AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

نخبة من الشعراء يشاركون فى الأمسية السادسة لملتقى الشعر العربي..وهذه نماذج من قصائدهم

الخميس 16/يناير/2020 - 11:26 ص
صدى البلد
Advertisements
جمال الشرقاوي


أُقيمت بالمجلس الأعلى للثقافة الأمسية الشعرية السادسة، ضمن أمسيات ملتقى القاهرة الدولي الخامس للشعر العربي: "الشعر وثقافة العصر- دورة ناجي والسياب"؛ وهو الملتقى الذي ينظمه المجلس الأعلى للثقافة برعاية وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم، والدكتور هشام عزمي الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة.

وشهدت الأمسية مشاركة نخبة من الشعراء المصريين والعرب؛ فمن الجزائر شاركت الشاعرة سمية محنش، ومن مصر شارك الشعراء: أحمد الشهاوي، شريف الشافعي، فوزي خضر، فؤاد طمان، محمد الشهاوي، وقد أدار الأمسية الشاعر أشرف عامر.

بدايةً تحدث مدير الأمسية الشاعر أشرف عامر، الذي قدم التحية للحضور أجمعين، متمنيًا نجاح الملتقى، ثم مرر الكلمة للشاعر أحمد الشهاوى، الذي ألقى قصيدة بعنوان: "تمر الكلاب من بين أصابعي"، وأخرى بعنوان "أوْسَعُ منْ كَوْنيْنِ"، يقول فيها:
منْ إبرَةٍ
تمُرُّ ضحكتُكِ
والأغنيةُ التِي تحْفَظِينَ
والعيْنَانِ اللتانِ تتحَدَّيَانِ الشَّمسَ
فِي سِباقِ الأشِعَّة
لكِنَّ البَخِيلَ الذي رفَضَهُ جِلدُكِ
مَرَّ منْ بَابٍ وسِيعٍ
كَمَا يمرُّ جملٌ أجْرَبُ
في صَحْراءَ لا تعْرِفُ طعْمًا لسِباقِ الوهَجْ.

إلى أن جاءت مشاركة الشاعرة الجزائرية سمية محنش، التي ألقت بعضًا من قصار قصائدها، وتقول الشاعرة سمية محنش في قصيدتها: "لكأنَّ شيئًا لم يكن":
لكأنَّ شيئًا لمْ يَكُنْ
لكأنَّنَا لَمْ نَلْتَقِ
لَكَأنَّنَا لم نفْتَرِقْ وكَأنَّ ذاكَ العُمْرَ مَحْضُ خُرَافَةٍ
بالكَادِ تُذْكَرُ في طَوَاسِينِ الزَّمَنْ لا الحُزْن يمْلَؤُنِي
ولا فَرَحٌ يُفَرِّغُ حَالَةَ العَدَمِ التِي تَنْتَابُنِي
لَكَأَنَّنِي لَمْ أَحْتَرِقْ
لَكَأَنَّنِي لَمْ أَخْتَنِقْ
لَكَأَنَّنِي لَمْ أَرْكَبِ البَحْرَ انَتِشَاءً
لمْ أغُصْ فِيهِ امتلاءً
لم أُغَنِّ الأفقَ أغْنِيَةَ الغَرَقْ
حَتَّى الشَّجَنْ
مَا مِنْ شَجَنْ
لا العُمْرُ يَنْظُرُ خَلْفَهُ
لا القَلْبُ حَنْ
لا شَيءَ كانَ ولم يكُنْ
شَيءٌ هُنَاكَ كَمَا هُنَا.

أعقب ذلك إلقاء الشاعر شريف الشافعي قصائده، ويقول في إحداها من ديوان "هواء جدير بالقراءة":
ثمرة سقطتْ على رأسي
يا إلهي
ليس في هذا الفضاءِ شجرةٌ
يا إلهي
هذه ليست ثمرة
إنه رأسٌ جديدٌ.

بعد ذلك ألقى الشاعر فؤاد طمان، عدة قصائد منها: "العذراء" و"القائد"؛ فيقول فؤاد طمان في قصيدته: "لا شيء ينقصني":
لا شيءَ ينقُصُني!
فعندي كلُّ ما أحببتُ واشتهت العيونْ: بيتٌ على المـِيناءِ
تعرفه الجميلةُ والنوارسُ والسفينْ..
تأوي له ريحُ الصَّبا..
وتَمُرُّ مسرعةً به ريحُ الشمالِ..
يُطِلُّ من أعلى على مَرْبَى المَحارِ، ومهدِ ربّاتِ البحارِ..
غَدَوْتُ وحدي في المدينةِ سادنَ الرَّباتِ..
وحدي كاتمَ السـِّرِّ الدفينْ!
ثم جاءت مشاركة الشاعر فوزي خضر، الذي ألقى بعضًا من أشعاره، إذ يقول:
الليل يسألني.. فالضيق.. والفرجُ
والصمت يسألني عني.. فأختلجُ
ظمآن... بيني وبين القرب هاوية
ترتجُّ فيها الدموع البكم والحرج
يثرثر الأمل المذبوح فوق يدي
ويرتمي في عيوني الموت والهرج
وأنتِ تحت بحار الصمت لؤلؤة
ودونك الساعد المقطوع.. واللُّجَج!

عقب هذا وفي مختتم الأمسية، ألقى الشاعر محمد الشهاوي قصيدته "أندلسية"؛ حيث يقول فيها:
في فجاج السّرِّ أو في العَلَنِ
رَعَوِيٌّ في المواجيدِ نَشَا
أَيُّها الوجدُ الذي يَملَؤُني
منذ أن كنتُ صَبِيًّا دَهَشَا
لي حبيبٌ حُبُّهُ يأخذُني
أبدًا منّي إلى حيث يَشَا
هو مَحْيايَ وإن لم يَحْبُني
وِردُهُ إلا الجَوَى والعطَشَا
كلَّما ناديتُهُ راوَغَني
آهِ لو يُدرِكُ ما بي ذا الرَّشا
في مَنافِيهِ اصطَـفى لي وَطَنِي
مُسْتَجِيبًا لِدَعَاوَى مَن وَشَى.
Advertisements
AdvertisementS