AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أرخص من أشهر المحلات.. حكاية حارة الزرازيري أصل الياميش والعطارة في المنيا

الإثنين 18/مايو/2020 - 08:01 ص
حارة الزرازيري أصل
حارة الزرازيري أصل الياميش والعطارة في المنيا
Advertisements
ايمن رياض
حارة صغيرة متداخلة المحاور في حي الحبشي العريق يعرفها أهالي محافظة المنيا  باسم " حارة الزرازيري أو حارة " العطارين " لأنها أساس العطارة وتجارة الياميش جملة وقطاعي بها أكبر عدد من محلات العطارة ، يتردد عليها أهالي المحافظة لشراء احتياجاتهم.

شهر رمضان داخل هذه الحارة شكل تاني رغم كورونا فتمتلي الحارة بكميات ضخمة من الياميش وكل أنواع العطارة والبلح ويات المواطنين من جميع أنحاء المحافظة لشرائها سواء تجار الجملة أو القطاعي ، كل حاجة موجودة وبأسعار تناسب الجميع الفقير والغني وبأرخص من أشهر المحلات .

اقرأ أيضا 


يقول معتصم فاروق الزرازيري صاحب أشهر محلات العطارة أو ما يطلق عليها أكاديمية الزرازيري للعطارة أن الحارة سميت علي اسم جدهم الأكبر فهم من أبناء الجيل السابع وتوارث المكان أبا عن جد فالحارة عمرها حوالي 300 عام منذ أن أقام الجد وهو من أبناء مدينة المنيا محل صغير للعطارة وكان يتردد عليه جميع أبناء المحافظة بوصفاته من الأعشاب ، ثم تطور عبر السنين والأجيال لأكاديمية وجاء بعض التجار وقاموا بفتح محلات مجاورة له ليصبح شارع الزرازيري أشهر شارع للعطارين في محافظة المنيا.

الأجيال المتتالية من اسم الزرازيري بدأو في استحداث أشياء جديدة حتي أن لهم بعض منتجات الياميش علي اسمهم ومطلوب في أسواق المنيا مثل بلح الزرازيري وأنواع مختلفة من الياميش.

تقول انتصار احمد أحد المواطنين التي تترد علي حارة العطارين أنها أتي تقريبا بصفة مستمرة لشراء احتياجات منزلها هي وأسرتها من العطارة تأتي لشراء الياميش واحتياجاتها من الحلويات ومستلزمات الحلويات مؤضحة أنها أجمل فترة ممكن أن تري الشارع فيها بروح رمضان الجميلة وروائح الياميش المختلطة بالتوابل والعطارة كما يقوم المواطنين بشراء مستلزمات الكحك والبسكويت للعيد كل واحد بوصفته والكميات التي سيعدها ويقوم أصحاب. المحلات بتحديد ما يحتاجونه م مستلزمات صناعة الكحك والبسكويت .

عبد الرازق سيد أحد العاملين بأكاديمية الزرازيري يقول أن الشارع هنا ملتقي للفقراء والأغنياء الذين يأتون من كل أنحاء المحافظة لشراء احتياجاتهم من العطارة والياميش مؤكدا أن العطارة اختلفت الآن عن زمان فأصبحت أصناف عديدة والياميش والعصائر أنواع كثيرة وأسماء مختلفة وكل زبون يجد ما يحتاجه مؤكدا أن لنا زبائن خاصة يأتون علي اسم المكان.

 ناهد محمد أحد المترددين علي شارع الزرازيري المكان هنا له روحانيات جميلة تشعر وكأنك بمنطقة الحسين والموسكي بالقاهرة رصات العطارة والياميش بشكل مغري وروائحها الجميلة.


Advertisements

الكلمات المفتاحية

AdvertisementS