AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

جدل برلماني حول تعليق الدراسة.. تعليم البرلمان: إجراء يحمي الطلاب من كورونا.. وبرلماني: لا مبرر

الخميس 12/مارس/2020 - 04:30 م
صدى البلد
Advertisements
أحمد أيمن
  • برلماني: لا يوجد مبرر لتعليق الدراسة 
  • تعليم البرلمان تكشف سبب عدم تأجيل الدراسة حتى الآن
  • برلماني يطالب بتعميم قرار تعليق الفاعيات على المدارس



ما بين مؤيد ومعارض، اختلف نواب البرلمان حول تعليق الدراسة بالمدارس بعد انتشار فيروس كورونا المستجد، منهم من رفض بحجة عدم وجود داع كما أن هذا القرار سيؤدي إلى نشر الذعر والإساءة إلى الدولة، فيما أيد البعض القرار لحماية الطلاب والمواطنين من الفيروس خاصة بعد إجراءات الحكومة بتعليق بعد الأنشطة والفعاليات وحظر التجمعات.
 
النائب فايز بركات، عضو لجنة التعليم بالبرلمان، كان من أبرز الرافضين لمطالب تعليق الدراسة بالمدارس، مؤكدا أنه لا يوجد مبرر للتعليق نظرا لعدم وجود خطر على الطلاب في ظل انحسار الفيروس في مصر وقلة أعداد المصابين به.

وطالب بركات في تصريحات لـ"صدى البلد"، أولياء الأمور والمواطنين بعدم الانسياق وراء شائعات السوشيال ميديا والأخبار الكاذبة المنتشرة بشأن كورونا وارتفاع أعداد المصابين به داخل مصر، مشددا على ضرورة الالتزام ببيانات وزارة الصحة.

وأشار عضو لجنة التعليم، إلى أن تأجيل الدراسة تم في الدول التي تعاني من انتشار الفيروس وكثرة ضحاياه، محذرا من اتخاذ القرار داخل مصر، نظرا لكونه يسيء لسمعة الدولة كما ينشر حالة الذعر بين المواطنين.

وأوضح النائب أن الدولة قررت إلغاء الموالد والتجمعات أكثر من 1000 شخص، كإجراء احترازي خاصة في عدم أهمية مثل هذه التجمعات لكن الوضع يختلف بالنسبة للدراسة التي تعد أمر ضروري لا يمكن الاستغناء عنه.

راحة مؤقتة

فيما طالب النائب رضا حجازي، نظيره باللجنة، وزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي، بتعليق الدراسة لحين انتهاء فيروس كورونا، كإجراء وقائي كما حدث في عدد من الدول، وحفاظا على سلامة الطلاب والمواطنين.

وأوضح حجازي في تصريحات لـ"صدى البلد"، أنه سيتم تعويض فترة التعليق خلال الإجازة الصيفية، بحيث سيحصل الطلاب على راحة خلال الفترة الحالية، على أن يعودوا للدراسة خلال اجازة الصيف، مؤكدا أن الفيروس لا يعيش في درجة الحرارة العالية لذلك لن تكون هناك خطورة في الصيف.

وأرجع النائب، تأخر صدور قرار التعليق حتى الآن، إلى أن وزارة التربية والتعليم تخشى تغيير مواعيد الدراسة والامتحانات، وتغيير خططها بشأن الفصل الدراسي الثاني، كما لن يوجد فاصل بين الترم الثاني وبداية العام الدراسي باعتبار أنه سيتم تعويض فترة التعليق خلال إجازة الصيف.

لماذا التعليم؟

بدوره تقدم النائب محمد عبدالغني، بطلب إحاطة لرئيس مجلس الوزراء، ووزيرة الصحة والسكان، ووزير التربية والتعليم والتعليم الفني، ووزير التعليم العالي والبحث العلمي بشأن فيروس كورونا COVID-19.

وتساءل عبدالغني قائلا: "في ظل اتخاذ الحكومة قرار بتعليق الأنشطة والفعاليات التي تتضمن تجمعات كبيرة للمواطنين، ما هي استراتيجية وزارتي التربية والتعليم والتعليم الفني، ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي حيال العملية التعليمية خاصة وأنها من الأماكن التي تُعد تجمعًا كبيرًا للمواطنين؟".

وطالب النائب، بسرعة اتخاذ وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، والتعليم العالي والبحث العلمي قرار بتعليق الدراسة لفترة لحين اتخاذ الاحتياطات والإجراءات الاحترازية اللازمة وذلك كخطوة أولى، والتعاون مع وزارة الصحة والسكان لإجراء فحوصات للطلبة بصورة مدعمة ومجانية لغير القادرين.
Advertisements
AdvertisementS