AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بحضور مدبولي.. توقيع بروتوكولي تعاون بين مصر والإمارات لإنشاء محطتين للكهرباء من الطاقة الشمسية والرياح

الثلاثاء 10/ديسمبر/2019 - 03:02 م
صدى البلد
Advertisements
محمود مطاوع
شهد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم، الثلاثاء، مراسم توقيع بروتوكوليْ تعاون بين كل من الشركة المصرية لنقل الكهرباء، وشركة "النويس" الإماراتية، بشأن مشروعيْ إنشاء محطتيْ توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح بنظام (BOO)، وذلك بحضور الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، والسفير جمعة مبارك، سفير دولة الإمارات بالقاهرة.

ووقع البروتوكول عن الشركة المصرية لنقل الكهرباء، المهندسة صباح مشالي، رئيس مجلس إدارة الشركة، وعن شركة " النويس" المهندس حسين النويس، رئيس مجلس الإدارة.

وعقب التوقيع، أدلى الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، بتصريح أعرب خلاله عن سعادته بتوقيع اتفاقيتي شراء الطاقة من خلال التعاون بين الشركة المصرية لنقل الكهرباء وشركة "النويس" الإماراتية لإنشاء محطتين إحداهما تعمل بالطاقة الشمسية بقدرة 200 ميجاوات، والأخرى تعمل بطاقة الرياح بقدرة 500 ميجاوات، موضحًا أن هاتين الاتفاقيتين تأتيان في إطار استراتيجية وزارة الكهرباء لزيادة الاعتماد على الطاقة المتجددة، مشيرًا إلى أنه خلال السنوات الخمس الماضية، أدخلنا في الشبكات طاقات تصل قدرتها إلى نحو 28 ألف ميجاوات منها جزء كبير من الطاقة المتجددة، وبنهاية العام المقبل سيصل مقدار ما هو مركب في الشبكة من الطاقة المتجددة إلى 6600 ميجاوات، وحث الوزير الشركة الإماراتية على الإسراع بإدخال المحطات الجديدة إلى الخدمة.

وقال وزير الكهرباء والطاقة المتجددة: "لدينا خطة لزيادة الاعتماد على الطاقة المتجددة، وقد تصل نسبة الاعتماد في 2022 إلى 20%، وفي 2035 يمكن أن تصل إلى نحو 42%، وسعينا لتحديث هذه الخطة، وسيتم اعتمادها من مجلس الوزراء، وهذه النسبة ستزيد"، لافتا إلى أن الوزارة كانت بصدد التفاهم في وقت سابق مع الشركة الإماراتية لإنشاء محطة تعمل بالفحم، إلا أن تغير الظروف حاليا وانخفاض أسعار الطاقات المنتجة من الطاقة المتجددة جعلنا نستبدلها بمحطة للطاقة المتجددة، سواء طاقة شمسية أو طاقة رياح.

وأوضح الوزير أن مشروع إنشاء المحطتين سيُسهم في توفير طاقة نظيفة لـ 430 ألف وحدة سكنية، بالإضافة لخفيض انبعاثات الكربون، بإجمالي 280 ألف طن سنويًا بالنسبة للمحطة الشمسية، و600 ألف طن سنويًا بالنسبة لمحطة الرياح.

كما أشار وزير الكهرباء إلى أن السعر الذي تم التوصل إليه مع الشركة الإماراتية لشراء الطاقة يبلغ 3,1 سنت / ك. و. س بالنسبة لمحطة طاقة الرياح، و 2,48 سنت/ ك. وات. س بالنسبة لمحطة الطاقة الشمسية، وهو يعد أقل سعر تم التوصل إليه.

من جانبه، قدم المهندس حسين النويس، رئيس مجلس إدارة شركة "النويس" الإماراتية، الشكر لوزير الكهرباء والفريق المساعد له على الجهود المبذولة لإتمام نجاح الاتفاقيتين حتى تم التوقيع عليهما اليوم، معبرًا عن فخره واعتزازه بتواجده اليوم على أرض مصر الغالية العزيزة على قلوب قيادة وشعب دولة الإمارات، مؤكدا الثقة في قيادة مصر وإدارتها للملف الاقتصادي، وهو ما شجع الشركة على الاستثمار في مجال الطاقة المتجددة، سواء في طاقة الرياح، أو في الطاقة الشمسية، منوها إلى أن إجمالي استثمارات الشركة في هذين المشروعين يصل إلى نحو 16 مليار جنيه، ويوفران فرص عمل خلال فترة الإنشاءات أكثر من 2000 فرصة عمل، إلى جانب 150 فرصة خلال فترة التشغيل للمشروعين.

وقال المهندس حسين النويس إن هذا الاستثمار يعكس العلاقة المميزة بين قيادتي البلدين المتمثلة في الرئيس عبد الفتاح السيسي، وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد، ولي عهد أبوظبي، مؤكدا أن هذه العلاقة ساعدت على تشجيع الاستثمارات الضخمة بين البلدين، داعيا الله بالتوفيق والنجاح فيما يسهم في مصلحة الطرفين ويحقق صالح البلدين.
Advertisements
AdvertisementS