AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
hedad
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

الموت جوعا.. أفريقيا نجت من كورونا ومهددة بخطر الجراد الصحراوي

الجمعة 14/فبراير/2020 - 03:53 م
أسراب الجراد الصحراوي
أسراب الجراد الصحراوي
Advertisements
أماني إبراهيم
رغم خلو القارة السمراء من فيروس كورونا التاجي القاتل المعروف باسم كوفيد 19- covid-19"، الذي أصاب أكثر من 42 ألف شخص حتى الآن، ووفاة أكثر من 1200 شخص، إلا أنه يوجد خطر طبيعي آخر يهدد قارة أفريقيا، وهو الجراد الصحراوي الذي التهم الكثير من المحاصيل الزراعية منذ بدء انتشاره الشهر الماضي حتى وصل مؤخرا إلى بلدين جديدن هما أوغندا وتنزانيا.

بداية انتشاره
بداية انتشار الجراد ترجع إلى ظهوره في كينيا، في واقعة لم تحدث منذ عشرات الأعوام، فغزو الجراد الصحراوي هو الحادثة الطبيعية الأسوأ التي تعرضت لها البلد الأفريقية منذ ما يقرب من 70 عاما، حتى اصبح الخطر المحلي يهدد القارة بأكملها، وذلك بانتقال الجراد الصحراوي خارج حدود كينيا.

غزو لمناطق جديدة
توافدت الأسراب على شمال شرق أوغندا، جنوب شرق السودان، جنوب غرب إثيوبيا، وازدادت خطورته بعدما وصلت أسراب الجراد الصحراوي إلى شرق أفريقيا، واجتاحت أوغندا، وتنزانيا، الأمر الذي يهدد الملايين بالموت جوعا في منطقة فقيرة بالفعل.

انتشر الجراد الصحراوي كالنار في الهشيم، التهم الحصول الزراعية في وقت قصير، ليعد الوباء الأخطر في أفريقيا منذ عقود، ويعد المناخ سببا أساسيا في تفشي الجراد، حيث أشار خبراءء المناخ إلى أن هطول الأمطار الزيرة ساعد الجراد في الانتشار لبلاد اخرى، فالمياه تعد عامل أساسي في تفاقم الأزمة، حتى وصل الجراد إلى شبه الجزيرة العربية بعد ألقت الأعاصير كميات هائلة من الأأمطار في صحراء عمان مما هيئ للجراد ظروف تكاثر مثالية.

محاولات منع انتشاره
حاولت الصومال إيجاد حل لمنع انتشار الجراد الصحراوي، وكان ذلك من خلال رشاشات لمكافحة الحشرات في الصحراء بالقرب من جاروي، وهو إقليم شبه مستقل في الصومال.

أسراب ضخمة
وصل طول السرب الواحد في شمال شرق كينيا إلى 60 كم، وعرضه ازداد عن 40 كم، مما يهدد المحاصيل في أفريقيا بالدمار، فسرب صغير من الحشرات يمكن أن يستهلك طعام ما يكفي حوالي 35 ألف شخص في اليوم، الأمر الذي يهدد أفريقيا بمجاعة قريبا.، كما ذكرت وكالة فرانس برس.

خارج أفريقيا
وصل انتشار أسراب الجراد إلى خارج حدود أفريقيا، حيث وصل إلى شبه الجزيرة العربية، الهند، وباكستان، ومع هطول الأمطار خلال الفترة المقبلة فمن المتوقع، أن يزداد أعداد الجراد بمعدل 500 ضعف بحلول يونيو المقبل، وذلك إذا لم يتم السيطرة عليها.

السودان في خطر
واحد من الأخطار التي يهدد بها أسراب الجراد هي وصوله إلى جنوب السودان، البلد التي عاني شعبه ابالفعل من الجوع ونقص الطعام، حيث يواجه نصف الشعب تقريبا أزمة الجوع بسبب سنوات الحرب الأهلية التي أثرت على اقتصاد السودان.

تهديدات أفريقيا
أزمة الجوع ونقص الطعام واجهها ما يقرب من 20 مليون شخص واجهوا أزمة انعدام الأمن الغذائي في جميع أنحاء منطقة شرق أفريقيا، ببب مواجهتها منذ فترة طويلة للجفاف والفيضانات، وقد أوضح بعض المحللين أن تفشي الجراد يرجع إلى تغيير المناخ، خاصة وأن الأعاصير تعد منشئ أسراب الجراد، وفي السنوات العشرة الماضية كانت هاك زيادة في الأعاصير في المحيط الهندي.

أزمات الجراد السابقة
تهديد شرق أفريقيا بالجراد الصحراوي ليس أمرا جديدا، فقد تعرضت القارة السمراء إلى 6 أوبئة كبرى من الجراد الصحراوي منذ عام 1900، وكان آخرها في عام 1987، 1989، وتكررت مجددا خلال الفترة منذ عام 2003 حتى عام 2005.
Advertisements
AdvertisementS