AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

قبل انتشار كورونا.. عادل إمام واجه وباءً جنسيا.. والسينما العالمية تحذر البشرية من فيروسات قاتلة أبرزها Contagion وOutbreak

الثلاثاء 10/مارس/2020 - 04:30 م
النوم في العسل
النوم في العسل
Advertisements
أحمد إبراهيم
  • "الحرافيش" تناول وباء الطاعون
  • "النوم فى العسل" حارب وباءً جنسيا غير معلوم
  • هند صبرى حاربت الإيدز

 

رصدت بعض الأعمال المصرية على استحياء الواقع الذى يعيشه المواطن البسيط والذى يمسه بشكل كبير، خاصة إذا كان يمس العامة مثلما يشهده العالم فى الفترة الحالية، وتحديدا بعد انتشار فيروس كورونا.


وقد تناولت السينما والدراما الأمراض الوبائية على استحياء، مثل الطاعون والإيدز.


ورصدت السينما العالمية بشكل أعمق بعض الأمراض الوبائية التى تهدد البشرية من واقع حرصها على محاكاة الواقع.

 

ونرصد أبرز الأعمال المصرية والعالمية التى تناولت الأمراض الوبائية التى تهدد البشرية.     

 

"الحرافيش"

يعد مسلسل "الحرافيش" الذى قدمه الفنان نور الشريف والمأخوذ عن رواية "الحرافيش" للأديب الكبير نجيب محفوظ، أحد أهم الأعمال التى ألقت الضوء على وباء الطاعون الذى ظهر فى هذه الفترة وكان يأكل أمامه كل أخضر ويابس، وهو ما دفع الفنان نور الشريف للهجرة مع زوجته بعيدا عن أهل المدينة وقرر أن يعيش فى الصحراء.  

 

"النوم فى العسل"

 يظهر عادل إمام في دور رئيس مباحث القاهرة الذي يكتشف وباءً يسبب العجز الجنسي للرجال في القاهرة، ويعاني هو نفسه من هذا الوباء، وتحاول الحكومة إخفاء الأمر تماما خوفا من مجابهة المشكلة، ويرفض مجلس الشعب ووزارة الصحة التحقيق فيه، ويلتقي بصحفية شابة "شيرين سيف النصر" تحاول نشر الموضوع في الصحافة، ولكنها تصطدم بمعارضة رؤسائها.

 

"أسماء"

تناول الفيلم المصري "أسماء" قصة فتاة تعاني من مرض الإيدز، وبحاجة لعملية جراحية لإنقاذ حياتها، وفي الوقت نفسه تواجه صعوبات عديدة لإجراء العملية، نظرًا لتهرب الأطباء منها، ويصف الفيلم معاناة الفتاة التي تدعى "أسماء" في محاولات إخفاء حقيقة مرضها عن ابنتها، وكيف ينظر لها المجتمع لإصابتها بهذا المرض.

 

واشتهر الفيلم الذي جسدت بطولته الفنانة التونسية هند صبري، ومن تأليف وإخراج عمرو سلامة، بعبارة الفنانة هند صبري بالفيلم "أنا لو مُت مش هموت بالمرض اللي عندي، هموت من المرض اللي عندكم"، كرسالة من صناع الفيلم للمجتمع، الذي ينظر لمريض الإيدز دائمًا بأنه مذنب، لتكوين صورة ذهنية خاطئة عن طرق انتقال الفيروس ومسببات الإصابة، وأن المريض وحده هو المسئول عن إصابته.

 

وتعد قصة الفيلم المصري "أسماء"، الذي أصدر عام 2011، مستوحاة من قصة واقعية لفتاة مصرية، تعاني من الإصابة بمرض الإيدز، وصممت أن تخفي عن أسرتها حقيقة المرض لوقت طويل، بالرغم من علم الأطباء حقيقة العدوي التي انتقل من خلالها المرض، وفي الواقع توفيت الفتاة المصابة نتيجة لسوء الرعاية الصحية، بينما صمم الفيلم على إظهار جانب إيجابي، وأن المريض يستطيع التحدي ومواجهة المجتمع وتغيير الصورة الذهنية المكونة عن المرض.


