ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

فيديو.. رمضان عبدالمعز ناصحا الفتيات: لو عريس غني وميعرفش ربنا هيفيد بإيه

الإثنين 13/يناير/2020 - 08:01 م
صدى البلد
Advertisements
عبد الرحمن محمد
قال الشيخ رمضان عبدالمعز، الداعية الإسلامي، إن الله أوصى بتزويج الشباب الصالح صاحب الخلق، بصرف النظر عن الثراء، والوظيفة المرموقة والشقة والسيارة.

وتابع عبد المعز، خلال حلقة برنامج "لعلهم يفقهون"، المذاع على فضائية "dmc"، اليوم: "الزوج الصالح لو أحب زوجته أكرمها ولو كرهها لا يظلمها.. لو واحد متقدم لبنتك وغني وعنده عربية ووظيفة محترمة وشقة ممتازة، لكنه لا يصلى ولا يشكر الله الذى أنعم عليه بكل هذه النعم، يبقى هيشكر ويرعى بنتك على اللى بتعمله معاه".

وأكمل: "الإنسان التقى الصالح لو قلت له زعلان منك يقولك خير انا اسف عملت ايه، لكن الإنسان غير التقى، تقول له زعلان منك يقولك الباب يفوت جمل".

حكم خروج الخاطب مع مخطوبته بمفردهما
هل التصريح بالحب للمخطوبة والخروج معها حرام شرعًا؟"، سؤال أجاب عنه الشيخ محمود عبد السميع، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، خلال لقائه بفتوى مسجلة له عبر صفحة دار الإفتاء المصرية.

وقال عبد السميع: "إن الخاطب أجنبي من خطيبته قبل حصول العقد الشرعي، وبالتالي فيحرم عليه معها كل ما هو محرم مع الأجنبية، فلا يجوز أن يختلي بها، ولا أن يخاطبها بما يمكن أن يؤدي إلى فتنة".

وأضاف أن العلاقة بين الخاطب والمخطوبة ينبغي أن تقيد بأحكام الشرعية، فلا يقول لها من الكلام ما لم يجز أن يقول لها إلا بالزواج، فالكلام الذى يكون فيه تصريح بالحب وبالأشياء التى يقولها الزوج لزوجته لا يجوز للخاطب أن يقولها لمخطوبته، منوهًا إلى أنه من الممكن فى التصريح بحبه لها هو مما أن يؤدي إلى الفتنة، وبالتالي فهو حرام، فالواجب التزام الخطيب مع خطيبته بالآداب الشرعية وذلك يقتضي البعد عن التصريح لها بمثل هذه الأمور.

وتابع: "أما مسالة الخروج فلا مانع ويكون ذلك بإشراف الولى لكن إن خرج معها دون علم أوليائها فهذا لا يجوز، أما بعد الزواج الشرعي فالأصل إباحة التصريح بذلك ولو أمام الناس، لكن ينبغي مراعاة العرف والعادات في مثل ذلك، فإذا كان التلفظ بمثل هذه العبارات يخدش الحياء في عرف البلد فينبغي للزوج والزوجة اجتناب ذلك.

الإفتاء: خروج الخاطب مع مخطوبته بمفردهما غير جائز
قالت دار الإفتاء المصرية، إن الإسلام أباح للخاطب أن يرى مخطوبته وأن تراه مخطوبته، بحضور أحد محارمها كأبيها أو أخيها أو عمها أو خالها.

وأضافت دار لافتاء في بيان لها: "للخاطب أن يكرر هذه الرؤية إذا لم تكفِ المرة الواحدة، والأصل في ذلك هو ما ثبت عن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- عن المغيرة بن شعبة أنه خطب امرأة فقال النبي -صلى الله عليه وآله وسلم: «انظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما»، ويباح له أن ينظر إلى وجهها وكفيها؛ لأنهما ليسا بعورة، ولأنه يستدل بالوجه على الجمال أو ضده، وبالكفين على خصوبة البدن أو عدمها".

وأوضحت أنه لا يجوز اختلاط الخاطب بمخطوبته وخروجه معها منفردين كما يفعل بعض الشباب الآن بحجة أنهم يريدون التعرف إلى من يخطبونها من الفتيات.
Advertisements
Advertisements
Advertisements