AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

هل يجوز جمع الصلاة قبل دخول المدينة بوقت قصير؟ دار الإفتاء تجيب

الأربعاء 11/مارس/2020 - 02:01 م
هل يجوز جمع الصلاة
هل يجوز جمع الصلاة قبل دخول المدينة بوقت قصير؟
Advertisements
يارا زكريا
قال الشيخ عبد الله العجمي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إنه يجوز جمع الصلاة في السفر كجمع الظهر مع العصر أو المغرب مع العشاء تقديمًا أو تأخيرًا إذا تحققت الشروط التي تبيح استخدام هذه الرخصة.

وأضاف « العجمي» في إجابته عن سؤال: « هل يجوز جمع الصلاة وأنا مسافر قبل دخول المدينة بـ 10كم؟»، أن ذلك يجوز إذا كانت مسافة السفر 80 كم فأكثر.

وتابع أمين الفتوى أنه إذا قلت مسافرة السفر عن ذلك؛ لا يجوز لك الجمع، ولا فرق في كونك قريبًا من المدينة أم لا. 

من جانبه، أوضح الشيخ عبد الحميد الأطرش رئيس لجنة الفتوى بالأزهر سابقًا، أنه يجوز ترك شهود صلاة الجمع والجماعات بالمسجد فى حالة البرد والمطر الشديد باتفاق الفقهاء، مستشهدا بفعل سيدنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عندما كان يأمر المؤذن بأن يقول بعد الأذان «أَلَا صَلُّوا فِي رِحَالكُمْ»، أى صلوا فى المواضع التى أنتم فيها دون الذهاب للمسجد، وذلك لشدة البرد أو المطر.

وأفاد الأطرش لـ«صدى البلد»، ردا على سؤال يقول : " هل يجوز الصلاة في المنزل وترك الجماعة بالمسجد بسبب المطر الشديد " ؟. ، إن خروج المسلم لصلاة الجماعة بالمسجد فى حالة البرد والمطر الشديد له ثواب عظيم عند الله تعالى، مشيرا إلى أن ثواب صلاته سيكون أعظم أجرا من صلاة الجماعة فى أى وقت آخر، مستشهدا بقول رسول الله للسيدة عائشة - رضى الله عنها- "أجرك على قدر نصبك"، وقوله – صلى الله عليه وسلم- "الأجر على مقدار المشقة".


وأبان أنه يجوز للمسلم أن يجمع بين الصلوات إذا كان يوجد مطر، ويصعب معه الذهاب للمسجد شريطة أن يكون هذا المطر غزيرا بحيث يبلل الثياب، ولا يستطيع المصلى أن يتغلب عليه بـ"المظلة" أو غيرها.

وفي ذات السياق، حكم جمع وقصر الصلاة لمن يعمل على سفينة تجارية ودائم السفر؟.. سؤال أجاب عنه الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، وذلك خلال لقائه بفتوى مسجله له، عبر صفحة الإفتاء المصرية على موقع اليوتيوب.

ورد عثمان، قائلًا: لو كان الإنسان سافر فى مكان ويقيم فيه 4 أيام فأكثر ففى هذة الحالة يتم الصلاة ويقصر فى مسافة السفر فقط، أما من كان عمله على السفينة غير مقيم عليها فيقصر فى مسألة الذهاب والإياب فقط، أما من كان مقيم فى السفينة ويؤدي عمله فيتم صلاته كاملة ولا يقصر فيها.

وفي سياق متصل، ورد سؤال إلى لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية، مفاده: «كنت على سفر فجمعت جمع تقديم في سفري، ولكن عدت من السفر قبل دخول وقت الصلاة الثانية، فهل الصلاة صحيحة؟».

وقالت لجنة الفتوى، إن الجمع والقصر من الرخص التي يستحب للمسلم أن يأتي بها، ولكن بالشروط التالية: أن يكون السفر طويلًا يتجاوز 85 كيلومترًا، وأن يقع الجمع في حال السفر، وأن ينوي الجمع قبل الانتهاء من الصلاة الأولى، والأولى أن ينوي عند تكبيرة الإحرام خروجًا من الخلاف، وألا يفصل بين الصلاتين زمن طويل.

وأردفت اللجنة، أن التزم الشخص بما ذكر ووصل إلى محل إقامته قبل الصلاة الثانية، فإن صلاته في السفر أجزأت عنه ولا تلزمه إعادتها؛ لأن وقتيهما صارا بالجمع كالوقت الواحد.



Advertisements
AdvertisementS