AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

13 أمرا يحدث لك عند دعاء الله باسمه الجبار في الثلث الأخير من الليل

الجمعة 08/نوفمبر/2019 - 04:29 م
دعاء الله باسمه الجبار
دعاء الله باسمه الجبار في الثلث الأخير من الليل
Advertisements
أمل فوزي
قال الشيخ الدكتور ماهر بن حمد المعيقلي، إمام وخطيب المسجد الحرام ، إن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- كان يدعو الله تعالى بالجبر بين السجدتين في الصلاة، حيث إن اسم الجبار فيه صفة علوّ وقوة، و كذلك فيه صفة رأفة ورحمة.

وأوضح «المعقيلي» خلال خطبة الجمعة بالمسجد الحرام في مكة المكرمة، أنه من لطف الجبار وكرمه؛ يَنْزِلُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى كُلَّ لَيْلَةٍ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا، حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الْآخِرُ، فَيَقُولُ: مَنْ يَدْعُونِي فَأَسْتَجِيبَ لَهُ، وَمَنْ يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ، وَمَنْ يَسْتَغْفِرُنِي فَأَغْفِرَ لَهُ، فيجبر كسيرًا، و يعافي مبتلى، ويشفي مريضا، ويغيث ملهوفا، ويجيب داعيا، ويعطى سائلا، ويفرج كربا، ويزيل حزنًا.

وأضاف أن الله جل جلاله، يجبر الفقير بالغنى، والضعيف بالقوة، والمنكسرة قلوبهم، بإزالة كسرها، وإحلال الفرج والطمأنينة فيها، ومن لطف الجبار وكرمه؛ وفي القرآن العظيم، يخبرنا الجبار سبحانه، بجبر قلوب أنبيائه ورسله، فهذا نبي الله موسى عليه السلام، لما رغبت نفسه إلى رؤية الله تعالى، وطلب ذلك منه، أخبره سبحانه أن ذلك غير حاصل له في الدنيا، ثم سلاّه، وجبر خاطره بما آتاه، فقال : “يَا مُوسَىٰ إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالَاتِي وَبِكَلَامِي فَخُذْ مَا آتَيْتُكَ وَكُنْ مِنَ الشَّاكِرِينَ”.

وتابع: لما أُخرِجَ رسول الله صلى الله عليه وسلم من موطنه مكة، وهي أحب البقاع إليه، وقفَ قبلَ خُروجِه، على موضع يقال له الحَزْوَرَةِ، وهو تَلّ مُرتفع يُطِلُّ على الكعبةِ، فَقَالَ: “مَا أَطْيَبَكِ مِنْ بَلَدٍ، وَأَحَبَّكِ إِلَيَّ، وَلَوْلَا أَنَّ قَوْمِي أَخْرَجُونِي مِنْكِ مَا سَكَنْتُ غَيْرَكِ، وَاللَّهِ إِنَّكِ لَخَيْرُ أَرْضِ اللَّهِ، وَأَحَبُّ أَرْضِ اللَّهِ إِلَى اللَّهِ، وَلَوْلَا أَنِّي أُخْرِجْتُ مِنْكِ مَا خَرَجْتُ”، فجبر الله تعالى خاطره، وأوحى إليه وهو في طريقه إلى المدينة، وقال تعالى: «إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادٍ»، أي: إن الذي أنزل عليك القرآن، وأمرك بتبليغه، لرادك إلى الموضع الذي خرجت منه، عزيزًا فاتحًا منتصرًا، ولقد صدق الله وعده، ونصر عبده، فعاد صلى الله عليه وسلم إلى مكة، عزيزًا فاتحًا منتصرًا، ووعده سبحانه، بأن يعطيه حتى يرضيه، وقال تعالى: «وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى».


AdvertisementS
AdvertisementS