ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

ما بتعرفش تمسك لسانها.. هكذا أهانت شيرين عبد الوهاب الـ عوانس في موسم الرياض

السبت 30/نوفمبر/2019 - 09:22 م
شيرين عبد الوهاب
شيرين عبد الوهاب
Advertisements
أحمد سالم
كلما تحدثت شيرين جلبت لنفسها الأزمات، الفنانة التي تُصنف من أفضل 3 مطربات في مصر لا تفوت أيا من حفلاتها دون أن تثير الرأي العام حولها وتتسبب في غضب شريحة كبيرة من الجمهور.

شيرين عبد الوهاب تفتقد - وفقا لنقاد الفن - الدبلوماسية التي تزن عليها كلامها قبل أن تتفوه به، كذلك فلترة أفعالها وانفعالاتها التي جلبت لها كثيرا من المشاكل والأزمات في أوقات سابقة.

"غني فقط ياشيرين" آلاف الرسائل التي انهالت على المطربة وحذرتها من الأحاديث الجانبية في حفلاتها لأنها تنتهي إلى أزمة لا تنفك شيرين عن تبرير تفاصيل أسبابها أو الاعتذار.
على مسرح موسم الرياض مؤخرا اختارت المطربة شيرين أن توجه حديثها هذه المرة نحو السيدات، فاهانت فئة منهن وهي فئة العوانس وواجهت في مقابل ذلك هجوما ضاريا عليها.

كانت شيرين قد تحدثت منتصف نوفمبر قائلة "طالما منقدرش نستغني عن الراجل في حياتنا يبقى نسمع كلامه أحسن، ولا انتوا شايفين إيه ليه بتدوخوهم وتطلعوا عينيهم خلاص رفعنا الراية البيضاء".

عندها واجهت شيرين انتقادات كبيرة من جانب السيدات اللاتي اعتبرنها انتقصت من أدوارهن في الحياة لحساب الرجل، بينما لم يجدن تبريرات لتصريحاتها، وطالبت شيرين بالنظر الى نفسها وتجربتها كشخص واحد وعدم تعميم تجاربها على الآخرين.

بالأمس القريب زادت شيرين من الأزمة عندما ردت على هذا الهجوم الذي قد هدأ أو بدأ يتلاشى فعليا، فوقفت على مسرح موسم الرياض في الحفل الذي نجح فنيا، لكن أعقبه أزمة جديدة، قالت شيرين"الستات الي زعلت علشان قلت نسمع كلام الرجالة، عوانس والرجالة دول عسل وسكر".

هذه المرة هاجمت شيرين عبد الوهاب فئة من السيدات غير المتزوجات، ربما لظروف اجتماعية، وقللت منهن - بقصد أو دون قصد - فنالت ما توقعته من الهجوم أيضا لكنها حتى الآن لم تصدر في المقابل أي رد فعل.
تأتي أزمة شيريت تلك، بعد أزمتها مع عمرو دياب والتصريحات التي أطلقتها ضده في حفل زفاف عمرو يوسف وكندة علوش، إلى السخرية من مياه النيل على خلفية طلب الجمهور لأغنية مشربتش من نيلها في حفل في إحدى الدول العربية، بالإضافة إلى استخدام حذائها للضغط على زر الموافقة في برنامج ذا فويس، وأزمات متعددة لم تسلم منها صاحبة "آه ياليل".
Advertisements
AdvertisementS