AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

كشف فيه عورة الفن| كيف وصف سمير سيف عملية صناعة السينما في أخر ظهور له؟

الإثنين 09/ديسمبر/2019 - 11:25 م
المخرج سمير سيف
المخرج سمير سيف
Advertisements
كتب - محمد الصاحى
توفي مساء اليوم الإثنين المخرج الكبير سمير سيف، أثر أزمة قلبية بمستشفى السلام، عن عمر يناهز 73 سنة، بعد رحلة فنية وإبداعية في عالم الإخراج قدم خلالها 26 فيلما سينمائيا حققت نجاحا كبيرا وحصلت العديد من الجوائز العربية.

سمير سيف الذي ولد في قلب حي شبرا بالقاهرة في عام 1947 والذي أهتم بالسينما منذ صغره حتى خاض أول تجاربه الإخراجية وهو في سن التاسعة والعشرون بفيلم دائرة الانتقام للفنان الكبير نور الشريف والذي قدم معه 8 أعمال سينمائية بجانب 10 أعمال غيرها مع الفنان الكبير عادل إمام.

الظهور الأخير للمخرج سمير سيف، كان قبل نهاية شهر سبتمبر الماضي، في فقرة صالون المساء من برنامج «المساء مع قصواء» الذي تقدمه الإعلامية «قصواء الخلالي»، والذي تحدث فيه عن الكثير من أعماله الفنية، وبداياته في مجال الإخراج الفني، وموهبته الإخراجية التي بدأت معه خلال دراسته في الصف الثاني الإعدادي على حد وصفه.
كشف فيه عورة الفن|
الظهور الإعلامي الأخير للمخرج الكبير سمير سيف، كشف فيه عورة ما تعانيه السينما المصرية وصناعة الفن في مصر بشكل عام، حتى أنه وصف ما وصلت إليه صناعة السينما بـأنه لا يوجد في أي دولة من دول العالم، قائلا: «الهرم اتقلب العملية بقت ماشية بالعكس علشان كده معدش عندنا أعمال كويسه».

المشكلة الرئيسية التي أغضبت سمير سيف، كانت بسبب رفضه لما تشهده صناعة السينما من تحكم البطل نجم العمل السينمائي في اختيار باقي نجوم العمل وهو ما اعتبره أحد أبرز الأسباب لجعل مناخ صناعة السينما في مصر غير صحي.
كشف فيه عورة الفن|
تخوف "سيف" من استمرار تلك المشكلة التي باتت ظاهر تعاني منها السينما في مصر، ليست بسبب التشكيك في موهبة الفنان بطل العمل الفني سواء سينمائي أو درامي، لكن بسبب تدخل الفنان في أمور تتجاوز قدراته ورؤيته، وهو ما جعل المعيار الرئيسي في اختيار باقي نجوم العمل على حسب الأهواء الشخصية وحسب الشليلة للفنان بطل العمل.

العملية السليمة والطبيعية في عملية اختيار عناصر العمل الفني، وفقا لما كشفه "سمير سيف" هو أن يكون المخرج صاحب الرؤية وهو من يختار نجوم العمل الفني، كما أنه هو من يقود العمل أجمع، حتى أنه شدد على ضرورة أن يثق بطل العمل الفني في المخرج وفي الأشخاص الذين يختارهم المخرج.

المشكلة التي تعانيها صناعة السينما في مصر جعلت "سيف" يطلق على المخرج الذي يقبل العمل في مثل تلك الظروف اسم "مستريس" قائلا: «النظام دا لو حصل في أمريكا بيقولوا على المخرج على طول "مستريس" يعني الرجل الذي يقول نعم ومطيع في كل الأمور، اهو الحال عندنا بقى كده»
Advertisements
AdvertisementS