AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أعلى إنتاج للقمح هذا الموسم.. الفلاحين تزف بشرى للمصريين

الخميس 26/مارس/2020 - 01:27 م
صدى البلد
Advertisements
شيماء مجدي
قال حسين عبد الرحمن أبو صدام، نقيب الفلاحين، إن موسم القمح هذا العام سيكون الأعلى إنتاجية للقمح المصري لعدة أسباب.


وأكد حسين عبد الرحمن أبو صدام زيادة المساحات المزروعة من القمح، حيث وصلت المساحات حسب تصريحات وزارة الزراعة لأول مرة، إلى 3 ملايين و402 ألف و648 فدانا من أول أسباب زيادة القمح هذا الموسم، فضلا عن أن مصر من أعلى الدول على مستوى العالم في إنتاجية الوحدة المنزرعة من القمح وتحتل المركز الخامس عالميا في هذا المجال بما تتميز به من مناخ مناسب يعطي الحبوب الفرصة للتكوين والامتلاء الأمثل، ومن المتوقع أن تزيد متوسط إنتاجية الفدان هذا العام على 18 إردبا.


وأضاف أنه تتم زراعة أصناف قمح عالية الإنتاجية ومقاومة للأمراض في ظل الظروف المناخية المصرية مع تنوع الأصناف المزروعة حتى لا تعم الأضرار في حالة الإصابة، وخلو هذا الموسم من أمراض الصدا والأمراض الأخرى، وقد ساهم في ذلك سقوط الأمطار بغزارة في فترة طرد السنابل لمعظم الزراعات، ورغم تضرر بعض المحاصيل من جراء الرقاد الذي نتج عن هبوب الرياح والأمطار في وقت واحد، إلا أن الأضرار لا تتعدى 2% من إنتاجية المساحات التي تضررت من أهم أسباب ارتفاع إنتاجية القمح هذا الموسم.

وتابع: "كما انتشرت طرق الزراعة الحديثة والتي تزيد الإنتاجية (كالزراعة على مصاطب والزراعة المزدوجة بتحميل القمح على بعض الخضراوات كالطماطم)، واستخدام الآلات الحديثة في الزراعة والحصاد والدريس، والتي تقلل نسبة الفاقد، بالإضافة إلى التخزين الجيد باستخدام الصوامع الحديثة والشون المتطورة، والتي تقلل نسبة الهدر".

وأوضح أن إعلان الحكومة عن نيتها استلام الأقماح من المزارعين بسعر 700 جنيه لإردب القمح درجة نقاوة 23.5  بزيادة خمسة عشر جنيها عن أسعار الموسم الماضي رغم تدني الأسعار العالمية للقمح سوف يحفز المزارعين لتسليم القمح للحكومة ويشجع على زيادة مساحات زراعة القمح في العام المقبل.

وأكد أن مصر تسير في الطريق الصحيح نحو تقليل الفجوة بين الإنتاج والاستهلاك من الأقماح، مطالبا بتطبيق قانون الزراعات التعاقدية على زراعة المحاصيل الأساسية، خاصة الأقماح، حفاظا على الاستمرار في زراعته وزيادة المساحات المزروعة منه مع ضرورة دعم مزارعي الأقماح، خاصة أن القمح من أهم المحاصيل الزراعية لمصر، حيث يعتمد عليه اعتمادا أساسيا في إنتاج رغيف الخبز.

وأوضح أن التبن الناتج من درس الأقماح يعتبر المكون الأساسي للأعلاف الحيوانية والأسمدة العضوية الزراعية.
Advertisements
AdvertisementS