AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

جحود أب وأم.. قتلا ابنتهما بمنتهى البشاعة في البحيرة لهذا السبب

الجمعة 21/فبراير/2020 - 07:32 م
جثة - ارشيفية
جثة - ارشيفية
Advertisements
جمالات الدمنهوري
بلا رحمة أو شفقة ، أقدم أب وزوجته على قتل ابنتهما لمجرد شكهما في سلوكها في البحيرة.




لم تكن تعلم الابنة التي لم تكمل عامها الـ 21 أن نهايتها ستكون بتلك الطريقة غير الإنسانية على يد أقرب الأقربين، فقد أقدم الأب الجاحد بمساعدة زوجته وزوجة أخيه على قتلها بالسم بعد إعطائها قرصين من حبوب حفظ الغلال رغما عنها.

بدأت الفتاة تصرخ وتصيح هنا وهناك قبل وفاتها ، لم يحرك صراخها ساكنا في قلب أبيها أو أمها بعد ان استبدلا قلبيهما بالحجارة وتملك منهما الشيطان لدرجة مشاهدة ابنتهما تموت أمام عينيهما دون أدنى قدر من المشاعر تجاه فلبذة كبدهما.

"حماها شافها مع واحد فوق السطح".. بهذه الكلمات اعترف الأب الجاحد بقتل ابنته بعد أن حاول الهروب من العدالة باختلاق قصة سقوطها من أعلى المنزل للافلات من العدالة.

وتابع الأب المتهم :" ذهبت لإحضار ابنتي من منزلها واشتريت قرصين لحبوب حفظ الغلال وأجبرتها علي تناول الحبوب حتى ماتت أمام عيني".

تمكن ضباط وحدة مباحث، مركز شرطة الدلنجات، بمديرية أمن البحيرة، من كشف غموض وصول جثة ربة منزل للمستشفي المركزى وتوصلت التحريات إلى أن وراء ارتكاب الجريمة والداها وزوجة عم المجنى عليها لشكهم في سلوكها حيث أجبروها علي تناول قرصين لحبوب حفظ الغلال القاتلة وتمكن رجال المباحث من القبض على المتهمين وبمواجهتهم اعترفوا بارتكاب جريمتهم.

وترجع أحداث الجريمة إلى تلقى الأجهزة الأمنية بمديرية أمن البحيرة، بلاغًا من  مركز شرطة الدلنجات يفيد بوصول "ا.ع.ح " 20 عامًا، ربة منزل مقيمة بإحدى قرى المركز  للمستشفى المركزى جثة هامدة، وبسؤال والدها أفاد بسقوطها من أعلى المنزل.

وبتوقيع مفتش الصحة الكشف الطبى عليها أفاد بوجود شبهة جنائية فى الوفاة.

وعلى الفور أمر اللواء محمد شرباش مدير إدارة البحث الجنائي، بتشكيل فريق بحث برئاسة العميد إيهاب المسارع رئيس فرع البحث الجنائى والرائد محمد الديب رئيس مباحث مركز شرطة الدلنجات والنقيب أمير مرعى، وبإشراف العميد أحمد لطفي، رئيس المباحث الجنائية، لسرعة التحرى عن الواقعة وكشف غموضها وضبط الجناة.
 
وتوصلت تحريات فريق البحث الجنائي، أن وراء ارتكاب الواقعة " ع.ح.ا " 48 عامًا عامل زراعى "والد المجنى عليها" ،"  ه.م.ح " 39 عامًا، ربة منزل " والدة المجنى عليها " ، "ح.ح.ال"، ربة منزل زوجة عم المجنى عليها وذلك لشكهم فى سلوكها.

وبتقنين الإجراءات واستئذان النيابة العامة تمكن ضباط مباحث المركز من ضبط المتهمين وبمواجهتهم بما أسفرت عنه تحريات فريق البحث اعترفوا بارتكابهم الواقعة أمام النيابة العامة،  لشكهم في سلوكها.


وتحرر عن ذلك المحضر رقم 1480 لسنة 2020 وبالعرض على النيابة العامة قرر المستشار محمد المحص وكيل النائب العام برئاسة المستشار محمد أكرم حمودة مدير نيابة الدلنجات حبس المتهمين 4 أيام على ذمة التحقيقات.
Advertisements
AdvertisementS