكتور الخشت، بمشروع الطلاب الفائز في المسابقة، في إيجاد حل لمشكلة نقص المياه بأفكار غير تقليدية، حيث يطور الفريق طريقة لتحلية المياه باستخدام كائنات دقيقة آمنة تكون بديل لوسائل التحلية المكلفة التي تستهلك طاقة كبيرة وتكون ضارة بالبيئة.

وهنأ رئيس الجامعة، الطلاب بفوزهم في المسابقة العالمية للهندسة الوراثية وتحقيق الميدالية البرونزية، وهم كل من : تسنيم محمد، عائشة هشام، مريم محمد، منة الله محمود، لينا حمزة، يوسف محمود، فاروق عادل، طارق جلال. مؤكدًا قدرة طلاب جامعة القاهرة على خوض المسابقات العالمية والمحلية في العلوم والإبتكار والفوز بجوائزها.

ونوه الدكتور الخشت إلى أنه وافق على دعم فريق طلاب كلية العلوم بقيمة 350 ألف جنيه مصري للسفر والاشتراك في المسابقة وعرض مشروعهم، بعدما تأكد من جدية الابتكار وقدر الفريق العلمية.

وقال الدكتور الخشت: إن الجامعة تشجع طلابها على المشاركة بالمسابقات الدولية وتحرص على إتاحة الفرصة أمامهم للإبداع والابتكار والتواصل مع أقرانهم من جميع أنحاء العالم، مؤكدًا دعمه للمشروعات الطلابية التي تهدف لإيجاد حلول مبتكرة للقضايا القومية لتنفيذ استراتيجية التنمية المستدامة، وتوفير الدعم المادي والمعنوي لهم.

من جانبه، نوه الدكتور عبد الحميد المناوي عميد كلية العلوم، إلى أن المسابقة العالمية للهندسة الوراثية IGEM تعتبر من أكبر المسابقات على مستوى العالم في مجال الهندسة الوراثية والأحياء التركيبية، مشيرًا إلى أن فريق كلية العلوم مكون من 8 طلاب من أقسام الأحياء، والتقنية الحيوية، والهندسة، وعلوم الحاسب.

وعلى جانب آخر، نظمت جامعة القاهرة، تحت رعاية الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس الجامعة، احتفالية "النشر العلمي الدولي الإصدار 24" لتكريم أعضاء هيئة التدريس والباحثين بمختلف كليات الجامعة ومعاهدها الذين نشروا بحوثهم في مجلات علمية دولية باسم جامعة القاهرة خلال عام 2018، وشهد الحفل توزيع مكافآت النشر الدولي وشهادات التقدير، وذلك بحضور نواب رئيس الجامعة وعمداء الكليات وأعضاء هيئة التدريس والباحثين.

وقال الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس الجامعة: إنه يدرك جيدًا قيمة العلم والعلماء، وأن البحث العلمي هو المتعة الكبرى، والعلم هو السبيل والغاية، مؤكدًا ضرورة تكريم علماء مصر الذين رفعوا اسم جامعة القاهرة في المحافل الدولية من خلال منصات النشر الدولي.

وأشار الخشت،إلى أن الجامعة اتخذت أكبر حزمة إجراءات لتشجيع النشر الدولي بين أعضاء هيئة التدريس، خلال العامين الماضيين، تمثلت في زيادة مكافآت النشر العلمي الدولي بنسبة 25% لأعضاء هيئة التدريس والباحثين المنشورة بحوثهم في مجلات ومنصات ودوريات عالمية ذات معامل تأثير في عام 2018، حيث تم رفع مكافأة النشر الدولي لعام 2019 بنسبة 100%، وصرف مكافأة 150 ألف جنيه للباحثين الذين ينشرون بحوثًا علمية في مجلتي science أو Nature لتشجيع النشر في المجلات العلمية الدولية، ودعم بند الأبحاث بنسبة 100% وهو خاص بمستلزمات ومواد البحث.

وأضاف رئيس الجامعة، أنه تم استحداث مكافأة خاصة لأفضل 3 كليات و3 أقسام علمية في النشر العلمي، بإجمالي مبلغ نصف مليون جنيه، موزعة على المراكز الثلاث بالنسبة للكليات على التوالي بقيمة 150 ألف جنيه و100 ألف جنيه و75 ألف جنيه، وبالنسبة للأقسام العلمية 75 ألف جنيه و60 ألف جنيه و40 ألف جنيه على التوالي، مشيرًا إلى انه جاري العمل على استحداث جائزة لأفضل ثلاث كليات من حيث تقديم خدماتها من خلال موقعها الإلكتروني، وتأثير ذلك على التصنيف الدولي للجامعة.

