AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

خطيب المسجد النبوي يضع روشتة شرعية لمواجهة كورونا وينصح بـ3 أمور

الجمعة 14/فبراير/2020 - 03:07 م
خطيب المسجد النبوي
خطيب المسجد النبوي يضع روشتة شرعية لمواجهة كورونا وينصح ب 3
Advertisements
أمل فوزي
أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الدكتور فيصل غزاوي، المسلمين بتقوى الله عز وجل والعمل على طاعته واجتناب نواهيه.

وقال إن الصلاة مَجْلَبَةٌ للرزق، حافظة للصحة، دافعة للأذى، طاردة للأدواء، مقوية للقلب، مبيضة للوجه، مفرحة للنفس، مذهبة للكسل، منشطة للجوارح، مُمِدَّةٌ للقوى، شارحة للصدر، مغذية للروح، منورة للقلب، حافظة للنعمة، دافعة للنقمة، جالبة للبركة، مبعدة من الشيطان، مقربة من الرحمن.

وأبان إمام وخطيب المسجد الحرام أنها الفريضة الأولى بعد الإيمان بالله ورسوله، فمن أقامها فقد أقبل على مولاه وحظي بالسعادة والقرب، ومن تركها فقد أعرض عن ربه ونال التعاسةَ والبعد، فهي صلة بين العبد وبين ربه، فإذا ‏تعطلت فقد انقطعت الصلة بينهما، موضحًا أن معنى انقطاعِ صلة العبد بالله يعني دمارَ العبد وفسادَ أمره وضياعَه وخسارتَه وخِذلانَه وفقدَه كلَّ شيء وتعرضَه للمهالك والمتالف والمثالب.

وأشار إلى أن الصلاة هي أشرَفُ العِبادات البدنية ورأسُها، وهي الأداة لاتصال هذا المخلوقِ الضعيف بمصدر القوة والرحمة والكمال، لا يعرف قيمتها إلا من أقامها وذاق حلاوتها ودنا من رضا مولاه، إذ لها لذة وأيُّ لذة، وقد جعلت قرةُ عين النبي صلى الله عليه وسلم في الصلاة، وكان يقول: أرحنا بها يا بلال، وكان إذا حزبه أمر فَزِع إلى الصلاة، وهي مفزع كل منيب عند الشدائد، فالمكروب إذا صلى ذهب كربه، والمفزوع إذا صلى ذهب فزعه، والبعيد الهارب إذا صلى عاد الهدوء إلى قلبه، فهي من أعظم أسباب الاستقرار النفسي، وأما الذي لا يصلي فهو في شتات وتخبط وضياع، فلا فوز ولا فلاح ولا نجاة ولا ربح ولا توفيق ولا تيسير لمن لا يصلي، بل الخزيَ والدمارَ والخسارَ ‏والبوارَ والعارَ والشنار، ومن ضيع الصلاة عاد أثر ذلك على سلوكه وأخلاقه وسيرته قال تعالى: (ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا)، وقوله تعالى (وقال الله إني معكم لأن أقمتم الصلاة) فإنها دلت على أن من لا يصلي لا يجد العون والنصر من الله. وأوضح الدكتور غزاوي أنّ كلَّ الآياتِ والأحاديثِ والآثارِ الواردة في شأن الصلاة، فيها دلالة واضحة على أهمية الصلاة في الإسلام، وتحذيرٌ من خطورة تركِها، وتضييعها، والتهاونِ في أدائها، ومن تلك النصوص قوله تعالى: (فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فإخوانكم في الدين) فدلت على أن الصلاة هي الفارق بين المسلمين وغيرهم وقوله جل في علاه: (فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ، الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ سَاهُونَ) ،مبينًا أن الله تعالى قد توعد الذين يصلون وهم ساهون عن صلاتهم بمعنى أنهم يصلون، ولكنهم يلهَوْن عنها، يؤخرونها عن وقتها، يتشاغلون عنها، ‏فما ظنكم بمن لا يصلي.

وأفاد إمام وخطيب المسجد الحرام، بأن الصلاة عُدة الصابرين وذخيرة المتقين ، وعلى المؤمن المحافظة على الصلاة ومراعاة أوقاتها وشروطها وأركانها وواجباتها وسننها، والمداومة على أدائها لا يضيعها أبدا مهما كانت الأحوال والظروف كما نعت الله المصلين بقوله: ( والذين هم على صلواتهم يحافظون ) وقوله: ( الذين هم على صلاتهم دائمون ).

وأبان أن الله تعالى حث المسلمين على المحافظة على الصلاة بقوله: (حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ)، وأن الذي لا يصلي لم يَقْدُر الله حقَّ قدره، وهوى في هُوَّة عظيمة لا مخرج له منها إلا بتوبة نصوح، ووقع في واد سحيق من الهلاك تتناهشه الأدواء والنكبات، ويخشى عليه من سوء الخاتمة إلا أن يتداركه الله بلطفه فيعودَ إلى جادة الحق، إن الذي لا يصلي يعيش في الظلام لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (والصلاة نور) فكيف يجد النور من لا يصلي، مشيرًا إلى أن الصلاة من أعظم الأسباب الشرعية لدرء البلاء ورفع البأس ودفع الفتن.

