AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

متخصص في الشأن الإفريقي: مصر تتبنى مشروع حل النزاعات بالقارة..فيديو

السبت 30/نوفمبر/2019 - 08:14 م
صدى البلد
Advertisements
توك شو
أكد اللواء محمد عبد الواحد، المتخصص في الأمن القومي والشئون الإفريقية، أن منتدى أسوان للسلام والتنمية بإفريقيا المقرر عقده في 11 ديسمبر بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي سيعزز من أهداف الاتحاد الإفريقي الخاصة بضرورة حل الأزمات الإفريقية- الإفريقية دون تدخلات أجنبية والتي تعقد الموقف.

وأضاف "عبدالواحد"، خلال مداخلة تلفونية ببرنامج "اليوم" المذاع على قناة "dmc"، أن مصر تتبنى مشروع حل النزاعات الإفريقية التي تعد أكبر معوقات تنمية القارة السمراء في إطار تولي مصر رئاسة الاتحاد الإفريقي وريادتها لإعادة الأعمار والتنمية في مرحلة ما بعد النزعات، مشيرا إلى أن بلادنا لديها خبرة في هذا المجال؛ حيث شاركت مصر في العديد من عمليات المصالحة بين الدول الإفريقية في تسعينات القرن الماضي وبداية الألفية الثالثة.

ولفت المتخصص في الأمن القومي والشئون الإفريقية إلى أن منتدى أسوان للسلام والتنمية بإفريقيا سوف يستمر بعد تسليم مصر رئاسة الاتحاد الإفريقي، معلقًا: "هذا المنتدي سيكون الأول وليس الأخير وسيتوله الاتحاد الإفريقي فيما بعد".

تعقد الدورة الافتتاحية لمنتدى أسوان في الفترة ۱۱ - ۱۲ ديسمبر، برعاية وحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، تحت عنوان أجندة للسلام والأمن والتنمية المستدامة في أفريقيا، وذلك استنادًا إلى "أجندة ۲۰۱۳: أفريقيا التي نريدها"، وإلى مبدأ "الحلول أفريقية للمشكلات الأفريقية"؛ ونرصد أبرز المعلومات عن المنتدي:

مع تولي مصر رئاسة الاتحاد الأفريقي وريادتها الموضوعات إعادة الإعمار والتنمية في مرحلة ما بعد النزاعات في أفريقيا فقد بادرت بتدشين منتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامين ليكون المحفل الأول من نوعه في أفريقيا لدراسة العلاقة بين السلم والأمن والتنمية المستدامة، وإيجاد حلول أفريقية للمشكلات الأفريقية من خلال الربط بين السياسات والممارسات العملية.

يشارك في المنتدى المقرر عقده في شهر ديسمبر من كل عام رؤساء الدول والحكومات والمسئولون رفيعو المستوى من الحكومات والمنظمات الدولية والإقليمية، والمؤسسات المالية والقطاع الخاص والمجتمع المدني، والخبراء للتباحث بشأن التحديات والفرص التي تواجهها القارة ووضع التوصيات الكفيلة بالتعامل معها.
Advertisements
AdvertisementS