وأشار إلى أن الجامعة حققت تفوقًا في النشر الدولي عام 2018 مقارنة بعام 2017؛ حيث بلغ عدد الأبحاث المنشورة باسم جامعة القاهرة في المجلات الدولية 2636 بحثًا بزيادة 299 بحثًا وبنسبة 13%، مضيفًا أن عدد الباحثين المكرمين في عام 2018 وصل إلى 1293 باحثًا بزيادة 79 باحثًا عن عام 2017 وبنسبة 7%، كما وصل عدد الباحثين الحاصلين على مكافأة نشر أكثر من 10 أبحاث في عام 2018 إلى 22 باحثًا بزيادة 6 باحثين وبنسبة 37.5% مقارنة بعام 2017، وبلغت قيمة إجمالي مكافآت النشر الدولي 21 مليون جنيه بزيادة 1.8 مليون جنيه عن عام 2017 وبنسبة 10%.

ولفت إلى أن الجامعة أصدرت هذا العام العدد الأول من مجلتها الدولية في الإنسانيات والعلوم الاجتماعية التطبيقية "JHASS"، والتي تصدر باللغة الانجليزية بالتعاون مع مؤسسة النشر البريطانية العالمية إيمرالد "Emerald"، وهي أول مجلة دولية للجامعة تهتم بالأبحاث التي توضح كيفية تطبيق العلوم الإنسانية والاجتماعية للمساعدة في إحداث تغييرات إيجابية في المجتمع، كما تساعد في نشر أبحاث الأساتذة في العلوم الاجتماعية والإنسانية في منصات النشر الدولي العالمية باللغة الإنجليزية أسوة بالعلوم الأساسية والطب والصيدلة والهندسة، كما أشار إلى أن مجلة JAR حققت المركز الخامس على العالم في التخصصات البينية.

ونظم تصنيف QS الإنجليزي بالتعاون مع جامعة الإمارات احتفالية كبرى لتكريم أفضل 50 جامعة عربية، حيث تم تكريم جامعة القاهرة لحصولها على المرتبة الأولى على مستوى الجامعات المصرية، ضمن أكثر من 1000 جامعة عربية شملهم تصنيف QS الإنجليزي لعام 2020.

وقال الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، إن الجامعة حصلت على 100% في السمعة الأكاديمية، كما حصلت على 99.9% في سمعة الموظفين، وفي شبكة البحوث الدولية حصلت على 99.2%، كما ارتفع تصنيف الجامعة في أغلب المجالات العلمية في تصنيف QS.

وأضاف الدكتور الخشت أن تصنيف الجامعة ارتفع في أغلب المجالات العلمية، مؤكدًا أن الجامعة تتعاون مع الجامعات المصرية والعربية والعالمية حتى أصبحت ضمن أفضل 301 - 400 جامعة عالمية في تصنيف شنغهاي.

وكانت جامعة القاهرة قد استطاعت خلال العامين الماضيين، أن تتصدر الجامعات المصرية والتقدم على جامعات عالمية كبرى في 9 تصنيفات, لتدخل لأول مرة في تاريخها ضمن أفضل 301 إلى 400 جامعة عالمية في تصنيف "شنغهاي" 2019، وتتقدم في تصنيف كيو إس (QS) البريطاني للتخصصات عام 2019 بنسبة تقدم أكثر من 110%، ومؤخرًا أظهرت نتائج تصنيف US-News الأمريكي، تقدم ترتيب جامعة القاهرة 14 مركزًا لتحتل المرتبة 448 عالميًا في التصنيف. وتعد من أفضل 300 جامعة في التوظيف والبحث العلمي في العديد من التصنيفات.

وكان الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس الجامعة قد أناب الدكتور أيمن الخطيب مساعد رئيس الجامعة، والدكتور سيد كاسب مدير وحدة التصنيف لتمثيل الجامعة في التكريم، نظرًا لانشغاله بأعمال الجامعة.