وأكد إمام المسجد الحرام على أن الصلاة هي حصن المسلم وملجؤه الذي يأوي إليه، والعروة الوثقى التي يعتصم بها، والحبل الممدود بينه وبين ربه الذي يتعلق به، وهي غذاء الروح، وبلسم الجروح، ودواء النفوس، وإغاثة الملهوف، وأمان الخائف، وقوة الضعيف، وسلاح الأعزل ، داعيًا المصلين على تذكير من لا يصلي ممن حولهم من قرابتهم من جيرانهم من أصحابهم لعلهم يؤوبون ويعودون إلى رشدهم وينيبون إلى ربهم فيسعدون ومن النار ينقذون.

وفي المدينة المنورة، أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالباري الثبيتي المسلمين بتقوى الله التي هي أعلى مقامات الإيمان وسفين النجاة في الدارين قال تعالى ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ)).

وأوضح إمام وخطيب المسجد النبوي المسلمين أن الله خلق الحياة وجعل الإنسان يتقلب فيها بين صحة ومرض وفرح وحزن امتحانًا منه لعباده قال جل من قائل ((تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ)).

وبيّن أن المرض سنة من سنن الله في الحياة التي يصيب بها من يشاء من عباده فهو العالم بكل الأمراض وأسبابها وكنهها ومنشأها قال تعالى (( إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ)) وفي الحديث عنِ ابنِ عبَّاسٍ قالَ: كنتُ رِدفَ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فالتفتَ إليَّ فقالَ : (يا غلامُ ، احفَظِ اللَّهَ يحفَظكَ، احفَظِ اللَّهَ تَجِدْهُ أمامَكَ، تَعرَّف إلى اللَّهِ في الرَّخاءِ، يَعرِفْكَ في الشِّدَّةِ قد جفَّ القلَمُ بما هوَ كائنٌ، فلَو أنَّ الخلقَ كُلَّهُم جميعًا أَرادوا أن ينفَعوكَ بشَيءٍ لم يقضِهِ اللَّهُ لَكَ، لَم يَقدِروا عليهِ، أو أرادوا أن يضرُّوكَ بشيءٍ لم يقضِهِ اللَّهُ علَيكَ، لَم يقدِروا علَيهِ واعلَم أنَّ ما أصابَكَ لم يكُن ليُخطِئَك وما أخطأكَ لم يكُن ليُصيبَكَ، واعلَم أنَّ النَّصرَ معَ الصَّبرِ، وأنَّ الفرجَ معَ الكربِ، وأنَّ معَ العُسرِ يُسرًا).


وتابع الثبيتي أن ظهور الأوبئة والطواعين أمر جلل يقتضي التوكل على الله والدعاء بالسلامة منها ووجوب اتخاذ الأسباب للتحرز منها قال صلى الله عليه وسلم (إذَا سَمِعْتُمْ بِهِ بِأرْضٍ، فلاَ تَقْدمُوا عَلَيْهِ، وإذَا وَقَعَ بِأَرْضٍ وَأَنْتُمْ بِهَا، فَلا تخْرُجُوا فِرَارًا مِنْهُ ).

ومضى فضيلته أنه عند انتشار الأوبئة يؤمن المسلم بقضاء الله وقدره ويحسن ظنه بربه فلا يتبرم ولا يسخط بل يتجمل بالصبر دخل المصطفى -صلى الله عليه وسلم- على أم السائب أو أم المسيب، فقال: “ما لك يا أم السائب أو يا أم المسيب تزفزفين؟” قالت: الحمى لا بارك الله فيها، فقال: “لاتسبي الحمى، فإنها تذهب خطايا بني آدم كما يذهب الكير خبث الحديد” عنْ أَبي سَعيدٍ وأَبي هُرَيْرة رضيَ اللَّه عَنْهُمَا عن النَّبيِّ قَالَ (مَا يُصِيبُ الْمُسْلِمَ مِنْ نَصَبٍ وَلاَ وَصَبٍ وَلاَ هَمٍّ وَلاَ حَزَن وَلاَ أَذًى وَلاَ غمٍّ، حتَّى الشَّوْكَةُ يُشَاكُها إِلاَّ كفَّر اللَّه بهَا مِنْ خطَايَاه).

وبيّن إمام وخطيب المسجد النبوي أنه لولا مصائب الدنيا لأصيب العبد بالكبر والعجب وقسوة القلب ما يكون سببًا لهلاكه فالمسلم حين يرى مايحل بغيره من المجتمعات من الأمراض يسأل الله السلامة مما ابتلاهم به ويحمده على العافية وفي الحديث مَن رَأَى مُبتَلًى فقال: الحمدُ للهِ الذي عافَانِي مِمَّا ابْتلاكَ به، وفَضَّلَنِي على كَثيرٍ مِمَّنْ خلق تَفضِيلًا، لَمْ يُصِبْهُ ذلكَ البلاءُ وقال صلى الله عليه وسلم سلوا الله العفو والعافية، فما أوتي أحد بعد يقين خيرًا من معافاة.

وفي الخطبة الثانية، حث إمام وخطيب المسجد النبوي المسلمين على تقوى الله تعالى, مشيرًا إلى تذكر المسلم لنعيم الجنة التي لا مرض فيها ولا هم ولا بلاء ففي الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (يُنَادِي مُنَادٍ -يعني في أهل الجنة- : إِنَّ لَكُمْ أَنْ تَصِحُّوا فَلا تَسْقَمُوا أَبَدًا ، وَإِنَّ لَكُمْ أَنْ تَحْيَوْا فَلا تَمُوتُوا أَبَدًا ، وَإِنَّ لَكُمْ أَنْ تَشِبُّوا فَلا تَهْرَمُوا أَبَدًا ، وَإِنَّ لَكُمْ أَنْ تَنْعَمُوا فَلا تَبْأَسُوا أَبَدًا).

Advertisements
AdvertisementS