AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

خالد الشناوي يكتب: كربلاء الأمس وبرث اليوم

الجمعة 22/مايو/2020 - 02:40 م
صدى البلد
Advertisements
شاهدت كما شاهد الملايين في مصر وفي العالمين العربي والإسلامي عن ترقب وتوتر الحلقة(٢٨) من  مسلسل الاختيار"موقعة البرث جنوب رفح" واستشهاد البطل الشهيد العقيد أ.ح أحمد المنسي ورفاقه الأبطال على يد خوارج العصر كلاب أهل النار بعد حربا ضروس دارت رحاها بين الحق والباطل قبيل الفجر حيث الظلام الدامس.

لم يكن الأمر مجرد عملية إرهابية عابرة بل كان مخططا كبيرا شاركت فيه قوى دولية تآمرت على مصر من أجل إسقاطها إلى الأبد.

أبطال وضعوا أرواحهم على أكفهم فداء للأرض والعرض ولكن الله أراد لهم الحياة.

وانا أشاهد هذا العمل الدرامي العملاق ما بين حزن و فرح رجعت؛ ورجعت بي الذكريات مئات من السنين عديدة .

استدعت فيها ذاكرتي من مضبطة التاريخ واقعة الطف(كربلاء) حيث استشهد بن بنت رسول الله والثلة المباركة من آل بيته الكرام على يد من يزعمون انتسابهم للإسلام والإسلام برئ منهم براءة الذئب من دم يوسف بن يعقوب عليه السلام.

رجعت إلى"الطف" بقلبي وروحي مكلوما ومأسورا من الكمد والحسرة وكأنني عشت فاجعتها ورأيت كيف أحرقت الخيام على بنات رسول الله فكشف سترهن!

_خرجت ثورة الإمام الحسين عليه السلام حدًّا فاصلًا منعت نمو الفساد في الهوية الإسلامية الأصلية، فشرّعت الموت من أجل الحياة، وهو مفهوم استوعبته العامّة والخاصّة حينها؛ لأنّ الحدث كان يتطلب مخرجًا من مزلق الظلم الذي ساق الناس كالأنعام، وتسلّط على رقابهم وضمائرهم ممن تستروا بالدين والدين منهم براء!

مأساة أدمت صفحات التاريخ.. يموت بن بنت رسول الله غريبا طريدا عطشانا وبجواره نهر الفرات!
وكيف لا تكون كذلك، وهي المأساة التي أدمت قلب الإنسانية، وأقرحت جفونها، تألّمًا وتأثّرًا; لأنّ فيها قتل الشيخ الطاعن في السنّ، الذي جاوز السبعين، وقتل فيها الكهل، وهم الغالبية من أصحاب الحسين. وفيها الفتي الذي جاوز الحلم من بني هاشم وأقمارهم، وفتيان أصحابهم. 
وفيها الطفل الرضيع والمرأة العجوز. 
وفيها التمثيل بأجساد الشهداء، ورضّها بحوافر الخيل، وقطع رؤوسها. وحرمان النساء والأطفال من الماء، ونهب الخيام وحرقها. وسَوْق بنات رسول الله سبايا من بلد إلى بلد، يتصفح وجوههن القريب والبعيد... وإلى ما هنالك من المآسي والآلام التي حلّت بشهداء هذه الفاجعة الكبرى...
فما أشبه الليلة بالبارحة حيث اجتمع من لا دين لهم ولا خلاق على قتل خير أجناد الأرض في خسة وندالة يندى لها جبين الحياء!
ارتفع البطل المنسي شهيدا في سماء الرفعة محمولا على جدار كمينه فلم يسقط أرضا وكأنها إشارة ربانية أن أمثال هؤلاء الأبطال لا يسقطون بل يرتفعون أبد الدهر ليظل شموخهم حياة وموتا خنجرا مسموما في صدور أعداء الدين والوطن .
تعلمت من الحسين وآل بيته ومن عسكريتنا المصرية الحافلة بالبطولات:
 أن لا  أنحني مهما كان الأمر ضروريا فربما لا تؤاتيني اللحظة لأرفع رأسي مجددا
_أرى أنه حان الوقت لكشف القداسة عن فزاعة يرفعها من يجندون شبابنا في كتائب التطرّف
ها وقد بات ضروريا تفكيك هذه الفزاعة ووأدها إلى الأبد.
كما بات ضروريا أيضا على كتائب المثقفين من قوى الوطن الناعمة التحرك وتحمل المسؤولية حسبة لله والوطن وعدم المداراة خوفا من أبواق التأسلم والتفجير!
وختاما؛؛ استدعي رثاء الشاعر الكبير نزار قباني للشهيد الفريق عبدالمنعم رياض:
لو أن مدمنوا الكلامِ فى بلادنا
قد بذلوا نصفَ الذى بذلتْ
لو أنهم من خلفِ طاولاتهمْ
قد خرجوا.. كما خرجتَ أنتْ..
واحترقوا فى لهبِ المجدِ، كما احترقتْ
جميعهم قد هُزموا
ووحدكَ انتصرتْ
_رحم الله شهداء الوطن الأوفياء ولعنة الله على قاتليهم أبد الدهر وكل من أيدهم بالقول أو حتى بالفعل.
وستبقى مصر رغم أنف كل حاقد أو حاسد أو متآمر هنا أو خارج هنا.
Advertisements
AdvertisementS