وعلي جانب آخر، أكد الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، خلال ندوة "نشر قيم النزاهة والشفافية والتوعية بمخاطر الفساد" بحضور اللواء دكتور هشام زعلوك، أن مفهوم الفساد اتسع ليشمل النميمة وإطلاق الشائعات والنقل الجزئي للمعلومات والصراعات الشخصية وتمركز السلطة وحكم الرجل الواحد في أي مؤسسة، موضحًا أن الشخص الذي يعرف أي مصدر فساد ولا يبلغ عنه فهو فاسد، ولكن من يتخذ كافة الإجراءات لمواجهته لا يمكن أن يتصف بالفساد، موضحًا

وكشف الدكتور الخشت، أنه تم التعاون مع الرقابة الإدارية في الكشف عن وجود مجموعة ضخمة من حالات الفساد داخل جهة واحدة، وأنه تم تنحية رئيس هذه الجهة، مؤكدًا أن العلاقات لا تحمي أحد، وأن مفهوم الجامعة الذكية يقوم على التحول الرقمي الذي يمنع الكثير من عمليات الفساد.

وأشار الدكتور محمد الخشت، إلى أنه في إطار مكافحة الفساد بالجامعة فإن دورنا هو مواجهة الخطأ بكل حسم وشفافية، موضحًا ان آخر ما تم إنجازه هو الدليل الإرشادي للخدمات، مؤكدًا أهمية عدم وجود انغلاق معلوماتي، مع التفرقة بين الشفافية التي تعني النزاهة وكشف الأمور لذوي الاختصاص، وبين الحفاظ على أسرار العمل التي يعتبر كشفها مخالفة تستوجب المساءلة القانونية.

من جانبه قال اللواء الدكتور هشام زعلوك رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد،إن الرقابة الإدارية ليست بمعزل عن باقي أجهزة الدولة، وتتبع رئيس الدولة مباشرة، وأن هدف الهيئة مكافحة الفساد ومنع حدوثه وعدم التهاون في مكافحته.

وأكد اللواء زعلوك، أن الأجهزة الرقابية في الوقت الحالي تحظى بدعم سياسي ومجتمعي وهي ليست في في معزل عن الدولة وأجهزتها، لأن مكافحة الفساد أصبحت مطلب ملح، مضيفًا أن مصر لديها اتفاقيات والتزامات دولية في مكافحة الفساد.

وأكد ضرورة ترسيخ المواد العلمية لهذا المجال، موضحًا أن الدولة تسعى لتطوير كافة الخدمات المقدمة للمواطن وهو ما يستلزم إجراءات تشترك بها كافة أجهزة الدولة، لافتًا إلى أن مصر لدينا 63 جهة بها بيانات المواطنين مثل الأحوال المدنية والتوكيلات، لذا تم عمل مشروع لربط هذه الجهات ببعضها البعض.

وأضاف زعلوك، أن مصر تتطور خدميًا ورقميًا بما يخفف من الضغوط على المواطن، وتقديم خدمة جيدة وسريعة له، متابعًا أن قاعدة البيانات للدولة والمواطنين يعمل بها كل أجهزة الدولة، وتتم بشكل مؤمن بدرجة كبيرة من الأجهزة الأمنية، مع العمل على إحلال وتجديد للبنية التحتية، موضحًا أن هذا المشروع ينقل مصر إلى مصاف الدول المتقدمة ويزيد من الشفافية ومكافحة الفساد، كما يساهم ذلك في النهوض بالناتج القومي لمصر.

وأشار زعلوك،إلى أن الهيئة هذا العام انفتحت بقوة على افريقيا في ظل رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي، وتم تنظيم المنتدى الإفريقي الأول لمكافحة الفساد بشرم الشيخ، لافتًا إلى أننا نقدم علوم مكافحة الفساد للدول الأفريقية، ونحاول الاستفادة من تجارب الدول الأخرى.

ولفت زعلوك، إلى وجود بروتوكولات تعاون مع جامعة القاهرة لتنظيم دبلوم ماجستير لإدارة الأعمال ومكافحة الفساد لإنتاج كوادر بشرية تدرك معني الفساد وتعمل على مكافحته بكل قوة، لافتًا إلى أن هيئة الرقابة الإدارية تعمل بمفهوم حديث لمنع الفساد يتمثل في دراسة الظاهرة واقتراح الحلول وتغيير التشريعات واللوائح، مؤكدًا انها تقدم المساعدة للمواطن وتهتم بأمره وتقدم الدعم والمشورة والمعلومات، كما تقدم الدعم الفني لمساعدة المسؤول في التغلب على مكافحة الفساد.

وأشار زعلوك، إلى الحاجة لمساعدة أساتذة الجامعة في مكافحة الفساد، مؤكدًا أن مصر الآن في العصر الذهبي لمكافحة الفساد ولديها رغبة قوية لمحاربته، لذا لابد من التعرف على مفهوم الفساد، والتخلص من ثقافة عدم الإفصاح عن حالات الفساد.
Advertisements
AdvertisementS