"الحب فى طابا"

يسافر الأصدقاء الثلاثة مصطفى وفخري وخالد في رحلة إلى شرم الشيخ، حيث يقابلون ثلاث سائحات، ويمارسوا معهن علاقة جنسية ليكتشفوا بعدها أن السائحات مصابات بالإيدز، لينهار الثلاثة، ويحاول كل منهم الهروب من أسرته، وتتصاعد الأحداث.

 

أما السينما العالمية فقدمت العديد من الأعمال التى تناولت الأمراض الوبائية ومنها:

Contagion

فيلم حركة تم 2011، وهو من إخراج ستيفن سودربرج، ومن بطولة ماريون كوتيار ومات ديمون ولورنس فيشبورن وجود لو وجوينيث بالترو.


ويدور الفيلم حول فيروس مجهول وقاتل ينتقل في الهواء وعبر اللمس بسرعة جنونية، ويقتل المُصاب به في عدة أيام، مما يصيب العالم بالرعب، ويحاول الأطباء السيطرة على الفزع والخراب الذي يعم الأرض، وفي نفس الوقت، هناك مجموعة من الأشخاص العاديين الذين يحاولون البقاء على قيدِ الحياة في مدينة ممزقة من جراء ما فعله هذا الفيروس.


Outbreak

يظهر فيروس قاتل جديد في زائير في عام 1967، يُدعى الفيروس موتابا ويظهر الفيروس مجددًا في عام 1994 ويعمل "سام دانيالز" في معهد البحوث الطبية للأمراض المعدية بالجيش الأمريكى، ويقوم بدراسة آثار هذا الفيروس المميت ويقدم تقريرًا إلى رئيسه يطلب فيه اتخاذ التدابير بشأن هذا المرض الخطير، لكن الأخير يخبره بأن أفريقيا بعيدة جدًا عنهم، ومن غير المحتمل أن يصل الفيروس إلى بلادهم.


في الوقت ذاته، يتم إحضار قرد مصاب بالفيروس إلى الولايات المتحدة، يتسبب ذلك لاحقًا في انتشار الفيروس ببلدة صغيرة، ويجاهد سام لكي يقضي عليه.


12 Monkeys

فيلم خيال علمي أنتج عام 1995 من بطولة بروس ويليس ومادلين ستو وبراد بيت وكريستوفر بلامر وديفيد مورس، وتدور قصة الفيلم حول شخص يدعى "جيمس كول" مجرم سجين في زمن ما في المستقبل، في عام 1996-1997 تتعرض الأرض لفيروس خطير يقوم بقتل البشرية مما جعلهم يعيشون تحت الأرض لتجنب هذا الوباء، هنا وفي العودة إلى السجين جيمس كول تحت الأرض يقوم العلماء بإعطاء كول فرصة لتخفيف مدة حكمه، وذلك من خلال إرساله إلى الماضي لمعرفة خطة المنظمة الإرهابية المعروفة باسم "جيش الاثني عشر قرد"، ومهمته هي أن يحصل على عينة أولية من هذا الفيروس حتى يمكن العلماء من صنع علاج مضاد، جيمس كول يبدأ يعاني من أحلام وكوابيس سيئة خصوصا الحلم الذي يبدأ فيه الفيلم وينتهى به، الحلم في البداية شخص يطارد بالمطار ويسقط بعد إطلاق نار، ولا يتذكر سوى هذه المشاهد.


I Am Legend

هو فيلم خيال علمي من إخراج فرانسيس لورانس وبطولة ويل سميث، مأخوذ عن رواية المؤلف الأمريكي ريتشارد ماثيسون "أنا أسطورة"، وهو ثالث فيلم يتناول هذه الرواية بعد الفيلمين "آخر رجل على الأرض" عام 1964 وفيلم "أوميجا مان" عام 1971.


يلعب ويل سميث دور روبرت نيفيل، الخبير في علم الفيروسات، الذي يبقى وحيدا على قيد الحياة في المدينة بعد إصابة الجميع بفيروس جعلهم يتحولون إلى مسوخ بشرية لا يعيشون إلا في الأماكن المظلمة، ويحاول سميث من خلال الفيلم أن يكتشف علاجا للمرض من أجل إنقاذ البشرية.

 

Advertisements
AdvertisementS